09-08-2018 م

جريدة الرؤية

احتفلت كلية السُّلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بولاية منح، بختام الدورة الثلاثين، أقيم الحفل تحت رعاية سعادة حبيب بن محمد الريامي الأمين العام لمركز السُّلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم، وبحضور محمد بن عامر الشيذاني مدير إدارة التخطيط والدراسات بالمركز وعضو  مجلس إدارة مركز السُّلطان قابوس للثقافة بواشنطن، وطلال بن خلفان العبري مدير دائرة الشؤون الإدارية والمالية بالكلية.

وشارك في الدورة طلاب مركز السُّلطان قابوس للثقافة بواشنطن، وطلاب الجمعية البريطانية العمانية، ومجموعة من الطلاب العسكريين بكلية القيادة والأركان بوزارة الدفاع بمسقط، بلغ عدد الدارسين 41 دارسًا ودارسة، واستمرت لمدة سبعة أسابيع، خضع فيها الدارسون إلى برنامج دراسي مكثف، إضافة إلى برنامج ثقافي مكمل يشمل محاضرات ثقافية ودروسًا في الخط العربي وبرنامجًا للشريك اللغوي وفعاليات ثقافية متنوعة.

تضمَّن الحفل كلمة الطلاب، قدمها الدارس جنيد من الجمهورية الفرنسية عبر فيها عن سعادته بالانضمام إلى هذه الكلية لدراسة اللغة العربية، وأكد في كلمته أن كلية السُّلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها ليست فقط لتعليم اللغة العربية وحدها، وإنما هي جسر للتواصل الحضاري والثقافي بين مختلف الثقافات الآخرى.  كما قدم الفاضل هلال الدغاري شريك لغوي مشارك كلمة نيابة عن الشركاء اللغويين شكر فيها إدارة الكلية والطلاب الدارسين للغة العربية ولكل التسهيلات التي قدمت خلال فترة تنفيذ هذا البرنامج مما كان له الأثر الايجابي في الإثراء المعرفي والثقافي المتبادل.