17-01-2019 م

جريدة الرؤية

انطلقَ برنامج تفعيل الابتكار في مدارس الحلقة الأولى، عبر تنظيم أولى الورش ضمن خطة التدريب للبرنامج، على ضوء الاتفاقية الموقعة بين مجلس البحث العلمي ووزارة التربية والتعليم، والشركة العمانية للاتصالات عمانتل، خلال الفترة الماضية؛ وذلك لمدة ثلاثة أيام لعدد ثماني عشرة معلمة من مدارس بعض المحافظات التعليمية.

وسلطت فعاليات ورشة العمل -في أيامها الثلاثة- الضوء على الموضوعات الابتكارية والعلمية المتناسبة مع فئة الطلاب في مدارس الحلقة الأولى، وكذلك التعرف على بعض الطرق التربوية التعليمية الحديثة في مجال توقيد ذهن الطالب للتعامل مع المكونات المختلفة في البيئة المنزلية والمدرسية، وكيفية تشكيل أشكال جديدة من مكونات موجودة، إلى جانب طرح مواضيع تقنية في مجال العلوم؛ مثل: كيفية التعامل مع الآليات ذات التركيب البسيط؛ مثل: آلية عمل الروبوت التعليمي، والتعرف على أجزائه المختلفة، وكيفية التشغيل وإدارة الروبوت، وكذلك برمجة الحاسوب الآلي للتعامل مع برامج الروبوت التعليمي، إلى جانب إلقاء الضوء على بعض الأسس الخاصة بالتعامل مع الروبوتات التعليمية، والتعرف على أجزائه المختلفة ومكوناته الإلكترونية، وكذلك تسليط الضوء على أهمية الأعمال اليدوية لدى طلاب الحلقة الأولى، ومواضيع النمذجة الأولية وأنماط التفكير الابتكاري باستخدام الورق فقط، وتضمَّنت ورشة العمل بعض التمارين اليدوية كالتشكيل اليدوي بالورق لنماذج مبسطة من الابتكارات قبل البدء في صنعها، وإعادة تدوير الخامات المتوفرة في البيئة ومن أهمها الورق.

وقالت الدكتورة زهرة الرواحية مديرة دائرة بناء القدرات الابتكارية بمجلس البحث العلمي: الورشة تعزز التعاون مع وزارة التربية والتعليم عبر التوسع في مجال رعاية المبتكرين والموهوبين، حيث جاء التعاون مع الوزارة، بدعم من الشركة العمانية للاتصالات عمانتل، ليكون موجها للطلاب في مدارس الحلقة الأولى من التعليم الأساسي في 9 محافظات تعليمية، عبر تدريب بعض المعلمين والمشرفين، وصقل مواهبهم وتدريبهم على برامج ابتكارية مختلفة موجهة للفئة المذكورة ليقوموا لاحقا بنقل الأثر التدريبي إلى الطلاب المستهدفين، إلى جانب إقامة ورش تدريبية للطلاب في صفوف الحلقة الأولى في بعض المدارس المختارة من المحافظات التعليمية مع بداية الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي الحالي.

وقالت الدكتورة ميا العزرية خبيرة مناهج تربوية ومكلفة بدائرة الابتكار والأولمبياد العلمي بوزارة التربية والتعليم: تسعى الوزارة -وبالتعاون مع مجلس البحث العلمي، وبدعم من عمانتل- إلى تعزيز تجربتها الثرية مع المجلس؛ وذلك عطفا على نجاح التجربة السابقة في برنامج دعم الابتكار التعليمي في بعض مدارس الوزارة، ويأتي تدشين هذا البرنامج إيمانا من الوزارة بأهمية الاعتناء بالموهبين والمبدعين منذ صغر سنهم، والأخذ بأيديهم وحثهم على متابعة شغفهم بالابتكار والبحث العلمي.

من جانبها، قالت ليلى بنت محمد الوهيبية مديرة المسؤولية الاجتماعية بعمانتل: تعمل الشركة -وضمن إستراتيجيتها للتحول الرقمي ونشر ثقافة الابتكار والإبداع في المجتمع- على عقد شراكات وتعاون لتعزيز هذا الجانب بين مختلف مؤسسات الدولة الحكومية وجمعيات المجتمع المدني؛ وذلك بالاستعانة بالتقنيات الرقمية الحديثة ونظم المعلومات والتكنولوجيا لدعم توجهات الحكومة نحو الاهتمام بالمواهب العمانية الشابة وتشجيعهم على الابتكار الذي أصبح مع التطور الكبير في قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات متاح أكثر إذا ما وفرت البيئة المناسبة والخصبة للمبدعين.