15-08-2018 م

جريدة عمان

العمانية :- بمُباركة سامية من لدن حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم – حفظه الله ورعاه – دشن ديوان البلاط السلطاني «مسار الشباب» في النسخة الأولى من «البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب». وألقى سعادة الدكتور علي بن قاسم بن جواد اللواتي، مستشار الدراسات والبحوث بديوان البلاط السلطاني- رئيس البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب كلمة خلال تدشين البرنامج قال فيها: «إن هذا البرنامج يُعيد التأكيد على أن الشباب هم على رأس أولويات حضرة صاحب الجلالة سلطان البلاد المعظم – حفظه الله ورعاه – الذي منح هذا البرنامج مباركته السامية منذ فكرته الأولى، ووجه نحو تنفيذه على أعلى مستويات الاحترافية بما يحقق الفائدة الكبيرة المرجوة منه، فقام ديوان جلالته بتبني هذا العمل، وتصميم البرنامج بمتابعة دائمة من معالي السيد وزير ديوان البلاط السلطاني لضمان ترجمة مقاصد الإرادة السامية لمولانا المعظم – حفظه الله ورعاه-. وأضاف إنه لم يكن بالإمكان انضمام 1000 مشارك في البرنامج دفعةً واحدة لولا الارتكاز للتقنيات الحديثة التي أفرزتها الثورة الصناعية الرابعة.

وأكد سعادة الدكتور مستشار الدراسات والبحوث بديوان البلاط السلطاني- رئيس البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب على أن الانطلاق للمستقبل يقتضي الارتكاز على المعرفة وقوة العقل، وأن الهدف ليس فقط إتقان استخدام التكنولوجيا، إنما المساهمة في ابتكارها.

ودعا سعادته المشاركين إلى الإبداع والتعلم المستمر وأن يكون هذا البرنامج خطوة كبيرة ومؤسسة لطريق مستمر ومتجدد، فالمعارف تتقادم بسرعة كبيرة ويظهر غيرها، ما يعني ضرورة مواصلة النهل من المعارف وتطوير الذات». ويركز البرنامج على مهارات ومعارف وقيم الثورة الصناعية الرابعة، وقد جاء تدشين البرنامج من خلال جلسة عبر الفضاء الإلكتروني حضرها 1000 مشارك ومشاركة وذلك تماشيًا مع طبيعة المرحلة الأولى من المسار والتي سيتعلم فيها المشاركون عدداً من مهارات الثورة الصناعية الرابعة من خلال منصة تعليم إلكتروني.

وينطلق مسار الشباب مع 1000 شاب وشابة من الفئة العمرية (18-29) سنة من كافة محافظات السلطنة، وسيشتمل على مرحلة أولية تأسيسية تستمر ثلاثة أشهر وتعتمد على التدريب من خلال منصة يودايستي العالمية للتعليم الإلكتروني والتي تؤهل من أتم متطلباتها بنجاح للحصول على شهادة النانو NanoDegree، وهي نوع جديد من الشهادات العالمية تركز على تعلم المهارات التقنية الخاصة بالثورة الصناعية الرابعة، وقد تم التركيز على (3) تخصصات مثل: علم البيانات، والبرمجيات والتسويق الرقمي، كما سيتم تضمين جلسات افتراضية معززة للتعلم وتهدف هذه المرحلة إلى إكساب الشباب ثقافة التعلم الإلكتروني التي باتت تُمثل أحد العناصر الأساسية في مستقبل التعليم بالعالم.

وسيتأهل المجيدون من هذه المرحلة بعد خضوعهم لعملية تقييم إلى المرحلة الثانية والتي ستتضمن تجربة تعليمية مُثرية داخل السلطنة وخارجها بالتعاون مع عدد من الجامعات والمؤسسات العالمية والمحلية هدفها الاستفادة من التجارب الدولية الناجحة وتطويعها بما يتناسب مع ازدهار الاقتصاد المعرفي والرقمي في السلطنة. ولقد اتسمت عملية تقييم واختيار المشاركين في البرنامج بمنهجية عادلة وشفافة وفقًا لمعايير تنافسية واضحة، وقد قامت بها مؤسسة مستقلة ذات خبرة في مجال تطوير الكفاءات وتنمية الموارد البشرية.

وقد تمت إتاحة التسجيل لـ مسار الشباب لكافة الشباب في الفئة العمرية من (18-29) سنة ونتج عنها استقبال 11 ألف طلب تسجيل للبرنامج من كافة محافظات السلطنة، وقد خضع المرشحون بعدها لعدد من الاختبارات الإلكترونية في مراكز التقييم في مختلف محافظات السلطنة من أجل اختيار 1000 مشارك منهم للمرحلة الأولى.

يُذكر أن البرنامج الوطني لتنمية مهارات الشباب يستهدف 3 آلاف من الشباب العُماني من مختلف محافظات السلطنة بين الفئة العمرية (15 – 29 سنة) على مدى سنتين بهدف تمكين الشباب العُماني وتزويدهم بالقيم والمهارات والمعارف اللازمة للنجاح في ميادين العمل المستقبلية كي يكونوا مستعدين لعصر الثورة الصناعية الرابعة.