28-03-2019 م

 

جريدة الرؤية


تُنظِّم جامعة السلطان قابوس -ممثلة بكلية العلوم- صباح الأحد المقبل، مسابقة الخليج للبرمجة (Contest Programming Gulf)، وتقام لأول مرة في السلطنة منذ تأسيس المسابقة في العام 2011.

وتدار المسابقة بواسطة لجنة قيادية تتكون من أعضاء يمثلون جامعات دول مجلس التعاون؛ إذ تتناوب مجموعة من جامعات دول مجلس التعاون على تنظيمها سنويا في شهر مارس من كل عام، وقد سجل فيها ما يقارب من 65 فريقا؛ منهم 40 فريقا يمثلون جامعات من دول مجلس التعاون والعراق، إضافة لـ25 فرقا يمثلون الجامعات والكليات المحلية بواقع 3 فرق أو أقل لكل مؤسسة تعليمية. وبلغ عدد المشاركين في المسابقة 276 مشاركا.

وتسعى المسابقات الجامعية للبرمجة بشكل عام إلى تدريب وتأهيل الطلاب الجامعيين من تخصصات تقنية المعلومات المختلفة على احتراف البرمجة، وإتقان أساليب حل المشكلات، والعمل تحت الضغوطات من خلال خلق بيئة تنافسية يقومون فيها بحل مجموع من المسائل الحياتية عن طريق تصميم الخورازميات يتم تنفيذها باستخدام إحدى اللغات السائدة في مجال تطوير الخورازميات؛ مثل: لغة جلافا (Java)، ولغة السي بلس بلس (++C)، ولغة البايثون (Python).

وتعتمدُ فكرة المسابقة على التنافس بين طلاب جامعات وكليات المنطقة في حل المشكلات (Problem Solving) باستخدام لغات البرمجة المتطورة  (High Level Programming Languages) مثل لغة الـJava ولغة الـ++C ولغة البايثون Python؛ الأمر الذي من شأنه خلق جيل مبتكر للحلول ومتميز في مجال البرمجة يرفد سوق العمل المحلي بالكفاءات في مجال الوظائف المتعلقة بتقنية المعلومات، وتصميم وبرمجة الحلول في المجالات ذات العلاقة كقطاع الاتصالات وقطاع تعدين ومعاجلة البيانات وأنظمة الملاحة الجغرافية، ناهيكم عن أن البرمجة هي من الأساسات التي يقوم عليها علم الحاسب الآلي، ومحرك أساسي لتطور تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

يُشار إلى أن مسائل المسابقة في الأغلب تدور حول موضوعات من الواقع مثل علاج السرطان، وتقليل وقت الاتصالات على متن سفن الفضاء، وأيضاً أفضل طريقة لوضع أكبر عدد من السيارات في أقل مساحة ومشكلات المرور وغيرها، إذ تقوم الفرق المشاركة بتصميم نموذج لهذه المشكلة على الحاسب الآلي ثم تقوم بتطبيق تلك النماذج كبرامج على إحدى لغتي البرمجة سواء الـJava، أو الـ++C.