14-04-2019 م

 

جريدة الرؤية

نظمت كليّة القانون بجامعة الشرقية اللقاء السنوي الأول بمشاركة الهيئتين الإدارية والأكاديمية وطلبة الكلية في أولى الأنشطة السنوية للكلية التي دشنت خلال العام الأكاديمي 2017 / 2018، حيث جاء اللقاء الذي حضره البروفسيور فؤاد شديد رئيس الجامعة لمناقشة كافة المواضيع المتعلقة بالجوانب الإدارية والأكاديمية والموضوعات المتعلقة بدراسة برنامج القانون في الجامعة والذي يستقطب أعددا كبيرة من الطلبة من مختلف محافظات السلطنة.

وأوضح البروفيسور رئيس الجامعة في حديثه أنّ جامعة الشرقية تسعى من خلال برنامج القانون إلى مواكبة التطور المستمر في مختلف المجالات بالسلطنة والتي يحتاج لها سوق العمل، حيث إنّ دراسة القانون من الأولويات التي سعت إليها الجامعة، واليوم تتحقق هذه المساعي من خلال ما نشهده من نجاح يحققه البرنامج، أكان في استقطاب الطلبة الدراسين أو من خلال ما يقدمه الكادر الأكاديمي من مساقات دراسية تواكب متطلبات القانون المحلي والدولي، وحقيقة ورغم التحديات التي واجهت برنامج القانون إلى أن ما نراه من نجاح متتالٍ لهذه الكلية وخاصة فيما يتعلق بمستويات الطلبة في السنتين الأولى والثانية يؤكد لنا بأنّ الجامعة وبفضل القائمين على كلية القانون تسير في الطريق الصحيح، وهذا يؤكد كذلك نجاحنا في تطبيق المعايير والاشتراطات التي حددتها وزارة التعليم العالي لهذا التخصص ومنها تحقيق الجودة في معايير الدراسة الجامعية.

بينما قال الدكتور صالح بن سعيد المعمري عميد كلية القانون بجامعة الشرقية: أنّ لقاء الكلية يأتي من منطلق الحرص على مناقشة المواضيع المتعلقة بالدراسة وكذلك إشراك الطلبة في سير العملية التدريسية من خلال ما يقدموه من اقتراحات ومرئيات تخدم العملية الأكاديمية بالكلية، وأشار المعمري إلى أهمية استعداد طالب القانون لرحلة التعليم التي تحتاج إلى إطلاع ومعرفة وتعمق في المفاهيم القانونية، داعيا إلى أهمية الاستفادة من الكادر الأكاديمي من أساتذة جامعيين ذوي خبرة وباع طويل في مجال القانون.

وتحدث يعقوب الحارثي استاذ القانون في الجامعة خلال اللقاء الذي فتح فيه باب النقاش مع الطلبة، عن أهمية تزود الطالب بالمعرفة العلمية والتجارب في مجال القانون والتي سيكون لها الأثر الإيجابي على مستوى الدراسة ومسيرته القانونية لاحقا، مؤكدا أنّ طالب القانون لا يكتفي بما يأخذه خلال دراسته ولكنه يحتاج إلى الاطلاع المستمر والمتواصل في فروع القانون المختلفة.

بينما اشار الدكتور كريم النهار استاذ محاضر بكلية القانون بالجامعة، إلى أهمية أن يخوض الطالب خلال مسيرته الدراسية للتجارب من خلال المسابقات والمشاركة في الفعاليات المتعلقة بمجالات القانون بالإضافة إلى ذلك مراجعة مكتبة الجامعة والبحث عن المصادر المعينة التي تساعد وتسهم في صقل مهارات الطالب الجامعي في القوانين المحلية والدولية وغيرها من أفرع القانون.

وبدوره نصح الدكتور نزار قشطه أستاذ محاضر بكلية القانون الطلبة بضرورة العمل على صقل المهارات الشخصية للطالبة وخاصة فيما يتعلق بمسألة الإلقاء والجراءة في الحديث والتغلب على الخوف، حيث إنّ طالب القانون بشكل خاص والطالب الجامعي بشكل عام ينبغي عليه أن يكتسب هذه المهارات والقدرات المعينة له في التمكّن من التخصص خلال الدراسة الجامعية أو الرحلة المهنية مستقبلا.