10-03-2019 م

جريدة الوطن

تشارك السلطنة ممثلة في وزارة التنمية الاجتماعية دول العالم الاحتفال بـ (يوم المرأة العالمي) الذي يصادف الثامن من شهر مارس وسط إنجازات تحققت للمرأة العمانية، وما قُدّم لها من برامج وأنشطة تعمل على تفعيل دورها في المجتمع، ووفقاً لآخر الإحصائيات الصادرة في عام 2018م عن المركز الوطني للإحصاء والمعلومات فقد انخفضت معدلات الأمية للإناث من (12.6 %) عام 2013 إلى (8.4 %) في عام 2017م، وبلغت نسبة الخريجات من إجمالي خريجي مؤسسات التعليم العالي في عام 2016م (59,3%).

وفي المجال الصحي فقد ارتفع العمر المتوقع عند الولادة للإناث من 78,5سنة في عام 2013م إلى 79,2 سنة في عام 2017م، وأيضا ارتفاع نسبة المترددات الجدد لعيادات المباعدة بين الولادات حوالي 7% ما بين عامي 2013 و2017م، وفي جانب القوى العاملة بلغت نسبة النساء العمانيات شاغلات الوظائف الإدارية بالخدمة المدنية حتى عام 2017م 21 %، وارتفعت نسبة الإناث من 40% من إجمالي المشتغلين في القطاع الحكومي في عام 2013م إلى 41% في عام 2017م، كما تشير البيانات الى أن النساء العمانيات في القطاع الخاص بلغت نسبتهن 46% في عام 2017م، وبلغت نسبتها 88% في المجال الحرفي في عام 2017م، و30% من النساء المستفيدات من الدعم التمويلي لصندوق الرفد منذ افتتاحه في عام 2014م حتى عام 2017م.

وفيما يتعلق بوجود المرأة في الحياة العامة فقد بلغ نسبة العضوات في مجلس عمان 9% في الفترة من 2015 الى 2019م، و17% نسبة النساء في مجلس الدولة خلال الفترة ذاتها، و1% نسبة النساء في مجلس الشورى في نفس الفترة، و3،4% نسبة العضوات في المجالس البلدية في الفترة من 2016 الى 2020م، و46% نسبة الناخبات في المجالي البلدية خلال الفترة ذاتها.

وفيما يتعلق بأهداف التنمية المستدامة فأنها تمثل أحد المحاور الحاكمة لإعداد الخطة الخمسية التاسعة (2016 ـ 2020) للسلطنة ، حيث نصت الخطة على مواكبة التطورات في المواثيق التنموية الدولية، وفي مقدمتها (أجندة 2030 لتحقيق التنمية المستدامة)، والتي اعتمدتها الجمعية العامة للأمم المتحدة في سبتمبر 2015م، وتعمل وزارة التنمية الاجتماعية على ادراج أهداف التنمية المستدامة وغاياتها ضمن خططها وبرامجها، وخاصة الهدف الأول والمتمثل في القضاء على الفقر بجميع أشكاله في كل مكان، والهدف الخامس والمعني بتحقيق المساواة بين الجنسين وتمكين كل النساء والفتيات .. وغيرها من الأهداف ذات الارتباط بعمل هذه الوزارة.

وتعد جمعيات المرأة العمانية من المؤسسات الداعمة للجهود التي تبذل في مجال تمكين المرأة، وتهدف برامجها إلى دمج المرأة في المجتمع وإعطائها دوراً فعّالا في العمل الاجتماعي التطوعي، كما أنها تمكّن المرأة اجتماعياً، وذلك من خلال الدور الفعّال الذي تقوم به هذه الجمعيات، حيث ارتفع عدد هذه الجمعيات من 60 جمعية عام 2013م موزعة على جميع محافظات السلطنة إلى 64 جمعية حتى نهاية عام 2018م، حيث تعزز الوزارة دور جمعيات المرأة العمانية لدعم مشاركة المرأة في مختلف المجالات العامة والاجتماعية والاقتصادية من خلال التوعية وإعداد وتنفيذ الدورات التدريبية المختلفة.