آخر الأخبار

18-07-2018 م

جريدة الرؤية

قال الدكتور علي بن حمدان البلوشي مساعد العميد للدعم المؤسسي بكلية الدراسات المصرفية والمالية إن الكلية تواصل التزامها بمجموعة من الضوابط والمعايير التي من شأنها رفع كفاءة العاملين في القطاع المصرفي والمالي، موضحا أن من أبرز تلك الضوابط والمعايير التركيز على البرامج التدريبية التخصصية، وتقديم برامج الشهادات المهنية التخصصية العالمية وطرح برامج أكاديمية ذات جودة عالية، بالتعاون مع مؤسسات مهنية متخصصة ومؤسسات أكاديمية مرموقة، وكذلك التعاون مع عدد من الجمعيات المهنية المتخصصة التي تساهم في نشر المعارف المصرفية المتجددة.

وفي مجال البرامج الأكاديمية، أضاف البلوشي أن الكلية تقدم عدة برامج مثل برامج البكالوريوس بالتعاون مع كلية إدارة الأعمال بجامعة برادفورد البريطانية وهي جامعة حاصلة على الاعتماد الثلاثي وهي بذلك تكون ضمن ١% من كليات إدارة الأعمال الحاصلة على الاعتماد الثلاثي على مستوى العالم.

وبالإضافة إلى ذلك فإنّ الكلية تقدم برامج البكالوريوس الوطنية الخاصة بالكلية والتي تم إعدادها محلياً بمعايير عالمية، وهي برامج مرخصة من قبل وزارة التعليم العالي في السلطنة.

وبالنسبة لبقية برامج البكالوريوس الوطنية، أشار البلوشي إلى أن الكلية سجلت مع هيئة الاعتماد الأمريكية (اي اي سي اس بي) للحصول على الاعتماد الأمريكي بالإضافة إلى الاعتماد الوطني.

وفي مجال برامج الدراسات العليا فإن الكلية تطرح برنامجين ماجسيتر بالتعاون مع جامعة ستراثكلايد البريطانية والتي حصلت برامج كلية إدارة الأعمال لديها على الاعتماد الثلاثي أيضا، وهذه البرامج هي ماجستير إدارة الأعمال الذي تقدمه الكلية منذ عام ٢٠٠١م وهو من ضمن أفضل مائة برنامج ماجستير من نوعه على مستوى العالم. وماجستير العلوم في إدارة الموارد البشرية حيث يأتي طرح هذا البرنامج تلبية لاحتياجات القطاع المصرفي في السلطنة.

وأضاف البلوشي أنّ الكلية تقدم أيضا العديد من البرامج في مجال الشهادات المهنية مثل برامج جمعية المحاسبين البريطانية، حيث تعتبر الكلية مركز تقييم معتمد وهي حاصلة على المستوى الذهبي منذ عام ٢٠٠٨م مما يعني جودة التدريب الذي تقدمه الكلية للطلاب وارتفاع نسبة النجاح لطلاب الكلية مقارنة بأقرانهم على مستوى العالم. كذلك فإنّ الكلية تقدم الشهادات المهنية والاختبارات الخاصة بجمعية المحاسبين الإداريين البريطانية.

كما وقعت الكلية وقعت مذكرة تفاهم مع جمعية التأمين البريطانية لتقديم برامج الشهادات المهنية والاختبارات للعاملين في قطاع التأمين في السلطنة. أمّا في مجال الشهادات المهنية الإسلامية فإنّ الكلية لديها مذكرة تفاهم مع جامعة إنسيف الماليزية.

وفيما يتعلق بالبرامج التدريبية، أشار البلوشي إلى أنّ الكلية تقدم نوعين من البرامج وهي الخطة السنوية للتدريب، والتي يتم تحديد برامجها بعد تحليل الاحتياجات التدريبية للقطاع المصرفي لتدريب العاملين في القطاع المصرفي والمالي في السلطنة، وتقوم الكلية بتقديم برامج مصممة خصيصاً حسب الاحتياجات التدريبية لمصرف معين أو شركة مالية لديها احتياجات تدريبية محددة. ينفذ هذه البرامج مجموعة من المدربين المتخصصين يعملون في الكلية، وأيضا مدربين من العاملين في القطاع المصرفي في السلطنة، ومؤسسات تعليمية وتدريبية من خارج السلطنة مثل: جامعة كوينز الكندية والتي لها مكانة عالية على مستوى كليات إدارة الأعمال في العالم، وكلية فرانكفورت للتمويل والإدارة الحاصلة على الاعتماد الأوربي والأمريكي.

وقد شكلت تجربة الكلية منذ نشأتها كمعهد عام ١٩٨٣م ثم خلال الفترات اللاحقة تجربة فريدة من نوعها على مستوى السلطنة في مجال تدريب وتأهيل القوى العاملة الوطنية في القطاع المصرفي المالي، وتساهم الكلية بور في تحقيق سياسة البنك المركزي العماني للتعمين في القطاع المصرفي إذ تجاوز نسبة٩٠%، ويأتي تميز هذه التجربة بسبب تركيزها على مبدأ الشراكة بين جميع المصارف العاملة في السلطنة من ناحية وبين الكلية من ناحية أخرى لتتواءم برامجها مع الاحتياجات التدريبية والتأهيلية للقطاع المصرفي والمالي.

كما التزمت الكلية خلال السنوات الماضية برفد القطاع المصرفي بكوادر متخصصة في المجالات المصرفية والمالية، حيث بلغ عدد الخريجين في مختلف المؤهلات الدبلوم والبكالوريوس والشهادات المهنية أكثر من 1000 خريج وخريجة خلال الخمس سنوات الماضية.