24-09-2018 م

جريدة عمان

حصلت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسندم ممثلة بمدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي (5-12) بولاية دبا على المركز الأول في مسابقة مشروع نهج المدرسة المتكاملة للتغيّر المناخي لشبكة المدارس العمانية المنتسبة لليونسكو ويتمثل هذا المشروع في المشاركة الفاعلة لكل المتواجدين بين جنبات المدرسة ومن له علاقة بهم على المستوى الرسمي وغير الرسمي وتبني خطة عمل للتقليل من العوامل المؤثرة في تغيّر المناخ في كل جوانب الحياة المدرسية وقد قامت مدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي 5-12 والحاصلة على المركز الأول على مستوى السلطنة بتبني خطة عمل للحد من خطر التغيرات المناخية ولرفع مستوى الوعي البيئي بضرورة اتخاذ إجراءات لمواجهة هذه التغيرات في كل جوانب الحياة المدرسية وأقامت العديد من الفعاليات والأنشطة في هذا المجال لتكون لبنة في طريق الحفاظ على البيئة وصولا إلى تحقيق التنمية المستدامة في المجتمع.

(عمان) التقت رقية بنت محمد بن إبراهيم النظرية المنسقة المحلية لشبكة المدارس العمانية المنتسبة لليونسكو بمدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي 5-12 بولاية دبا بمحافظة مسندم حيث أوضحت بأن عمليات تغير المناخ هي عمليات مترابطة وتحدث على نطاق عالمي لكن ما حدث ويحدث ليس بهول ما قد يأتي في المستقبل فإذا تقاعسنا عن التحرك لكبح سرعة عواقب التغير المناخي سيتفاقم الخطر ليهدد حياة البشر والبيئات الطبيعية الأخرى مشيرة إلى أن المدرسة أقامت العديد من الفعاليات والمناشط في هذا الجانب ومن بينها مشروع المشتل المدرسي (أكسجين) الذي يُعتبر بيئة تعليمية مهنية لربط المنهج الدراسي بالواقع العملي الذي يشرح مدى ارتباط القطاع الزراعي بالمتغيرات الطارئة بأنماط المناخ العالمية وبالتعاون مع إدارة الزراعة والثروة الحيوانية بمحافظة مسندم وأصحاب المشاتل والمزارع في الولاية.

حيث تم مناقشة بعض الأفكار المقترحة لمواجهة هذه التغيرات العالمية في القطاع الزراعي وأهم استراتيجيات التأقلم المقترحة مثل استنباط أصناف جديدة من النباتات التي تتحمل الحرارة العالية والملوحة والجفاف إضافة الى استنباط أصناف جديدة يكون موسم نموها قصيرا لتقليل الاحتياجات المائية اللازمة لها وكذلك تغيير مواعيد الزراعة بما يلائم الظروف الجوية الجديدة.

وأضافت المنسقة المحلية لشبكة المدارس العمانية المنتسبة لليونسكو أنه تم كذلك تنفيذ العديد من المبادرات التي تتعلق بإعادة تدوير خامات البيئة مثل الورق والبلاستيك والزجاج بالتعاون مع بلدية دبا فمع تطور الصناعة زاد استخدام هذه المواد التي تحتاج إلى عشرات السنين لتتحلل في التربة والتي بدورها تتسبب بالكثير من أمراض العصر التي نعاني منها والتي لم تعرفها الشعوب القديمة حيث كانت أشكال التلوث آنذاك محدودة جداً.

وعن أبرز المناشط التي نفذتها المدرسة قالت رقية النظرية: لترجمة أهداف الشبكة العالمية للمدارس المنتسبة لليونسكو وأهمها الحلقات النقاشية التي تناولت موضوع التغيرات المناخية بمشاركة إدارة حماية المستهلك بدبا وإدارة الأوقاف والشؤون الدينية بمحافظة مسندم، حيث ناقشت هذه الحلقات أهم العقبات التي تواجه كوكب الأرض كاختلال اتزان الطبيعة الذي يرتبط بصورة رئيسية بالتلوث والاحتباس الحراري وما أنتجه من ظواهر كذوبان الجليد وظاهرة النينو واستنزاف التنوع الحيوي كالغطاء النباتي والحيوانات البرية، مشيرة إلى مجموعة من الاقتراحات والحلول العملية لخدمة البيئة المستدامة وكيف يمكن التعاون أن يعزز من استراتيجيات التقليل من آثار التغير المناخي والتخفيف من خطرها – وتكمن أهمية مثل هذه الحلقات النقاشية في أن أثر التغير المناخي يحتاج لتحمل المسؤوليات المشتركة والالتزام بأهداف التنمية المستدامة وتبني مشاريع ونماذج لمعالجة آثاره السلبية مع اتخاذ إجراءات لحماية البيئة للوصول إلى مستقبل أخضر.

وأشارت المنسقة المحلية لشبكة المدارس العمانية المنتسبة لليونسكو بمدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي بولاية دبا إلى أن هناك مشاركات تراثية متكاملة من مجلس الأمهات والمعلمات تزامنا مع تطبيق المشروع في تحقيق أهداف التنمية المستدامة ويتطلب وجود شراكات فاعلة بين المدرسة والمجتمع مبنية على التمسك بالتراث المادي وغير المادي الذي طالما حافظ عليه الأجداد باعتباره إرثا ثقافيا.

وبهدف مواجهة التغيرات المناخية بالزراعة قامت طالبات المدرسة بزراعة نبات الصبار في حديقة المدرسة وبالتعاون مع مختبر العلوم قامت الطالبات باستخلاص جل الصبار وتعبئته في علب خاصة وتغليفه وقام بعدها الفريق بعرض المنتج الطبيعي والخالص من الإضافات الصناعية للهيئة التدريسية وبيعه حيث سيتم الاستفادة من المبلغ في المرحلة القادمة من المشروع في تطوير المنتج وتسويقه كما تم تنفيذ عدد من الزيارات العلمية انطلاقا من إيمان المدرسة بأهمية الرحلات العلمية للطالبات كوسيلة معززة لمبدأ التعلم الذاتي وكسر جمود المناهج.

وفي إطار تطبيق هذا المشروع أقامت أخصائية مركز مصادر التعلم بالتعاون مع فريق اليونسكو مسابقة للطالبات بعنوان: "من أجل بيئة أجمل"، حيث تعتمد المسابقة عل تقييم تلخيصات الطالبات حول مواضيع بيئية واختيار الأفضل وتكريم الفائزات وجاءت المسابقة كوسيلة جيدة لتشجيع الطالبات على القراءة عن القضايا البيئية كما أنها ساهمت في إكسابهن التفكير الناقد والإبداعي بخصوص قضايا العالم المستقبلية، وبالتعاون مع مختبر العلوم بالمدرسة طبقت طالبات الصف السادس الأساسي تجربة السقي باستخدام الفخاريات وتعتبر هذه الطريقة في الري من الطرق التقليدية المستخدمة قديما في البيئة الصحراوية في عدد من الدول العربية وتتميز عن الطرق الأخرى للري بأنها أقل كلفة وتحافظ على المياه من الهدر كما أن الفخار ليس له مضار على البيئة مقارنة بالمواد الأخرى كالبلاستيك.

الجدير بالذكر أن مدرسة سكينة بنت الحسين للتعليم الأساسي بولاية دبا بمحافظة مسندم اشتركت مع مدرسة بلعرب بن سلطان للتعليم العام بولاية بهلا في برنامج التوأمة الذي تقرر عقده عن موضوع التغير المناخي والتنمية المستدامة حيث تعاونت المدرستان في إعداد برامج إذاعية وأنشطة مختلفة تخدم الطلبة والطالبات في المدرستين.