04-03-2019 م

جريدة عمان

وقع سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي الرئيس التنفيذي للمجلس العماني للاختصاصات الطبية ونجلاء بنت مصطفى سلطان عضو مجلس إدارة مؤسسة مصطفى سلطان يوم امس اتفاقية تمويل «منظومة إلكترونية تفاعلية» تتمثل في توفير شاشات تفاعلية وأجهزة تقديم خدمة المتعاملين، بالإضافة إلى الربط البرمجي مع الأنظمة المستخدمة في المجلس، وكذلك توفير أجهزة تعليمية لمركز المحاكاة الطبي للتدريب على الجراحة بالمناظير، العماني للاختصاصات الطبية بالعذيبة.

وقال سعادة الدكتور هلال بن علي السبتي: إن توقيع هذه الاتفاقية الذي تم بمقر المجلس يأتي تماشيا مع أهداف الإستراتيجية الوطنية نحو مجتمع عمان الرقمي والعمل بخطة التحول للحكومة الإلكترونية والتي بدورها تسهم في تنفيذ الأعمال بانسيابية، وتقديم خدمات إلكترونية أفضل للمستفيدين وتحقق سرعة التنسيق والإنجاز بين كل الدوائر والأقسام بتوظيف أحدث التطبيقات والتقنيات الذكية التي تُسهم بشكل فاعل في تحسين كفاءة الأداء وتسريع وتيرة العمل وتسهيل الإجراءات وإنجاز المعاملات.

ووجه سعادته الشكر لمؤسسة مصطفى سلطان على مبادرتها ودعمها لتقديم التمويل، الذي بدوره سوف يسهم في خدمة المتعاملين مع الخدمات التي يوفرها المجلس بشكل أفضل.

وقد دشن المجلس حزمة من الأنظمة والخدمات الإلكترونية لخدمة المتعاملين مع الخدمات التي يوفرها، منها: نظام التطوير المهني المستمر ونظام التسجيل الإلكتروني لدورات مركز المحاكاة الطبي وخدمة التسجيل الإلكتروني لبرامج التعليم الطبي التخصصي خارج السلطنة (الاختصاص/‏الزمالة)، بالإضافة لعدد من الخدمات الإلكترونية منها: خدمة التسجيل الإلكتروني للالتحاق بالبرامج التخصصية وخدمة التسجيل الإلكتروني لامتحانات المجلس وخدمة المكتبة الإلكترونية الطبية.

ويخطط المجلس لتصميم وتطوير نظام إلكتروني شامل لجميع الخدمات والإجراءات التابعة له ليتكامل مع الأنظمة والتطبيقات الأخرى سواءً تلك الموجودة داخل المجلس أو بالربط الإلكتروني مع الجهات الحكومية ذات الصلة، كذلك العمل على مشاريع حيوية منها: بوابة البيانات المفتوحة والتي ستساعد المجتمع والباحثين والممارسين الصحيين على الحصول على أحدث البيانات والإحصائيات المتعلقة بالتعليم الطبي بالسلطنة. حضر مراسم توقيع الاتفاقية عدد من المسؤولين من كلا المؤسستين.

ويعد المجلس العماني للاختصاصات الطبية مؤسسة أكاديمية وتنظيمية تعمل على التواصل بشكل مستمر مع الجهات الصحية والأكاديمية بشكل كبير، ومن هذا المنطلق جاء قرار توقيع الاتفاقية متماشيا مع أسلوب التعامل الكبير بين المجلس والمؤسسات المعنية وما تتطلبه ضرورة العمل من استخدام تقنيات عالية الجودة والكفاءة تسهم في تسهيل الأعمال وتقديم الخدمات بصورة أفضل.