13-03-2018 م

 

جريدة الوطن

في إطار التعاون الثنائي بين السلطنة وأيرلندا في مجال التعليم العالي والأكاديمي استقبلت معالي الدكتورة راوية بنت سعود البوسعيدية وزيرة التعليم العالي أمس نظيرتها معالي ماري ميتشل اوكونور وزيرة الدولة للتعليم العالي بأيرلندا ، حيث تم بحث عدد من قضايا التعليم العالي وسبل تطوير العلاقات بين البلدين على المستويين التعليمي والبحثي، حضر اللقاء سعادة السفير الأيرلندي المعتمد لدى السلطنة ، وعدد من المسؤولين في مجال التعليم العالي والتعاون الدولي من الجانب الأيرلندي، ومن الجانب العماني حضر سعادة الدكتور عبد الله بن محمد الصارمي وكيل وزارة التعليم العالي ، والدكتور عبدالله بن علي الشبلي مدير عام كليات العلوم التطبيقية، وجوخة بنت عبدالله الشكيلية المديرة العامة للجامعات والكليات الخاصة، وخالد بن علي الشقصي مدير البعثات الخارجية، وأحمد بن خميس القطيطي مدير دائرة التعاون الدولي المساعد بالندب.

في بداية اللقاء رحبت معالي الدكتورة راوية البوسعيدية بالوفد الزائر، وأكدت على أهمية هذه الزيارة ودورها في تعزيز مختلف أوجه التعاون بين السلطنة وجمهورية أيرلندا بعدها استعرضت معاليها تطور قطاع التعليم العالي في السلطنة والاهتمام الذي توليه الحكومة العمانية بقيادة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله ورعاه ـ لقطاع التعليم كحجر أساس لبناء الإنسان والذي هو جوهر الخطط التنموية في البلاد حيث تحدثت عن قطاع التعليم والتعليم الخاص والكليات التقنية والتي تشرف عليها وزارة القوى العاملة وكليات العلوم التطبيقية وتطرقت معاليها كذلك إلى نظام مركز القبول الموحد والاستفادة من التجربة الأيرلندية في هذا المجال بالإضافة إلى استعراض تجربة السلطنة في ربط ثقافة ريادة الأعمال بالتعليم الجامعي من خلال طرح عدد من المقررات وتفعيل بعض المؤسسات التي تُعنى بريادة الأعمال وتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة.

وفي معرض حديث معاليها عن الابتعاث الخارجي وبرامجه والأهمية التي تحظى بها برامج الابتعاث لرفد البلاد بالكادر العماني المؤهل لا سيما في التخصصات التي تتطلبها قطاعات معينة كالقطاع الصحي وأكدت معاليها سعي الوزارة لزيادة عدد المقاعد المخصصة لطلبة الطب في دول الابتعاث بسبب تناقص عدد المقاعد التي كانت متاحة للطلبة العمانيين في عدد من جهات الابتعاث مؤخرا ؛ كما ناقش الطرفان أبرز مستجدات مشروع مذكرة التفاهم بين الجانبين والتي من المؤمل أن يتم توقيعها قريبا.

ومن الجانب الأيرلندي قدمت معالي ماري ميتشل اوكونور وزيرة التعليم العالي نبذة عن التعليم العالي بجمهورية أيرلندا ، وأهم البرامج والتخصصات التي تقدمها المؤسسات التعليمية هناك ، وذكرت بأن الجمهورية الايرلندية أولت اهتماما بالغا بتطوير مؤسساتها التعليمية واستقطاب الطلبة الدوليين ومد جسور التعاون مع دول العالم الأخرى بما فيها منطقة الشرق الأوسط ودول الخليج على وجه الخصوص ، وهناك دعم وتركيز من النظام التعليمي في أيرلندا على تخصصات الطب والعلوم وتقنية المعلومات وريادة الأعمال ، كما أشارت إلى ارتفاع عدد الطلبة الدوليين الذين يفضلون اختيار أيرلندا كوجهة دراسة لهم؛ وذلك لما تتمتع به من نظام تعليمي عالي الجودة يمتاز بتنوع برامجه وتخصصاته الأكاديمية، وما تشتهر به البلد من أمن واستقرار ، وما يعرف به الشعب الأيرلندي من اهتمام وترحيب بالقادمين إليه من كل دول العالم وقد أكدت معاليها على اهتمام الجانب الأيرلندي لتطوير أوجه التعاون مع وزارة التعليم العالي العمانية في كافة المجالات التعليمية والبحثية وبرامج التبادل الطلابي والأكاديمي بين الجانبين.

وأشادت وزيرة التعليم العالي الأيرلندية بالمستوى الأكاديمي والتحصيلي للطلاب العمانيين في مختلف المؤسسات التعليمية الايرلندية وأبدت رغبة الوزارة في زيادة عدد المقاعد المخصصة للطلبة العمانيين في مختلف التخصصات كما وجهت دعوة لمعاليها لزيارة مراكز الابتكار الايرلندية والاطلاع على التجربة الأيرلندية في هذا المجال.

جدير بالذكر بأن عدد الطلاب العمانيين المبتعثين إلى أيرلندا ارتفع في السنوات الأخيرة حيث وصل إلى 485 طالبا في المرحلة الجامعية الأولى في تخصصات الطب وتقنية المعلومات والعلوم الصحية والإدارة وغيرها من التخصصات .