27-11-2018 م

جريدة الوطن

حصلت السلطنة على جائزتي أفضل أكاديمية وأفضل إنجاز طلابي في ختام النسخة الثانية من مسابقة تقنية المعلومات والاتصالات لعام 2018 التي أقيمت بمدينة شنزن الصينية أمس الأول والتي نظمتها شركة هواوي العالمية بمقر الشركة بحضور مجموعة من السلك الدبلوماسي الخليجي والعربي بينهم سعادة الدكتور عبدالله بن صالح السعدي سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية.

وقال سعادة الدكتور سفير السلطنة المعتمد لدى جمهورية الصين الشعبية : لاشك ان هواوي تقوم بتعزيز تقنية المعلومات والاتصالات في منطقة الشرق الأوسط وبينها السلطنة ويجب أن يكون هناك انسجام بين التدريب والخبرة، وعلى هواوي كشركة عملاقة أن تقوم بالدور المأمول منها في تعزيز ورفع القدرات لدى الشباب الذين لديهم رغبة في الابتكار في مجال تقنية المعلومات والاتصالات والدفع بهم قدماً وهذا لن يتأتى إلا بوجود تواصل بين هواوي والجهات المعنية في السلطنة .. مشيرا إلى أن الشركة اليوم تمتلك أكاديمية في مدينة شنزن بالصين وهذه الأكاديمية متخصصة في التقنيات وتطويرها ومن المهم أن يكون هناك تدريب للكوادر العمانية سواء التي تعمل في هواوي أو في المؤسسات الأخرى وتعاون مشترك في هذا المجال.

وقال تشارلز يانج، رئيس شركة هواوي الشرق الأوسط: نلتزم في هواوي بتمكين المنطقة من الانطلاق في رحلة تحولها الرقمي وبلوغ أهداف حكوماتها وذلك من خلال الاستفادة من تقنية المعلومات والاتصالات في قيادة مسيرة التنمية الاجتماعية والاقتصادية وتحقيق الرؤى الوطنية، وإن من شأن مسابقة هواوي لتقنية المعلومات والاتصالات أن تساهم في زيادة التنافسية الوطنية للقطاع وتشجيع المجتمعات على المساهمة بدور فاعل في تحقيق الرؤى الوطنية ودفع مسيرة التحول الرقمي والتنمية الاقتصادية.

وأشار إلى ان مسؤولية قيادة مسيرة تطوير قطاع تقنية المعلومات والاتصالات تقع على عاتق جيل الطلاب ومن خلال تطوير المنصات والبرامج التي تتيح لهم فرصة التحول إلى خبراء، وسنتمكن بكل تأكيد من تجهيز وتنشئة الجيل القادم لقيادة مسيرة تطوير هذا القطاع في المستقبل.

وقالت أمينة الجابري، مشرفة تقنية المعلومات بالكلية التقنية في شناص، والمشرفة على أحد الفرق المشاركة في هذه المسابقة: إن مسابقة تقنية المعلومات والاتصالات لعام 2018 مثمرة والسلطنة تسجل حضورها الثاني في هذا المحفل، وهذا العام تم اختيار الفرق التي تمثل السلطنة في هذا المحفل من بين 800 طالب من السلطنة .. مشيرة إلى أن الفوائد متعددة من خلال التواجد في مثل هذه المحافل من خلال معرفة نقاط القوة والضعف والاحتكاك مع الواقع والتعرف عن قرب على التقنيات والمنصات وإيجاد فرص لهم في الدخول إلى سوق العمل من خلال مثل هذه المحافل العالمية.

وأضافت: تمتلك السلطنة العديد من المواهب الطلابية التي نتمنى فعلاً أن تخوض معترك هذه المسابقة وتصل في النسخة القادمة بأعداد أكبر إلى النهائيات، وهواوي اليوم تحتل المركز 72 عالمياً من بين 500 شركة حول العالم وهذا الأمر بحد ذاته مهم في الاستفادة من هذه الشركات في الاطلاع على الجديد فيما يخص التقنيات الحديثة واقتناص الفرص في سوق العمل سواء في القطاع الخاص أو العام، واليوم حققنا جائزتين لأفضل اكاديمية وأفضل إنجاز طلابي ونطمح في النسخة القادمة من هذه المسابقة إلى تحقيق المزيد من النتائج المثمرة ونحن على ثقة بطلابنا وإمكانياتهم في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات.

وحصل الفائزون من كل دولة على رحلة إلى المقر العالمي لشركة هواوي في مدينة شنزن الصينية بالإضافة إلى شهادات وجوائز نقدية وفرصة عمل في هواوي تقدمها الشركة لأبرز المواهب الواعدة، وتعنى هذه المسابقة بتجهيز جيل المستقبل لقيادة قطاع تقنية المعلومات والاتصالات بما يتوافق مع رؤية هواوي الجديدة الهادفة إلى وضع التقنيات الرقمية في متناول كل شخص ومنزل وشركة وبناء عالم أكثر تواصلاً وذكاءً، ومن خلال الجمع بين هدف المسؤولية الاجتماعية للشركة المتمثل في تنمية المواهب الواعدة في تقنية المعلومات والاتصالات بالتعاون مع الحكومات والجامعات والكليات في منطقة الشرق والأوسط وبين رغبتها في تأسيس نظام إيكولوجي شامل لتقنية المعلومات والاتصالات تسعى هواوي لتمكين الدول في الشرق الأوسط من تنفيذ أجنداتها الوطنية المتعلقة بمسيرة التحول الرقمي وبلوغ رؤاها الوطنية.

وتهدف المسابقة الموجهة إلى الجامعات والطلاب إلى اكتشاف وتنمية المواهب الواعدة في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات وتعزيز مستوى التنافسية الوطنية في هذا القطاع من خلال نشر ثقافة الابتكار والإبداع بين طلاب تقنية المعلومات والاتصالات وتشجيعهم على المساهمة بدور فاعل في تحقيق رؤى بلادهم الهادفة إلى تنفيذ مسيرة التحول الرقمي ودفع مسيرة التنمية الاجتماعية الاقتصادية المستدامة، كما تساهم هذه المسابقة في ردم الفجوة القائمة بين الغرف الصفية وسوق العمل بما يمنح الطلاب فرص تطوير مستقبلهم المهني في قطاع تقنية المعلومات والاتصالات من خلال تبادل المعرفة بخصوص أحدث التطورات الطارئة في هذا القطاع وأهم التوجهات المستقبلية العالمية وتنمية المهارات العملية من خلال التدريب في مختبرات هواوي المبتكرة ومراكز البحث والتطوير.

وكانت مسابقة تقنية المعلومات والاتصالات قد انطلقت من خلال التعاون الوثيق بين هواوي والعديد من الحكومات في منطقة الشرق الأوسط وحظيت بدعم أكثر من 226 جامعة في المنطقة، ووصل عدد الطلاب المتقدمين للمشاركة في المسابقة أكثر من 14700 طالب ومن أصل 4915 طالبا مشاركاً نجح 214 منهم في الوصول إلى مرحلة التصفيات الوطنية كل في بلده، وتم اختيار 39 طالباً من 13 جامعة للمشاركة في مرحلة التصفيات العالمية.