آخر الأخبار

السلطنة تستضيف منتدى إقليميا حول الابتكار التقني في التعليم بالشرق الأوسط وشمال إفريقيا.. سبتمبر المقبل 2019-03-26 م ملتقى البحوث الصحية خطوة نحو تطوير المنظومة الصحية بالسلطنة 2019-03-26 م 27 مشروعاً في المهرجان العلمي السابع عشر بجامعة السلطان قابوس 2019-03-26 م المؤسسات التعليمية تتعرف على المنظومة الوطنية لإدارة الحالات الطارئة 2019-03-26 م اجتماع اللجنة المشتركة بين جامعة السلطان قابوس و”الزراعة والثروة السمكية” 2019-03-26 م طالبة من جامعة السلطان قابوس تحصد جائزة أفضل أطروحة دكتوراه بالدول العربية 2019-03-26 م د. أحمد الرواحي: الجامعة تتبوأ المركز الثاني محليا في التعليم والتعلـم والبحث العلمي وخدمة المجتمع 2019-03-25 م التربية والتعليم تشارك في دراسة دولية حول الرياضيات والعلوم 2019-03-25 م افتتاح مركز التعلم الذاتي رسميًا في جامعة السلطان قابوس 2019-03-25 م 13 مشروعا ذات أولوية عالية ضمن مبادرات «المعلومات والاتصالات» باستثمارات 60 مليون ريال 2019-03-25 م
22-10-2017 م

تنظم وزارة التربية والتعليم بالشراكة مع عدة قطاعات في السلطنة مهرجان عُمان للعلوم 2017م  خلال الفترة من 24-28من أكتوبر الجاري، الذي سيقام في المحافظات التعليمية وفي مركز عُمان للمؤتمرات والمعارض. ويأتي هذا المهرجان في إطار الاستراتيجية الوطنية للتعليم في سلطنة عُمان 2040م، بالإضافة إلى الاستراتيجية الوطنية للابتكار، وترجمة لتوجهات وزارة التربية والتعليم من أجل تعزيز الاهتمام بالعلوم، باعتبارها عنصراً فاعلاً في تعزيز القيمة الاقتصادية والتنموية لمخرجات التعلم.

 إذ يهدف هذا المهرجان إلى إيصال العلوم إلى الطلبة وأفراد المجتمع بوسيلة سهلة وبطريقة تفاعلية محفزة للتفكير، وتشجيع الطلبة على ادراك أهمية العلوم في الحياة، فضلاً عن خلق اتجاه إيجابي نحو العلوم والابتكار والبحث العلمي، وكذلك تشجيع النشء على مواصلة التعلم في التخصصات العلمية.

وسيتضمن المهرجان إقامة العديد من الفعاليات في مجالات العلوم، والتكنولوجيا، والهندسة، والرياضيات، بالإضافة إلى مجالات الروبوت والابتكار من خلال الألعاب والتجارب التطبيقية والاستكشافية التعليمية في مجالات العلوم المختلفة، ومعارض للابتكارات الطلابية، بالإضافة إلى ورش تعليمية ومحاضرات ومسرحيات.

كما يستهدف المهرجان شرائح المجتمع كافة من بينهم طلبة المدارس الحكومية والخاصة والدولية، وطلبة مؤسسات التعليم العالي، بالإضافة إلى المعلمون والتربويون، وكذلك المختصون والباحثون والأكاديميون في المجالات العلمية والتطبيقية والابتكار، ومؤسسات القطاع الخاص المعنية بمجالات العلوم.