11-12-2018 م

جريدة عمان

يشارك مجمع الابتكار مسقط في المؤتمر العربي الهندسي الثامن والعشرين، تأكيدا على دوره الريادي والحيوي في تلبية احتياجات ومتطلبات الاقتصاد المبني على المعرفة، عن طريق جهوده في توفير بيئة بحثية تتلاءم مع التنامي المعرفي والتقني الذي يشهده العالم، وذلك من خلال تسليط الضوء على المقومات والمزايا التي سيقدمها المجمع للجمهور المستهدف، في سبيل دفع عجلة التغيير الإيجابي وجعل السلطنة في مصاف الدول المتقدمة علميا. 

وسيشكل المؤتمر الذي جاء بعنوان «أثر التعليم الهندسي في بناء الاقتصاد القائم على المعرفة في العالم العربي»، فرصة لمجمع الابتكار مسقط في التعرف على سياسة التعليم التي تنتهجها المؤسسات والجهات المشاركة لمواكبة سياسات الاقتصاد المعرفي، والمتغيرات التي من شأنها الإسهام في صنع المستقبل، وتحقيق النقلة الحضارية التي تتطلع إليها السلطنة، من خلال الالتقاء بنخبة من المهتمين بالتعليم الهندسي من أكاديميين، وباحثين، ومهندسين، ومهتمين، لطرح ومشاركة خبراتهم ومعلوماتهم المتعلقة بالطرق الحديثة للتعليم الهندسي، ومدى مواءمتها لبناء الاقتصاد المعرفي. 

وسيقوم الدكتور عبدالباقي بن علي الخابوري مدير دائرة المناطق العلمية في مجلس البحث العلمي، بتسليط الضوء على مجمع الابتكار مسقط في هذا الحدث المهم، من خلال التطرق إلى مفهوم المناطق العلمية وعلاقتها باقتصاد المعرفة، ومكونات المجمع والفرص التي يقدمها في سبيل تفعيل المعرفة، وإداراتها وتوظيفها وابتكارها وإنتاجها ونشرها، بهدف تحسين نوعية الحياة بكافة مجالاتها. 

وأوضح الخابوري أن رعاية مجمع الابتكار مسقط لهذا الحدث المهم، تأتي من أهمية دور المعرفة والتعليم ورأس المال البشري في عملية التنمية الوطنية، فمؤسسات التعليم العالي في مقدمة المؤسسات المؤهلة للاقتصاد المعرفي، فهي مؤسسات تمتلك بنية معرفية تتضمن تخريج عناصر بشرية من شأنها المساهمة في تطوير المجتمع، من خلال إيجاد حلول وبدائل للتحديات التي تواجه بعض المجالات.