24-12-2018 م

جريدة عمان

نظمت اللجنة الإشرافية لجائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني وبالتعاون مع المديرية العامة للتربية والتعليم لمحافظة جنوب الشرقية لقاءً تربوياً للتعريف بجائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني في عامها الأول، وذلك بمسرح مدرسة الوافي للتعليم الأساسي، حيث ترأس اللقاء الدكتور سعيد بن سيف العامري مستشار وزيرة التربية والتعليم للإعلام التربوي رئيس اللجنة وبحضور الدكتور ناصر بن عبدالله العبري مدير عام تعليمية محافظة جنوب الشرقية وأعضاء اللجنة الإشرافية والمعلمين الأوائل والمعلمين بمدارس المحافظة والتربويين.

تهدف هذه الزيارات إلى الالتقاء بعدد من المعلمين والتربويين في المحافظة من أجل تعريفهم بالجائزة وأهدافها ومعايير وأسس التقييم في الجائزة والنظام الإلكتروني للجائزة وآلية التسجيل في النظام وغيرها من الجوانب التي تهم الحقل التربوي.

وقد بدأ اللقاء بكلمة للدكتور ناصر العبري مدير عام تعليمية محافظة جنوب الشرقية رحب فيها بأعضاء اللجنة الإشرافية للجائزة مؤكدا على أهمية هذه الجائزة والتي خصصت للمعلم العماني تحفيزا له ولإبراز إجادته التربوية متمنيا لهذا اللقاء النجاح والخروج بالفائدة المرجوة منها.

بعدها قدم الدكتور سعيد بن سيف العامري مستشار وزيرة التربية والتعليم للإعلام التربوي رئيس اللجنة الإشرافية لجائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني كلمة أوضح من خلالها بأن الجائزة هي جائزة وطنية تربوية تمنح كل عامين دراسيين للمعلمين العمانيين المجيدين في المدارس الحكومية لإبراز جهودهم وتشجيعها والارتقاء بالعملية التعليمية التعلمية وتحفيز المعلمين العمانيين المجيدين علمياً وتربوياً وتطوير كفاءتهم المهنية وتشجيع المجيدين منهم على جهودهم في الارتقاء بالعملية التعليمية والمساهمة في تطوير العمل التربوي وتعزيز دورهم في خدمة المجتمع وتشجيع المبادرات الإبداعية في الحقل التربوي والعمل على نشرها وإبراز الممارسات المتميزة في الحقل التربوي والاستفادة منها وإذكاء روح التنافس الإيجابي بين المعلمين لتحقيق التفوق والإبداع، والارتقاء بمستوى المعلمين في الحقل التربوي، وتحفيزهم للمزيد من العطاء والتقدم، وتشجيع المعلمين على المساهمة بفاعلية في تطوير العمل التربوي من خلال مجتمعات التعلم، وتطوير بيئة تعلم مناسبة للطالب تسهم في بناء شخصيته المتكاملة.

بعدها قدمت نجاح بنت سالم الحبسية مقررة اللجنة الرئيسية لجائزة الإجادة للمعلم العماني ورقة عمل عرفت من خلالها بالجائزة وأهدافها ومعايير وأسس التقييم في الجائزة موضحة أن كل دورة من دورات الجائزة تبدأ مع مطلع العام الدراسي وتستغرق عامين دراسيين، والنظام الإلكتروني للجائزة، وآلية التسجيل في النظام والمراحل التي يمر بها.

موضحة بأن تكريم الفائزين يتم وفق فئات الجائزة وتتمثل في معلمات الصفوف من الأول وحتى الرابع، ومعلمي الصفوف من الخامس وحتى العاشر، ومعلمي الصفوف من الحادي عشر والثاني عشر، ويمنح الفائز بالمركز الأول في كل فئة من فئات التكريم عشرة آلاف ريال عماني ويمنح الفائز بالمركز الثاني سبعة آلاف ريال بينما يمنح الفائز بالمركز الثالث 5 آلاف ريال بالإضافة إلى ذلك تم تخصيص جوائز تشجيعية في كل فئة من الفئات قيمتها 3 آلاف ريال عماني.

وقدم فيصل بن ناصر البوسعيدي المدير العام المساعد بالمديرية العامة لتقنية المعلومات بوزارة التربية والتعليم ورقة عمل تحدث من خلالها عن الموقع الإلكتروني الخاص بجائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني، وما يشمله من خدمات ونظام الفرز الآلي للجائزة وآلية الترشيح للجائزة، وآليات رفع ملف الإجادة التربوية بالإضافة إلى التعريف بنظام التقييم الإلكتروني لمراحل الجائزة.

ومن ثم فتح المجال للحضور للنقاش وتم الرد على تساؤلات واستفسارات الحضور حول كل ما يتعلق بجائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني.

تكَّون الفريق الزائر من الدكتور سعيد بن سيف العامري مستشار وزيرة التربية والتعليم للإعلام التربوي، والدكتور هاشل الغافري من وزارة التعليم العالي والدكتور راشد الحجري الخبير التربوي بمكتب وزيرة التربية والتعليم وفيصل بن علي البوسعيدي المدير العام المساعد للمديرية العامة لتقنية المعلومات ومحمد بن خلفان الشكري مدير دائرة الإعلام التربوي ونعمان الرحبي مدير اللجان والمجالس بمجلس التعليم وسالم بن سويلم الهنائي المدير المساعد لمكتب المسابقات التربوية ونجاح بنت سالم الحبسية الباحثة التربوية بمكتب وكيل التعليم والمناهج مقررة الفريق وإبراهيم بن حمد القاسمي المصور الفوتوغرافي بدائرة الإعلام التربوي.