10-04-2019 م

جريدة الوطن

كتب ـ يوسف الحبسي:

دشن صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “إنماء” مساء أمس الأول تدشين الأكاديمية العمانية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة خلال الاحتفال بمرور 5 سنوات على تأسيس الصندوق، والذي أقيم بفندق كمبينسكي مسقط تحت رعاية صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد، الأمين العام المساعد للاتصالات والهوية المؤسسية لمجلس البحث العلمي.

استهل الحفل بكلمة سليم بن قاسم الزواوي، رئيس مجلس إدارة صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “إنماء” الذي قال: جاء إنشاء صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “إنماء” تماشياً مع التوجه الوطني لدعم قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بمساندة المشاريع القائمة في النمو سواء في الحجم أو النوع، إلى جانب دعم دخول الجديد منها وأصحاب المبادرات إلى سوق العمل من خلال عدد من المبادرات، ولتحقيق أهدافه المرجوة طور الصندوق “خطة المحاور الأربعة” التي تضم أربع مراحل لتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة وأصحاب المبادرات، وتشمل تنمية الأعمال حيث تم نشر ثقافة ريادة الأعمال لأكثر من 36,500 طالب في أكثر من 38 كلية وجامعة, وإنشاء 21 ناديا لريادة الأعمال ودعم 83 أكاديمي بمهارات تدريس ريادة الأعمال بالتعاون مع جامعات عالمية عريقة بهذا المجال.

وقال المحور الثاني يتعلق بالتمويل حيث تم تمويل ما يقارب 520 قرضا بأكثر من 50 مليون ريال عماني، وفي المحور الثالث وهو الرعاية تم تدريب 53 عمانياً من أصحاب المؤسسات ضمن برامج لتطوير وتحسين أداء المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من خلال برنامج (التحول الإبداعي)، وفي المحور الرابع وهو دعم ومتابعة وإرشاد المشاريع (البيئة المواتية ) تم ربط المؤسسات الصغيرة والمتوسطة بالشركات الكبيرة عن طريق ربطها ببعضها بما يخدم مصلحة الطرفين.

وأشار إلى أنه ومنذ البداية كنا ندرك جميعاً مدى التحديات التي سنواجهها في هذا القطاع، بمحاولة تطبيق خطة المحاور الأربعة ، كما كنا ندرك أن خلق الفارق في هذا المجال يحتاج إلى وقت ليس بقليل، إلا أننا قبلنا التحدي، وها نحن في الصندوق نحقق عددا من النجاحات الملموسة التي نسعى إلى تعزيزها لخدمة الشباب العماني في ريادة الأعمال الذي يعد قطاعاً حيوياً من قطاعات الاقتصاد الوطني.

وصرح الشيخ صلاح بن هلال المعولي، الرئيس التنفيذي لصندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، أن الانجازات التي حققها الصندوق خلال الخمس سنوات الماضية جاءت نتيجة تظافر الجهود من قبل الإدارة التنفيذية وأعضاء مجلس الإدارة والموظفين الذين يعدون المحرك الأساسي لنجاح المؤسسات.

وأكد الشيخ صلاح المعولي أن تكريم أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة يعد بادرة طيبة لتحفيزهم على بذل المزيد في تنمية مؤسساتهم الصغيرة والمتوسطة واثبات جدارتهم في دفع عجلة التنمية بالسلطنة، متطلعين لفتح آفاق جديدة في مسيرة التمويل التنموي خلال السنوات القادمة.

ودشن صاحب السمو السيد تيمور بن أسعد آل سعيد، خلال الحفل الأكاديمية العمانية للمؤسسات الصغيرة والمتوسطة، إذ تهدف رؤية الأكاديمية للمساهمة في التنمية المستدامة للاقتصاد الوطني العماني وتحقيق الميزة التنافسية التي تتسم بالاستدامة وإبداع القيمة لقطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة .. كما تم في الحفل تدشين كتاب “optimize your venture” المتخصص بدراسة حالات عمانية في قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة ويضم مجموعة من البحوث التي تمت دراستها من واقع السوق المحلي، كما يقدم الكتاب أساسيات في إقامة المشاريع وإستدامتها.

كما تم تدشين خدمة التمويل الاسلامي “البيع بالمرابحة” لتوفير بيئة مستقرة تدعم رؤية الصندوق وتلبي احتياجات العملاء، وإيجاد حلول تمويلية مبتكرة تتماشى مع الشريعة الإسلامية وصندوق انماء لاضافة منتجات تمويلية جديدة يأتي في طليعتها تدشين “البيع بالمرابحة” والذي يتميز بأنه يتوافق مع أحكام الشريعة الاسلامية.

وتضمن الحفل عرض نماذج من التجارب العمانية الملهمة في مجال المؤسسات الصغيرة والمتوسطة

واستلم صندوق تنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خلال الحفل شهادة ايزو 9001 في نظام إدارة الجودة والمقاييس الدولية، حيث يعد الصندوق من أوائل المؤسسات التمويلية في السلطنة التي تحصل على شهادة الايزو.

كما وتضمن الحفل تكريم عدد من أصحاب المؤسسات الصغيرة والمتوسطة من مختلف القطاعات التي تم تمويلها من قبل الصندوق أهمها قطاع النفط والغاز وقطاع السياحة وقطاع الصناعة وقطاع التجارة وقطاع اللوجستي والمواصلات وقطاع البنبة التحتية.

ويركز الصندوق على التمويل في قطاعات البنية التحتية، والسياحة، والنفط والغاز، والخدمات، والصناعة والتجارة، واللوجستية والمواصلات والذي حصل على نسبة التمويل الأعلى من بين القطاعات والتي وصلت الى 27.40%.