22-09-2019 م

جريدة عمان

بخاء – أحمد خليفة الشحي 

ناقش اللقاء التربوي الأول لمديري ومديرات المدارس بالمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم جملة من الموضوعات التربوية وأوراق عمل قدمت لتعزيز بيئة التعلم من خلال التخطيط السليم.

وقال سيف بن مبارك الجلنداني مدير عام المديرية خلال ترؤسه اللقاء: إن الجميع شركاء في العملية التربوية والتعليمية وأن التعاون والعمل بروح الفريق الواحد من شأنه أن يسهم في تحقيق النجاح وتحقيق الأهداف، متطرقا وموجها إلى مجموعة من النقاط والموضوعات التي تهم العمل التربوي والتعليمي ومنها الاهتمام بالمستويات التحصيلية للطلبة والطالبات من خلال توفير البيئة التعليمية المناسبة بما يتلاءم مع المرحلة الدراسية للطالب وتنويع استراتيجيات التعليم من خلال الممارسات التي تتم داخل الفصل إلى جانب التخطيط السليم ودوره في سير العمل وتحقيق الأهداف كما هو مخطط لها وتدريب الطلبة على مختلف المستويات التعريفية وخاصة القدرات العليا وهذا لا يتأتى إلا ببذل الجهد والمثابرة والعمل على رفع المستوى التحصيلي إلى جانب ضرورة الاهتمام بالجانب التربوي من خلال توعية وتثقيف الطالب بتبعات الغزو الثقافي والانفجار المعرفي الذي يشهده العالم وتوجيهه إلى كيفية التعامل مع الابتزاز الإلكتروني والإدمان على أجهزة التواصل وبرامجه المختلفة وضرورة تفعيل لائحة شؤون الطلبة.

كما أكد الجلنداني على أهمية توظيف الأنشطة والفعاليات في خدمة العملية التربوية والتعليمية وإدخال الابتكار والإبداع وإخراج الطالب من الجو الروتيني لممارسة هذه الأنشطة وفتح باب الحوار معه وإلغاء الحواجز التي قد تحول بينه والمعلم فالمعلم مرب بالدرجة الأولى وذلك لإيجاد جيل يتمتع بحياة نفسية سليمة مقبل على التعليم بدافعية وتحقيق مستويات تحصيلية مرتفعة.

وجاءت الورقة الأولى في اللقاء التربوي بعنوان «تحليل متابعة تنفيذ برامج الإنماء المهني للهيئات التدريسية والوظائف المرتبطة بها» قدمها خالد بن أحمد الشحي مشرف تقويم أداء مدرسي بقسم تطوير الأداء المدرسي تناول فيها تحليل برامج الإنماء المهني المنفذة في كل مدارس المحافظة بهدف الوقوف على جودة هذه البرامج وكيفية الارتقاء بها وإعدادها من مصادرها الدقيقة المتمثلة في تقارير جودة الأداء ونتائج التحصيل الدراسي وبرامج المركز التخصصي.

واستعرضت فاطمة بنت سليمان الشحية مديرة مدرسة جوهرة عمان للتعليم الأساسي 10-12بولاية خصب في ورقة بعنوان «الإجادة للريادة في التحصيل الدراسي في الصف الثاني عشر» المشروع الذي يعتبر تجربة قامت بها المدرسة للحصول على تميز الطالبات في نتائج الدبلوم، مشيرة إلى أن الهدف الذي تحقق من المشروع هو تصدر قائمة المتفوقات على مستوى المحافظة وزيادة أعداد الطالبات الملتحقات في مؤسسات التعليم العالي، كما تناولت البرامج المميزة التي قامت بها المدرسة لتحقيق أهداف المشروع بالإضافة إلى استراتيجيات القرن 21 واستراتيجيات التعليم من أجل التعليم.

وتناولت حليمة بنت عبدالله الشحية مديرة مدرسة ليما للتعليم الأساسي 1-12 في ورقة قدمتها بعنوان «تجربة الحفاظ على زمن التعلم» الإجراءات التي قامت بها المدرسة للحفاظ على زمن التعلم منها الالتقاء بمعلمات الحلقة الأولى وتوضيح القرار الوزاري وتوجيه المعلمات على تشجيع الطلبة على الالتزام وعقد لقاءات مع مجلس الأمهات وإيقاف حل الواجبات في البيت وحله في المدرسة وتنفيذ حصص من قبل مشرفي المجال الأول والثاني وتكريم الطلبة في طابور الصباح.

وجاءت الورقة الرابعة التي قدمتها هدى بنت علي الشحية المديرة المساعدة لدائرة البرامج التعليمية للتربية الخاصة والتعليم المستمر تحت عنوان « المسابقات التربوية .. آمال وطموحات وإنجازات» وتناولت فيها نتائج مدارس المحافظة على مستوى السلطنة خلال السنوات الثلاث الماضية في مسابقة حفظ القرآن الكريم ومسابقة التفوق الكشفي والإرشادي ومسابقة الإنشاد الوطني وجائزة شل للسلامة على الطريق ومسابقة التنمية المعرفية ومسابقة الروبوت وبحوث جلوب وجائزة السلطان قابوس للتنمية المستدامة وأهم المستويات التي تم تحقيقها فيها.

كما قدم عبدالله الطاهر الخبير المالي بقسم التدقيق الداخلي بتعليمية مسندم ورقة عمل بعنوان «آليات المتابعة السليمة لبعض جوانب الشؤون المالية بالمدارس» . تلا أوراق العمل فتح باب النقاش لتدارس جملة من المواضيع التي تهم العمل التربوي والتعليمي في مختلف مدارس المحافظة.