24-10-2018 م

جريدة الوطن

أعلنت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم أمس نتائج مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي على كأس الكشاف الأعظم للعام الدراسي 2017/2018م.

وقالت معاليها في بداية كلمتها: يسرني اليوم أن أعلن نتائج مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي على كأس الكشاف الأعظم مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه- للعام الدراسي 2017/2018م، ويشرفني بهذه المناسبة أن أرفع إلى مقام جلالته السامي – أبقاه الله- أسمى آيات الشكر وعظيم التقدير على رعايته الكريمة للعمل الكشفي والإرشادي بتخصيص كأس لهذه المسابقة تحمل اسم جلالته – أعزه الله-.

وأضافت معاليها: لقد شهدت الحركة الكشفية والإرشادية في السلطنة تطورا كبيرا على مختلف الأصعدة مكَن أعضاءها من تحقيق إنجازات ومراكز متقدمة في المناسبات الكشفية والإرشادية الإقليمية والدولية.

كما أسهمت مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي في بناء قدرات المنتسبين للحركة الكشفية والإرشادية وتنمية مهاراتهم وإكسابهم الاتجاهات الإيجابية، وبثت فيهم روح التنافس الشريف، وحفزت لديهم جوانب الإبداع والتفاني والعمل الجاد، وبناء الشراكات الفاعلة مع المجتمع.
شمال الباطنة أولا

وأعلنت معالي الدكتورة وزيرة التربية والتعليم نتائج المسابقة فقالت: يسرني الآن أن أعلن نتائج تقييم مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي على كأس الكشاف الأعظم للعام الدراسي 2017/2018م حيث تبوأت المفوضية الكشفية والإرشادية لمحافظة شمال الباطنة المركز الأول على مستوى السلطنة، وبذلك استحقت الفوز بكأس مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه، وحصلت المفوضية الكشفية والإرشادية لمحافظة الداخلية على المركز الثاني على مستوى السلطنة، وحصلت المفوضية الكشفية والإرشادية لمحافظة جنوب الباطنة على المركز الثالث على مستوى السلطنة، وحصلت المفوضية الكشفية والإرشادية لمحافظة مسندم على المركز الرابع على مستوى السلطنة ، وحصلت المفوضية الكشفية والإرشادية لمحافظة ظفار على المركز الخامس على مستوى السلطنة.

وتقدمت معاليها في كلمتها بالتهنئة إلى محافظة شمال الباطنة لحصولها على كأس مولانا المعظم – حفظه الله ورعاه- للعام الدراسي 2017/2018م، متوجهة كذلك بالتهنئة للمفوضيات الكشفية والإرشادية وجميع الفرق المتنافسة الحاصلة على المراكز المتقدمة على مستوى السلطنة، وإلى جميع المشاركين من الطلبة والطالبات أعضاء الفرق الكشفية والإرشادية في المراحل العمرية المختلفة، وإلى أولياء الأمور على دعمهم ومساندتهم لأبنائهم الطلبة.

واختتمت معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم كلمتها عن نتائج مسابقة التفوق الكشفي والإرشادي على كأس الكشاف الأعظم للعام الدراسي 2017/2018م بتوجيه الشكر والتقدير لكل من أسهم في إنجاح هذه المسابقة، وخصت بالشكر اللجنة الرئيسية ولجنة التقييم والمتابعة للمسابقة، واللجان المحلية بالمحافظات، وإدارات المدارس والمفوضيات الكشفية والإرشادية على الجهود التي بذلت في هذا المجال، “داعية الله العلي القدير أن يكلل مساعينا جميعا بالتوفيق والنجاح لخدمة هذا الوطن العزيز في ظل القيادة الحكيمة لمولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم حفظه الله ورعاه”.

وقال علي بن ناصر المنيري مستشار وزيرة التربية والتعليم للشؤون الكشفية والإرشادية رئيس لجنة التقييم والمتابعة لمسابقة التفوق الكشفي والارشادي: ساهمت هذه المسابقة في تنمية قدرات الوحدات الكشفية والإرشادية في مختلف المحافظات ، الأمر الذي جعلها قادرة على تشكيل هياكلها القيادية مثل: مجلس إدارة الوحدة، ومجلس الشرف، وتشكيل الطلائع والسداسيات، وتهيئة الفرص للفتية والفتيات للمشاركة الفاعلة في أعمال التخطيط والتنفيذ واتخاذ القرار، وتطبيق التقاليد والأعراف الكشفية والإرشادية ، وتفعيل عناصر الطريقة الكشفية والارشادية المتمثلة في نظام الطلائع والسداسيات والتعلم بالممارسة ونظام التقدم والشارات والمثل والقيم والوعد والقانون وحياة الخلاء واستخدامها مكداخل تربوية لتنمية قدرات الفتية والفتيات وإعدادهم للحياة العامة ووضع البرامج المشوقة والجاذبة التي تواكب العصر، وتساير التقدم وتلبي متطلبات الفتية والفتيات وطموحات المجتمع العماني.

وهنأ الدكتور يعقوب بن خلفان الندابي مدير عام المديرية العامة للكشافة والمرشدات المحافظات الفائزة بكأس الكشاف الاعظم وقال: في البداية نتقدم بالتهنئة العطرة لمديرية التربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة الفائزة بكأس مولانا حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس – حفظه الله ورعاه – الكشاف الأعظم للسلطنة لمسابقة التفوق الكشفي والإرشادي التي تبوأت المركز الاول ونالت الكأس الغالية، والتهنئة نزفها لجميع المحافظات والوحدات الكشفية والإرشادية الفائزة بالمراكز الخمسة الاولى، بعد منافسة قوية ومثيرة بين المحافظات التي سعت جاهدت لتحقيق أهدافها السامية في سلوك أبنائنا الكشافة والمرشدات ومهاراتهم ومعارفهم وخبراتهم.

وأكد على أهمية مسابقة التفوق الكشفي والارشادي على كأس الكشاف الاعظم في تعزيز القيم والاتجاهات وقال: إن المسابقة التي جاءت تقديرا من المقام السامي لحضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس الكشاف الأعظم -أبقاه الله- لأهمية الحركة الكشفية والارشادية والتي كان لها دور في تعزيز القيم الوطنية والاعتزاز بمنجزات النهضة المباركة، كما أنها أسهمت في إعداد النشء والشباب وتهيأتهم ليصبحوا أداة من أدوات التنمية والبناء لهذا الوطن المعطاء.

واوضح: لقد شهدت مسابقة كأس الكشاف الأعظم تطورا نوعيا في مناشطها وبرامجها التي ركزت على تعزيز الابتكار والبحث العلمي وتعزيز مهارات التخطيط وتنمية روح العمل الجماعي والاعتماد على النفس، فكانت من أهم الانشطة التربوية التي وجدت حضورا ومكانة لدى المديريات التعليمية والوحدات الكشفية والإرشادية، وتسعى اللجنة المشرفة على مسابقة كأس الكشاف الاعظم إلى تطوير بنود تقييم المسابقة لتواكب المستجدات العلمية المتسارعة، وتلبي احتياجات الفتية والفتيات.