17-01-2019 م

جريدة عمان

تغطية – نوال بنت بدر الصمصامية 

افتتحت أمس في مدرسة السُعد العالمية المختبرات العلمية، وذلك تحت رعاية معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم بحضور عدد من أصحاب المعالي والسعادة والمختصين في القطاع التربوي.

وأكدت وزيرة التربية والتعليم في تصريح لـ«عمان» أن افتتاح المختبرات العلمية الحديثة تتوافق مع أحدث المعايير الدولية، وتسهم في تعزيز تدريس مواد العلوم والرياضيات والتقانة والهندسة، كما أن المنظومة التعليمية في السلطنة تركز بشكل كبير على التخصصات العلمية لارتباطها الوثيق بالنمو الاقتصادي، والاستراتيجية الوطنية للابتكار العلمي وتدعم جهود المدارس في هذا المجال. 

من جانبه أوضح المكرم الدكتور الشيخ الخطاب بن غالب الهنائي نائب رئيس مجلس الدولة أن المختبرات العلمية الثلاثة هي مختبرات ألمانية تسهم في تفاعل الطلبة والأساتذة عند تنفيذ التجارب العلمية، ووجود مثل هذه المختبرات في المدارس مهم؛ لأن التجربة والمشاهدة تثري وتعرف الطالب على المادة وخاصة مواد العلوم، مشيرا إلى أنها خطوة جيدة، ويمكن أن تقوم المدارس الحكومية والخاصة بنقل مثل هذه التجارب. 

وأشارت فاطمة بنت عبد العباس نوراني المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة بوزارة التربية والتعليم إلى أن تطبيق التقنيات الحديثة يسهم في رفع المستوى التعليمي للطلبة ويرفد القطاع التعليمي بخبرات علمية، والمختبرات الألمانية للفيزياء والكيمياء بالمدرسة تعد من أبرز التقنيات التي ستأتي بنتائج إيجابية من خلال رفع مستوى التطبيق العملي للمواد العلمية.