15-11-2018 م

جريدة عمان

احتفلت الكلية التقنية بشناص مساء أمس الأربعاء بتخريج ( 580 ) طالبا وطالبة في مستويات الدبلوم والدبلوم العالي والبكالوريوس وبتخصصات تقنية مختلفة ، وذلك برعاية سعادة الشيخ مهنا بن سيف بن سالم اللمكي محافظ شمال الباطنة، وبحضور سعادة الدكتورة منى بنت سالم الجردانية وكيلة وزارة القوى العاملة للتعليم التقني والتدريب المهني، وعدد من المكرمين وأصحاب السعادة والشيوخ والأعيان ومسؤولي القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى أعضاء مجلس الكلية وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بالكلية، وأولياء أمور الخريجين والخريجات، بمقر الكلية التقنية بشناص.

بلغ عدد الخريجين من قسم الهندسة بتخصصاته المختلفة ( 319 ) خريجا ، ومن قسم تقنية المعلومات (130) خريجا ، ومن قسم الدراسات التجارية 131 خريجا.

وقدم عميد الكلية التقنية بشناص الدكتور أحمد المعمري كلمة رحّب فيها بالحضور واستعرض لمحة عن الجهود التي تبذلها الكلية في سبيل الرقي بالمستوى الأكاديمي لطلبة وطالبات الكلية وتذليل الصعاب والتحديات التي يواجهونها، وتقديم أفضل الخدمات لصقل مواهبهم وتنمية قدراتهم وتعزيز مهاراتهم ، حيث قال : نقف اليوم بكل اعتزاز لنرفد سوق العمل بـ 580 تقنيا من حملة شهادات البكالوريوس والدبلوم المتقدم والدبلوم في تخصصات الهندسة وتقنية المعلومات والدراسات التجارية ، وقد تجلى إبداع طلابنا وتميزهم في مجالات عدة، حيث توجوا بأحد المراكز الثلاثة الأولى في مجالات انترنت الأشياء وماراثون المهارات في تقنية المعلومات وفي نظام تعقب السيارات ومسابقة شفرة جوجل لتصميم مواقع الانترنت، وإدارة الأعمال والمحلل المالي الذكي.

كما ان هذا الأسبوع استبشرنا بفوز طلابنا بالمركزين الأول والثالث على المستوى الوطني في مسابقة هواوي وبذلك سيمثلون السلطنة للمرة الثانية على التوالي في مسابقة الشرق الأوسط التي تنظمها شركة هواوي بالجمهورية الصينية، كما أن الأسبوع المنصرم حمل نبأ فوز الكلية التقنية بشناص بتمويل لأربعة مشاريع بحثية طلابية من مجلس البحث العلمي، كل ذلك يوحي باستعداد طلابنا لمهارات سوق العمل التعليمية منها والمعرفية والحياتية.

وفي هذا السياق فإن وزارة القوى العاملة في خطتها الاستراتيجية القادمة للتعليم التقني عملت على مواكبة مقتضيات رؤية 2040 والثورة الصناعية الرابعة متماشية مع الحاجة الى الابتكار وريادة الأعمال ومهارات القرن 21 وغيرها من العناصر التي تساهم في خلق جيل واع قادر على بناء اقتصاد مستدام.

ووجه كلمته للخريجين والخريجات حيث قال : وانتم تحملون معكم منهجيتكم العلمية، لا تنسوا ان التعليم خـلق لمواقف إيجابية وفعالة في الحياة ومستمر ومتجدد لذلك فأنتم مطالبون اكثر من أي وقت مضى للعلم والتعلم واكتساب مهارات ومعارف جديدة ؛ في زمن اقتصاده متسارع وصناعاته متجددة، وأسواقه تتنوع في كل يوم.

ووجه كلمته للحضور قائلا : في خضم هذا العمل الأكاديمي لم تنس الكلية التقنية بشناص رسالتها الإنسانية في خدمة مجتمعها المحلي،ّ حيث قدمت الكلية ما مجموعه 640 ساعة تدريبية للمجتمع المحلي خلال العام المنصرم؛ توزعت في 17 دورة طويلة؛ و 12 ورشة عمل؛ واستفاد منها 524 فردا. في صنوف المعرفة من دورات في اللغة الانجليزية وتقنية المعلومات والمهارات المحاسبية وتنظيم السجلات المالية وصيانة الحاسب الآليّ وتقنياته وغيرها؛ وذلك بهدف نشر المعرفة بين أفراد المجتمع لتعزيز الشراكة وبناء القدرات البشرية.

وما ذلك الا إيمان من العاملين بالكلية في أنها منارة علم؛ وشمس للنور فيما حولها؛ وهذه رسالة تبنيناها وحمل مشعل نورها كل من ينتسب لهذه المؤسسة العلمية.

كما قال: الأفاضل أولياء أمور الطلبة كانت لمساتكم رائعة في تربية ومتابعة أبنائكم وبناتكم، فقد أظهرت تربيتكم الحسنة عظيم الأثر في التحصيل الدراسيّ والتقيد بالمحاضرات والاهتمام بالمادة العلمية التي صقلت الذهن والمهارات.