24-02-2019 م

جريدة عمان

أقامت وزارة التربية والتعليم تحت رعاية معالي الشيخ الفضل بن محمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء حفل تدشين البرنامج الوطني «هويتنا قيم ومسؤولية»، وذلك بحضور معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم، وعدد من أصحاب المعالي والسعادة الوكلاء، والمستشارين، ومديري عموم ديوان عام الوزارة والمديريات التعليمية في المحافظات، وأعضاء من الأسرة التربوية والطلبة والطالبات، بمسرح عمان في فندق قصر البستان.

تضمن حفل تدشين البرنامج الوطني كلمة الوزارة، التي قدمها سليمان بن حمود الحراصي مستشار معالي وزيرة التربية والتعليم للدراسات والبحوث، قال فيها: إن المجتمع العماني مجتمع عريق يتسم بالأصالة والعراقة، له سمات خاصة وقيم إيجابية يعتز بها، وعادات تقليدية أصيلة لا يزال الشعب العماني يتشربها، فأصبحت المحرك لسلوكياتهم العامة والخاصة كالقيم الوطنية التي ترجمت في محبة هذا الوطن المعطاء، ولتحقيق ذلك فقد أقر مجلس الوزراء الموقر البرنامج الوطني (هويتنا قيم ومسؤولية) الذي يهدف إلى غرس قيم المواطنة في نفوس الطلبة والطالبات، والاعتزاز بتراثهم، والمحافظة على هويتهم وتاريخهم الحضاري والثقافي، وإكسابهم القيم التي تشكل أساس هويتهم، وبناء شخصياتهم، وترسيخ الاتجاهات الإيجابية لديهم.

وأضاف الحراصي: تضمن البرنامج عشرة مجالات مهمة تتحقق أهدافها بتحقق مؤشرات النجاح والإنجاز المتوقعة بعد تطبيق كافة البرامج التربوية الهادفة أهمها: الممارسات السلوكية السليمة للمواطن العماني، وتنامي الوعي بأهمية الموروث الحضاري والثقافي، ويشترك في تنفيذ هذه البرامج مجموعة من المؤسسات الحكومية، التي بذلت جهودا فاعلة لتنمية الحس الوطني لدى المواطن العماني، وتعزيز مبدأ الانتماء لوطنه وغرس أبعاده المختلفة، وذلك بإعداد الخطط التنفيذية المشتركة التي تحقق رؤية البرنامج الوطني ورسالته والأهداف المنشودة منه.

وأشار مستشار الوزيرة للدراسات والبحوث إلى أن وزارة التربية والتعليم تتطلع دائما إلى تعزيز القيم الإيجابية، وغرس روح المواطنة لدى الطلبة والطالبات بتزويدهم المعارف النظرية والمهارات العملية لكافة مكونات وطنهم، والإلمام بتاريخهم، وبلورة قيم المواطنة الصالحة التي ترفع من مستوى مجتمعهم الحضاري والثقافي حتى يكون مواطنا صالحا يسهم في بناء مسيرة النهضة المباركة. وتابع بالقول: إن البوادر الأولى لغرس القيم الإنسانية والأخلاقية وقيم المواطنة تكون في المدرسة باعتبارها المؤسسة التربوية والتعليمية الأولى -لاسيما في ظل التحديات الفكرية الدخيلة التي تغزو المجتمعات الحديثة- وذلك من خلال مناهجها الدراسية، وإقامة البرامج والأنشطة المختلفة، وتفعيل جوانب العمل التطوعي، وتحفيز الطلاب للمشاركة في برامج الخدمة الاجتماعية والتوعية العامة.

وتضمن حفل التدشين لوحات فنية للفنون الشعبية من مختلف محافظات السلطنة منها: التيمينة، والندبة، والنهام، والبرعة، والتغرود، إضافة إلى الفن البحري (بوسلامة)، والعازي. عقب ذلك قام راعي الحفل معالي الشيخ الفضل بن محمد الحارثي أمين عام مجلس الوزراء، بتدشين شعار البرنامج الوطني «هويتنا قيم ومسؤولية» والموقع الإلكتروني الخاص به، والرسائل النصية المصاحبة.

وتحدثت بدرية بنت حمد المشرفية رئيسة قسم دراسات المواطنة – عضو ومقرر فريق البرنامج الوطني «هويتنا قيم ومسؤولية» عن مراحل تنفيذ البرنامج قائلة: جاء البرنامج تلبية لقرار مجلس الوزراء الموقر في جلسته رقم (20/‏‏2016) المنعقدة بتاريخ 28 يونيو 2016م، ويشارك في تنفيذ البرنامج الوطني عدد من مؤسسات الدولة وهي وزارة التربية والتعليم، ووزارة التعليم العالي، ووزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وشرطة عمان السلطانية، ووزارة الصحة، ووزارة الشؤون الرياضية، ووزارة التنمية الاجتماعية، ووزارة الإعلام، ووزارة التراث والثقافة، واللجنة الوطنية للشباب؛ كل حسب دوره واختصاصه، ويشرف على تنفيذ البرنامج الوطني ومتابعته وتقييمه لجنة مركزية تضم أعضاء من كافة المؤسسات المشاركة، حيث قام الفريق خلال الفترة الماضية بدراسة وحصر البرامج والمشروعات المنفذة من قبل الجهات المشاركة التي تحقق أهداف البرنامج الوطني، ثم اختيار عدد من تلك البرامج والمشروعات وتبنيها ضمن البرنامج الوطني، بالإضافة إلى اقتراح عدد من المشروعات المستحدثة.