10-10-2018 م

 

جريدة عمان

عقدت دائرة الإطار الوطني للمؤهلات أولى جلسات الإحاطة حول مشروع تطوير الإطار الوطني للمؤهلات، في جامعة نزوى.

وحضر الجلسة عدد من ممثلي المؤسسات التعليمية والتدريبية في محافظات الداخلية والشرقية والظاهرة، وقدم الجلسة كل من فخرية الحبسية مديرة دائرة الإطار الوطني للمؤهلات، ومارغريت كاميرون مستشار أطر وطنية، ومارغريتا إيفان خبيرة أولى بالإطار الوطني للمؤهلات، واشتملت جلسة الإحاطة على عرض مرئي حول: المرحلتين الأولى والثانية من مشروع تطوير الإطار الوطني للمؤهلات، والأنشطة والخطط المستقبلية الخاصة بالمشروع.

كما تضمنت الجلسة على حلقة نقاشية، تمكّن فيها المشاركون من طرح أفكارهم، والتعبير عن آرائهم وتوقعاتهم حول الإطار الوطني للمؤهلات، واختتمت الجلسة بعرض ملخص عن الخطوات القادمة، والإجابة عن تساؤلات الحضور.

ويعتبر الإطار الوطني للمؤهلات أداة للاعتراف بجميع أنواع التعلم المنجز، ويساعد هذا الإطار على معرفة المؤهلات الممنوحة في السلطنة، مما يجعلها أكثر شفافية، وفي نفس الوقت، يوفر هذا الإطار أداة لتحسين اتساق المؤهلات وضمان جودتها، كما يعطي الإطار الوطني للمؤهلات قيمة لجميع أنواع المؤهلات سواء كانت هذه المؤهلات أكاديمية أو تكنولوجية أو احترافية أو مهنية أو مدرسية، إضافة إلى أن هذا الإطار يوفر أداة للمقارنة بين المؤهلات الأجنبية والدولية وتلك الممنوحة في السلطنة، وفي الوقت المناسب، سيساعد الإطار الوطني للمؤهلات على الاعتراف كذلك بالتعلم المنجز في مواقع العمل أو من خلال الخبرة.