آخر الأخبار

10منح مدفوعة الرسوم لبرامج الدكتوراه وتخفيض الرسوم الدراسية بأستراليا 2019-11-21 م المناظرات بـ«تطبيقية» صحار يتوج بالمركز الأول 2019-11-21 م (التربية والتعليم) تحتفي بالذكرى السنوية الـ(36) لتنصيب جلالته كشافا أعظم للسلطنة 2019-11-21 م اليونسكو تحتفل بتسليم جائزة السلطان قابوس لصون البيئة 2019-11-21 م التعليم العالي تدشن تطبيق الهواتف الذكية متضمنا 35 خدمة للطلبة المبتعثين والدارسين على نفقتهم الخاصة 2019-11-20 م 14 ورقة علمية و9 حلقات عمل في المؤتمر الدولي الخامس للرياضيات 2019-11-20 م اللجنة الوطنية للشباب تتعرف على مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2019-11-20 م أطفال السلطنة يحاورون الوزراء وصناع القرار ويستعرضون أفكارهم والتحديات التي تواجههم 2019-11-20 م «التربية والتعليم» تناقش 6 أوراق عمل معنية بالتدقيق الخارجي ونظام إدارة الجودة 2019-11-20 م الشيبانية أمام اليونسكو : السلطنة ملتزمة بمتابعة تنفيذ هدف «التعليم وطنيا وعالميا» وتدعو إلى تعزيز مكانة مهنة التدريس 2019-11-19 م
27-01-2019 م

جريدة عمان

صحار – سيف بن محمد المعمري 

أشاد المسؤولون والمنظمون والمشاركون في المؤتمر الدولي «الثورة الصناعية الرابعة وأثرها على التعليم» الذي اختتم أعماله بولاية صحار ونظمته المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة بمشاركة مختصين وصناع القرار من داخل وخارج السلطنة بأهمية المؤتمر والمناقشات التي أجريت خلال جلساته، وأكدوا ضرورة مواكبة كافة المؤسسات للثورة الصناعية الرابعة والاستعداد للثورة الصناعية الخامسة. 

وقال الدكتور علي بن ناصر الحراصي مدير عام المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة شمال الباطنة ورئيس اللجنة المنظمة للمؤتمر: نحمد الله على نجاح المؤتمر الدولي ( الثورة الصناعية الرابعة وأثرها على التعليم) وهذا النجاح لم يأت من فراغ بل كان نتاج عمل متواصل وفريق عمل عمل ليل نهار بروح الفريق الواحد فبعد تشكيل اللجان وإعطاء الأدوار تم تنفيذها على اكمل وجه فكان النجاح المميز بشهادة الجميع وهذا بفضل الله وجهود الأخوة المخلصين وتعاونهم البناء وأفكارهم المبدعة والخلاقة فلهم منا كل الشكر وعظيم التقدير لما قدموه من جهد وعمل أثمر ذلك النجاح .

وأشار عيسى بن حميد الشبلي نائب رئيس اللجنة المنظمة رئيس اللجنة الإعلامية للمؤتمر : كان الختام رائعا وناجحا وما هذا النجاح والتميز إلا دلالة على قدرة أبناء محافظة شمال الباطنة على العطاء والعمل والمثابرة واثبات ما يملكونه من قدرات وإبداعات في مختلف المجالات، معربا عن شكره وتقديره للدكتور علي بن ناصر الحراصي على إدارته المتميزة والحكيمة للجان العاملة في المؤتمر ومثمنا دعمه اللامحدود وتعزيزه المستمر والشكر موصول لأعضاء لجنة العلاقات والإعلام على تميزهم في إدارة كل تفاصيل المؤتمر بدقة وإتقان واحترافية مثمنا لهم تضحياتهم خلال الإعداد والتنظيم للمؤتمر وفترة الانعقاد.

ومن جانبه أكد حمد بن سليمان الكيومي عضو اللجنة المالية أن أي عمل منظم لا بد وأن تكون فيه المهام محددة وموزعة وواضحة، ولكن المميز في المؤتمر هو استعداد الجميع للعمل بروح الفريق الواحد وعدم الاكتفاء بالمهام المحددة للجانه، مبينا أن المؤتمر حقق نجاحا في مناقشاته ونتائجه وذلك للأهمية التي تطرقت إليها محاور تلك المناقشات والخبرات التي تمتع بها المشاركون إضافة إلى التحضير الجيد للمؤتمر وتكاتف الجميع من اجل تحقيق الأهداف التي سعى إليها.

وقالت شمه سلطان المسيفري منسقة التعليم الإلكتروني بدولة قطر الشقيقة : بداية أتقدم بالشكر وعظيم الامتنان لكل من شارك في إنجاح هذا المؤتمر وتشرفت بتكليفي من قبل وزارة التربية والتعليم في قطر لحضور جلساته مما أضاف لي الكثير وخصوصا من الناحية العلمية، مشيرة إلى أن مواضيع وأوراق العمل المطروحة كانت اكثر من رائعة ومفيدة وتساعد في تطوير التعليم في العالم وكذلك حلقات العمل التي نفذت خلال المؤتمر وكانت ذات مواضيع قيمة ومفيدة وتنظيم رائع .

وقال الدكتور وليد علي متخصص في علوم المستقبليات رئيس مجلس مدن المستقبل العالمي مدير مركز التدريب والحلول الذكية بالجامعة الألمانية للتكنولوجيا بالسلطنة متحدثا بعد حضوره المؤتمر: لقد حضرت الكثير من المؤتمرات الدولية في أكثر من 73 دولة وأجزم أن مؤتمر الثورة الصناعية الرابعة في شمال الباطنة كان من أنجح المؤتمرات من حيث التنظيم والمحتوى والتفاعل، وكانت أوراق العمل مثرية والمعرض المصاحب كان أكبر دليل على جاهزية الناشئة لهذه الثورة المتسارعة. 

أما الدكتور عبدالحميد سليمان من المملكة المتحدة فيقول: تشرفت بحضور مؤتمر الثورة الصناعية الرابعة واثرها على التعليم، فكان المؤتمر مميزا من الناحية العلمية والتنظيمية. فمن الناحية العلمية كان واضحا الدقة في اختيار المتحدثين وفي اختيار الموضوعات المطروحة وهذا كان واضحا أيضا من تفاعل الحضور مع ما تقدمه هذه المحاضرات، فقد كان هناك تنوعا كبيرا في المعلومات المقدمة لهدف خدمة العملية التعليمية. وأيضا كانت هناك فرصة كبيرة لتبادل الخبرات، أما من الناحية التنظيمية، فقد كان التنظيم رائعا ويدل على خبرة القائمين عليه، بالإضافة إلي حفاوة الاستقبال والضيافة. وأضاف هذا المؤتمر خير مثال على العمل الناجح وعلى قدراتنا على تنظيم فاعليات ناجحة ومثمرة تساعد على تطوير أوطاننا وبناء مستقبل أكثر إشراقا.

من جانبها قالت غادة محمد عبداللطيف السقوفي معلمة أحياء في مدرسة ام سلمة بالمملكة العربية السعودية عن مشاركتها في المؤتمر «لم أكن أتخيل هذا الكم من التنظيم الرائع كان المؤتمر فوق تصوري وتوقعاتي وأنا فخورة جدا بكم والحمد لله نتائج مبهرة من ناحية معرفتي في الثورة الصناعية الرابعة وأثرها على حياتي في جميع مجالاتها وليس فقط التعليم.

وقال خالد القاسمي مشرف إدارة تربوية عقب مشاركته في المؤتمر: ساهمت أوراق العمل المقدمة خلال الأيام الثلاثة الماضية بمؤتمر الثورة الصناعية الرابعة في تعزيز المعارف والمهارات المرتبطة بالمفاهيم الحديثة في مجال الثورة الصناعية الرابعة، مما يعزز ذلك رفد المواقف الصفية بأفضل أساليب وطرق التدريس الحديثة، وعززت أوراق العمل أهمية البيئة الأساسية لتعلم الطلاب بحيث تكون مركزة بشكل أكبر على ثقافة الابتكار وإعطاء الطلاب مساحة للتفكير وتقديم أفكار وحلول إبداعية لمواجهة بعض القضايا المعاصرة.

وتحدثت أسماء المزينية من قسم المحاسبة في تعليمية شمال الباطنة عن مشاركتها في المؤتمر: ليست هناك خطوة واحدة عملاقة التي حققت الإنجاز، إنما مجموعة خطوات صغيرة وهذه الخطوات الصغيرة هي أنا وأنت وأنتِ وهو وهي وتضيف المزينية «هكذا كُنا يدًا بيد لنجاح هذا المؤتمر كوني عضوة في اللجنة التنظيمية حيث تلخص دوري في المواضيع المالية مثل تجهيزات المؤتمر والمعرض المصاحب له وكانت أياما جميلة استفدت منها خبرة جديدة في عملي بتعاون الجميع.

وقالت نعيمة المسعودية أخصائية تدريب ومحكمة الروبوت والابتكارات العلمية عن حضورها المؤتمر: تواجدي في هذا المؤتمر الذي ركز كثيرا على موضوع الابتكارات العلمية والروبوت أفادني كثيرا خاصة في مجال تخصصي وما لمسناه من اهتمام ورغبة حقيقية في إبراز هذه الابتكارات الشبابية العمانية التي ولله الحمد حققت مراكز أولى في مختلف المشاركات الإقليمية والدولية ونتمنى أن نرى مثل هذه المؤتمرات مستقبلا وقد قدمت الإضافة الحقيقية والدعم للشباب العماني المبتكر والمبدع.

وأشارت نعيمة العلوية مديرة مدرسة خديجة الكبرى في تعليمية شمال الباطنة إلى النتائج الإيجابية التي لمستها في هذا المؤتمر فقالت: كانت مشاركة أكثر من رائعة بتواجدي في هذا المؤتمر الذي قدمت من خلاله العديد من أوراق العمل فكان بحق إضافة حقيقية وشيء نفخر به في محافظة شمال الباطنة وسلط الضوء على الثورة الصناعية وأثرها على التعليم من أوجه مختلفة كان المتعلم فيها محور المؤتمر فلهم كل التقدير.