01-08-2018 م

جريدة عمان

كشف بدر بن علي السريري مدير أول تطوير المشاريع لدى شركة جلاس بوينت أن برنامج شُعلة جلاس بوينت للابتكار ينقسم إلى أربع مراحل مختلفة أولها تقديم الطلبات، حيث أتاحت الشركة للمبتكرين فرصة التقدم بطلبات انضمامهم للبرنامج على الموقع الإلكتروني http://www.glasspointinnovationspur.com حتى ٣١ أغسطس ٢٠١٨، أما المرحلة الثانية فهي مرحلة التأهيل حيث يقوم الشركاء بمراجعة وتقييم الطلبات لتحديد أنسب المرشحين المؤهلين للانضمام للبرنامج، وتعد المرحلة الثالثة تجربة الشُعلة «ما قبل الاحتضان» التي تستمر لمدة ثلاثة أشهر، وصُممت لإعداد المشاركين للمرحلة النهائية، وبعد ذلك تأتي المرحلة الرابعة والأخيرة وهي الاحتضان التي يسعى المشاركون فيها إلى تطوير ابتكاراتهم وتنقيحها من الناحيتين النظرية والعملية، وتستمر فترة الاحتضان لمدة عامين، حسب مرحلة المشروعات التجارية الناشئة، وبعد اجتياز مرحلة الاحتضان، سيتم ربط المتأهلين الثلاثة النهائيين بمستثمرين لنمو مشروعاتهم والارتقاء بها.

وأكد السريري أن البرنامج يهدف إلى تعزيز مكانة ودور السلطنة كرائدة عالمية في تقنيات الطاقة المتجددة، وقال: من خلال مشاركة خبراتنا ورحلة نجاحنا في هذا القطاع، نسعى إلى دفع عجلة الابتكار وغرس ثقافته وتمكين المواهب الوطنية من تحقيق النجاح الذي حققناه.

وأضاف: تم إعداد هذا البرنامج الهادف بالتعاون مع مجلس البحث العلمي، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة»، ومجمع الابتكار مسقط، وصندوق «شراكة» لتوفير منصة رائدة لتطوير حلول مبتكرة من شأنها تحقيق الاستدامة بالسلطنة، وسيتيح هذا البرنامج لثلاثة مبتكرين منحًا أولية بإجمالي تمويل يبلغ 45.000 ريال عماني لتحويل الابتكارات الثلاثة إلى مشروعات ملموسة في قطاعات الطاقة المتجددة وإدارة المياه.

وأشار السريري إلى أن البرنامج يولي أهمية بالغة للمسؤولية الاجتماعية التي تهدف إلى قيادة الابتكار وتعزيز مكانة السلطنة كسوق متقدمة في مجال الطاقة المتجددة، وقال: «تستند استراتيجية المسؤولية الاجتماعية لدينا على ثلاثة عوامل أساسية وهي التقنية والابتكار، وتطوير المعرفة، وتغير المناخ، ومن هذا المنطلق، قمنا بتوقيع اتفاقية تعاون مع عددٍ من الشركاء المرموقين لتدشين مبادرتنا للمسؤولية الاجتماعية تحت اسم شعلة جلاس بوينت للابتكار».

وقال السريري: يجمع برنامج «شعلة جلاس بوينت للابتكار» بين ثقافة الابتكار وثقافة ريادة الأعمال في برنامج متكامل لاحتضان المشروعات وتوجيهها، ويعمل البرنامج على توفير فرص احتكاك المشاركين بالخبراء، والتواصل مع المستثمرين لتمويل أفكارهم للحصول على فرص تطوير هذه الأفكار وتحويلها إلى مشروعات تجارية فعلية، كما يعمل البرنامج على تزويد رواد الأعمال العُمانيين بنظام متكامل يشمل الدعم العلمي والفني والعملي، وتدريبهم على وضع استراتيجيات تقييم المخاطر والحد منها، ومراجعة خطط العمل الخاصة بالمشروعات، وتوسيع النطاق التجاري لابتكاراتهم، إضافة إلى مراجعة التقارير المالية والتدفق النقدي الفعلي والمحدَّث للمشروع التجاري وتحديد مجالات التحسين.

وأوضح السريري أننا نلتزم في جلاس بوينت بتعيين وتطوير المواهب المحلية وتعزيز مكانة عُمان كمركز عالمي للطاقة الشمسية، وتماشيا مع خطة السلطنة لتشجيع ثقافة ريادة الأعمال، سيوفر برنامج «شعلة جلاس بوينت للابتكار» للمشاركين الدعم اللازم من المدربين وخبراء القطاع لتحويل ابتكاراتهم لمشروعات فعلية تعود بالنفع على الاقتصاد الوطني وتعزز من القيمة المحلية المضافة، مشيرا إلى أن الشركة تركز أيضا على تطوير القوى العاملة الوطنية وتوفير فرص عمل للمقاولين المحليين والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة في مشروع مرآة بما يعزز من القيمة المحلية المضافة.

ومن خلال مشروع «مرآة» الذي نقوم بتنفيذه بالتعاون مع شركة تنمية نفط عُمان، تقوم جلاس بوينت بشراء وتوريد 40% من خدماتها مباشرة من داخل السلطنة، وإضافة إلى التعاون مع الشركات المحلية، تسعى الشركة إلى نقل خبراتها في قطاع الطاقة الشمسية بالسلطنة، وتأكيدًا على التزامها بتطوير المواهب المحلية، حققت جلاس بوينت نسبة تعمين بلغت 60% من إجمالي موظفيها حيث أصبحت الكوادر الوطنية تشكل جزءًا أساسيًا من جميع الأقسام بما في ذلك الهندسية منها والإدارة المتوسطة والعليا.

ويعد مشروع «مرآة» ضمن أكبر محطات الطاقة الشمسية على مستوى العالم، ويتم في هذا المشروع استخدام طاقة الشمس النظيفة في عمليات الاستخلاص المعزز للنفط الثقيل في حقل أمل بجنوب السلطنة، بما يساهم في تخفيض التكاليف وتوفير الغاز الطبيعي القيّم لاستخدامه في صناعات وتطبيقات أكثر قيمة من شأنها دفع عجلة الاقتصاد الوطني.

يذكر أن جلاس بوينت تسعى إلى المساهمة في مسيرة النمو والتطور الاقتصادي والاجتماعي بالسلطنة حيث قامت بإطلاق برنامج «شعلة جلاس بوينت للابتكار» بهدف احتضان المواهب الوطنية وابتكاراتهم في تقنية الطاقة المتجددة وإدارة المياه، ولا يقتصر البرنامج على استقطاب المواهب الشابة من المبتكرين ورواد الأعمال فحسب بل يتيح الفرصة أمام الخبراء والمدربين للانضمام إلى هذا البرنامج لرفد المشاركين بمعارفهم وخبراتهم في القطاعين، ومن خلال هذا البرنامج تساهم الشركة أيضًا في إيجاد منصة لتقنيات الطاقة المتجددة من شأنها التشجيع على الابتكار والإبداع وتوفير فرص وظيفية وتدريبية لمجتمع رواد الأعمال والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالسلطنة.