16-04-2018 م

جريدة عمان

تتواصل بتعليمية محافظة الداخلية فعاليات الملتقى الثالث للمدارس الخاصة الذي تنظّمه دائرة المدارس الخاصة بالتعليمية تحت شعار «تقانتي تميز وعطاء» بهدف إيجاد شراكة بين المدارس الخاصة والجهات المعنية بالخدمات التعليمية وإدارة المؤسسات التعليمية واطلاع المدارس على التقنيات الحديثة التي يمكن الاستفادة منها لتطوير الخدمات التعليمية التي تقدمها للمجتمع المدرسي والمحلي، وتوظيف الألعاب والتكنولوجيا الحديثة في بناء شخصية الأطفال وتنمية قدراتهم الإبداعية، والتركيز على أهمية توظيف التقنيات الحديثة وتجويد العمل، ومواكبة المستجدات الحديثة لتطوير النظام التعليمي بالمدارس الخاصة بالمحافظة لتكون المدارس بيئة تعليمية جاذبه ومحفزة للتعليم والتعلم.

وقالت أمل بنت خليفه الشكرية مديرة دائرة المدارس الخاصة بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية أن الملتقى بشعاره «تقانتي تميز وعطاء» يأتي بعد النجاحات التي حققتها الملتقيات السابقة وما أفرزه الحقل التربوي في التعامل مع التقنيات الحديثة وإثراء لخبرات الهيئة الإدارية والتدريسية بالمدارس الخاصة بالمعلومات والمعارف الخاصة بتفعيل التقانة في التعليم لمواكبة المستجدات الحديثة لتطوير نظام التعليم لتجويد العمل بالمدارس الخاصة لبيئة تعليمية جاذبة ومحفزة للتعلم لمخرجات تعليمية متميزة.

وأشارت إلى أن الملتقى خلال فترة إقامته يتضمن تقديم العديد من أوراق العمل والدورات التدريبية وحلقات العمل، وعرض تجارب بعض المدارس الخاصة بالمحافظة، وعرض تجربة مدرسة الهدى الإلكترونية في توظيف التقنيات الحديثة في إعداد الوسائل التعليمية وفي التدريس كما يتضمن حلقة تدريبية للأطفال بعنوان المستثمر الصغير ومسابقة المسرح باللغة الإنجليزية حول الاستخدام الأمثل للتقانة لطلبة الصفوف من 3- 6 بالمدارس الخاصة أحادي وثنائي اللغة واليوم الرياضي لرياض الأطفال لمدارس ولاية بدبد وسمائل وازكي.

وشهد الملتقى مناقشة عدد من أوراق العمل لتوظيف التقنيات الحديثة في العملية التعليمية من بينها حلقة تدريبية بعنوان «تصميم التعلم للقرن 21 والبناء الشامل لشخصية الطفل من خلال برامج المهارات الحياتية» أقيمت بمركز التدريب والإنماء المهني بنزوى من تقديم الدكتور عبدالستار مصطفى العامري من مؤسسة المهارات الحياتية بمملكة البحرين حيث تناولت محاور الذكاء العاطفي والنجاح والأمن والسلامة المعلوماتية وتصميم التعلم للقرن 21 بالإضافة إلى بناء العلاقة الفعالة مع الطالب والتعلم النشط والتعلم مدى الحياة ومهارات التفكير العليا والتفكير النقدي والمنهج المتكامل.