18-03-2019 م

جريدة الوطن

تغطية ـ محمود الزكواني:

أقام أمس مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم حفلاً بمناسبة يوم المعلم، وذلك في قاعة المحاضرات بمعهد العلوم الاسلامية بمسقط.

رعى الحفل سعادة علي بن ناصر المحروقي الأمين العام لمجلس الشورى بحضور سعادة حبيب بن محمد الريامي الأمين العام بمركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم وعدد من المسؤولين بالهيئتين الادارية والتدريسية بالمعهد.

في بداية الحفل ألقى اسحاق بن يحيى الراشدي عن إدارة الشؤون التعليمية والتدريب التابعة للمركز كلمة قال فيها: إن رسالة العلم هي أعظم رسالة فهي رسالة الأنبياء والمرسلين، والمعلم هو وريثهم في التبليغ، ولقد ضمّ مركز السلطان قابوس العالي للثقافة والعلوم في مروجه العلمية الشامخة كوكبة من المتفانين المخلصين (معلمين وإداريين مشرفين) كانوا نجوم هداية في صروجهم ومجتمعاتهم، وما تحقق من إنجازات وإبداعات كانت وراء ها جهودهم الجبارة، مؤدي واجبهم الوطني الذي نيط بهم، مجددين بذلك العهد والولاء لقائد هذه المسيرة حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم ـ حفظه الله.

وأضاف: إن معاهد العلوم الإسلامية تحقق إنجازاً عظيماً بهيجاً كل عام من خلال طلابها في الصف الثاني عشر، فطلابها الخريجون يشار إليهم بالبنان في كل مؤسسة وصرح تعليمي، ولقد حقق طلابها في السنوات الماضية نسبة نجاح وصلت إلى ۱۰۰%، أما خريجوها فقد التحقوا بالمؤسسات التعليمة العليا داخل السلطنة وخارجها، كما قامت كلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها بتنفيذ الكثير من البرامج التدريبية في اللغة العربية للعديد من الأجانب الراغبين في تعلم هذه اللغة العظيمة، كما تقوم مدارس القرآن الكريم الملحقة بالجوامع السلطانية والمنتشرة في ربوع السلطنة بتخريج أفواج من الناشئة الذين يحفظون عدداً من أجزاء القرآن الكريم مع التجويد والترتيل المتقن لآيات الله البينات، فحق لنا أن نفخر بهذه الإنجازات، ونأمل أن نحقق المزيد منها مستقبلاً
بإذن الله.

بعدها قدم عدد من طلبة المعهد نشيداً وطنياً، ثم بعد ذلك ألقى كلمة المعلمين محمد بن حارب السعيدي معلم بمدرسة القرآن الكريم بولاية دبا قال فيها: إننا اليوم في هذا الحفل البهيج لنحتفي بمن له في بناء الحضارة يد طولاً وفي تشييد أركان الفضائل له قدم راسخة وعلم في المكارم يقف عليه الطالع وتشير إليه الأصابع.

وأضاف: وها نحن نحن نجتمع للمرة السابعة لنحتفل بمناسبة عزيزة علينا تطل علينا كل عام بحلة قشيبة ألا وهي يوم المعلم وقد نحتفي ونكرم فيه كوكبة من الاداريين والمعلمين والمعلمات بمدارس القرآن الكريم ومعاهد العلوم الاسلامية وكلية السلطان قابوس لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها، بعد ذلك ألقيت قصيدة شعرية حول المناسبة نالت اعجاب الحضور.

وفي الختام الحفل قام راعي المناسبة بتوزيع الشهادات والجوائز على عدد من المعلمين والتربويين والمشاركين في بعض الفعاليات بالمعهد خلال الفترة الماضية.