آخر الأخبار

توقيع مذكرات تفاهم مع مؤسسات عالمية لبناء القدرات الوطنية في مجال «اقتصاد المحيطات» 2019-02-14 م )التعليم العالي) تستعرض مستجدات القبول والابتعاث الداخلي والخارجي للعام الاكاديمي القادم 2019-02-14 م تتويج الفائزين بالبطولة الوطنية للمناظرات.. وإشادات بتبني ثقافة الحوار بين الشباب 2019-02-14 م «البحث العلمي»: برنامج المنح البحثية يستقبل مشاركات البحوث الصحية حتى منتصف مارس 2019-02-14 م وزيرة التعليم العالي تطلع على سير الدراسة في تطبيقية وجامعة نزوى 2019-02-14 م استعراض برنامج تحويل مشاريع التخرج في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لشركات ناشئة 2019-02-13 م وزيرة التعليم العالي تطلع على سير الدراسة في تطبيقية وجامعة نزوى 2019-02-13 م انطلاق منافسات نهائي البطولة الوطنية للمناظرات 2019-02-13 م كلية عمان للعلوم الصحية والمعهد العالي للتخصصات الصحية يحتفيان بتخريج 482 طالبا وطالبة 2019-02-13 م تدريب طلبة الداخلية على إنتاج الصناعات الحرفية الفخارية بالداخلية 2019-02-13 م
11-02-2019 م

جريدة الرؤية

حصلت كلية الهندسة في جامعة السلطان قابوس على جائزة أفضل الجهات في تقديم التدريب للطلاب الدوليين ضمن فئة 15 عامًا على مستوى السلطنة، وذلك خلال المؤتمر السنوي لمنظمة أيستِ IAESTE  في قبرص وقد احتفل المجتمعون في مؤتمرها السنوي الـ 72 وكانت فرصة للتعرف على الجهات التي تقدم برامج تدريبية للطلبة على المدى طويل الأمد من قبل العديد من المؤسسات ومساهمتهم المستمرة في خدمة المجتمع.

تسلم الجائزة الدكتور غازي بن علي الرواس، مساعد عميد كلية الهندسة للتدريب وخدمة المجتمع وممثل الجامعة في المنظمة ورئيس المنظمة الدولية للتبادل الطلابي IAESTE لمنطقة آسيا والمحيط الهادي.

وقد انطلقت هذه الجائزة كفئة جديدة تحت عنوان "جوائز أصحاب العمل" خلال الذكرى السنوية السبعين، في عام 2018 ببرلين تقديرا من المنظمة للجهات المقدمة لتدريب الطلبة وأصحاب العمل في هذه المنظمة واللجان الوطنية التابعة لها، وللمشاركة الفعالة في برنامج التبادل الدوليIAESTE مع توفير بيئة عمل إيجابية للمتدربين.

الجدير بالذكر أن المنظمة الدولية للتبادل الطلابي من أجل الخبرة الفنية (IAESTE) هي عبارة عن جمعية دولية تتكون من اللجان الوطنية بالدول الأعضاء حيث تخدم المنظمة حوالي 4000  طالب و3000 جهة عمل  1000 مؤسسة أكاديمية من خلال التدريب المهني المستمر في الخارج، والبرامج الاجتماعية والثقافية، والشبكات الدولية وغيرها من الأنشطة المهنية وحلقات العمل في 87 دولة وفي كل قارة لتعزيز التعاون الدولي، والثقة بين الطلبة والمؤسسات الأكاديمية وأرباب العمل والمجتمع الدولي.