29-01-2019 م

جريدة عمان

كتب- عامر الأنصاري 

تستهدف منصة شباب عمان ٢٠٤٠ إشراك الشباب في بناء مستقبل عُمان من خلال إيجاد أفكار مبتكرة لتحقيق التطلعات باستخدام منهجية الابتكار المفتوح وبلغ عدد المشاركين حوالي 400 من الشباب العماني ونحو 60 من الشباب المقيمين في السلطنة، ويعمل المشاركون ضمن مجموعات يترأسها موجهين مختصين في القطاعات الاقتصادية المختلفة على إيجاد حلول للتحديات التي تطرح عليهم وتطويرها لتكون قابلة للتطبيق الفعلي، وسيتم في اليوم الثالث إقامة معرض لعرض الأفكار القابلة للتنفيذ. 

واستمرت أمس فعاليات المنصة لليوم الثاني، حيث تم تحديد أهم الحلول للتحديات التي تقوم بدراستها كل مجموعة، لتكون هذه الحلول نقطة انطلاقة للمشاركين لاختيار الحل الأنسب وتطويره ودراسة قابلية تطبيقه من خلال البحث عن أفضل الممارسات الدولية في مجال الفكرة، وتطويرها لتكون قابلة للتنفيذ باستخدام نماذج إدارة المشاريع المطورة.

ولمزيد من التفصيل حول الفعالية المصاحبة للمؤتمر «منصة شباب 2040»، قال المهندس زهران بن سيف الهنائي من المجلس الأعلى للتخطيط ، أحد منظمي المنصة واختصاصي إدارة مشاريع في مكتب رؤية عمان 2040: «المنصة فعالية مصاحبة للمؤتمر وتقوم على نهج يعرف بـ(الابتكار المفتوح)، ويقوم جميع المشاركين بمناقشة مشكلة ما، لإيجاد الحلول.

تم اختيار المشاركين باتباع خطوات، بداية بفتح رابط التسجيل، مرورا بإجابة الراغب في التسجيل على أسئلة عامة، والهدف من ذلك معرفة مستوى التفكير والاستيعاب والإدراك، في محاولة لتقريب مستوى الفهم للمشاركين بحيث لا يكون هناك فارق كبير في مستوى الإدراك، فلا يُعقل أن يتكلم أحدهم بمصطلحات عميقة ودقيقة جدا، وآخر لا يعرف كلمة (رؤية) على سبيل المثال».

وأضاف الهنائي: «جميع المشاركين مرتبطون بـ13 هدفا استراتيجيا، وهذه المجالات هي أساس اختيار المشاركين، فكل مشارك أثناء التسجيل اختار هدفا من الأهداف الـ13، وتم تقسيم المشاركين على 60 مجموعة، بحيث تقسم تلك المجموعات على الأهداف الـ13، بمعنى أن أكثر من مجموعة تناقش هدفًا واحدًا، وليس بشكل متساوٍ، ويرجع ذلك إلى عدد المسجلين، فأحد الأهداف يضم 10 مجموعات، وهدف آخر 3 مجموعات، وهكذا».

وتابع: «ما يتم عمله الآن أن كل مجموعة تناقش هدفًا من الأهداف على مدى يومي المنصة، تبدأ بطرح المشكلات والتحديات، وتحديدها بشكل دقيق، ثم الاتفاق على تحدٍ واحدٍ شامل، بعد ذلك يتم وضع مجموعة من الحلول، وتاليا يتم الاعتماد على حل واحد شامل، وبعد ذلك يتم العمل على تطوير هذا الحل بحيث يكون قابلا للتطبيق، وذلك بالاعتماد على بعض النماذج العالمية والتجارب وغيرها، وبالخطوة التالية ستقوم كل مجموعة تحويل الحل إلى مبادرة حقيقية يمكن تنفيذها، لنخرج بعدد 60 مبادرة، لنقوم بعد ذلك فلترة تلك المبادرات وتقييمها، ويتم اختيار عدد من المبادرات، ونحاول تطبيقها بالجلوس مع المجموعة نفسها والمعنيين في الجهات المختلفة والمستشارين لكي يتم تنفيذها، وقد تنفذ عن طريق المجموعة نفسها من خلال ابتكار تطبيق، أو بالتعاون مع شركة من الشركات الخاصة، أو الجهات الحكومية، وهذا هو الهدف الرئيسي من منصة شباب 2040».

وأضاف: «من وجهة نظري أرى أن هناك أهدافا أخرى من المنصة، فمن الأهداف تعزيز نظرة أن الشباب عنصر فعال في المجتمع، إضافة إلى دحض فكرة أن (رؤية 2040) هي رؤية حكومية ليس للشباب دخل فيها، واثبات أن الرؤية لكل عماني، وإيصال فكرة أن كل مشارك في المؤتمر هو مساهم في صياغة رؤية عمان 2040».

جدير بالذكر أن الأهداف الـ13 منها تعليم مستدام شامل وبحث علمي يقود إلى مجتمع معرفي وقدرات وطنية منافسة، وإيجاد نظام صحي رائد بمعايير عالمية، وصنع مجتمع معتز بهويته وثقافته وملتزم بمواطنته، وتوفير حياة كريمة مستدامة للجميع، والتمتع بقيادة اقتصادية ديناميكية بكفاءات متجددة تعمل في إطار مؤسسي متكامل، واقتصاد متنوع مستدام قائم على المعرفة والابتكار، صنع سوق عمل جاذب للكفاءات ومواكب للتغيرات الديمغرافية والاقتصادية والتقنية، تنمية شاملة جغرافيا تتبع نهجا لا مركزيا وتطور عددا محدودا من المراكز الحضرية الرئيسية.

إضافة إلى أيجاد نظم إيكولوجية فعالة ومتزنة ومرنة لحماية البيئة، وإيجاد جهاز إداري مرن مبتكر وصانع للمستقبل قائم على مبادئ الحوكمة الرشيدة.