14-04-2019 م

جريدة عمان

سجلت وزارة التجارة والصناعة براءة اختراع جديدة حول «إنتاج الزيت الطيني المستخرج من نواة التمر والزيت المهدر من المطابخ» وذلك بهدف استخدامها في عمليات حفر الآبار النفطية لـ المخترعتين تسنيم بنت محمد بن هلال الداودية وسلمى بنت سالم بن حميد السديرية.

وتناشد وزارة التجارة أصحاب طلبات براءات الاختراع المبادرة بتسجيل براءاتهم لدى دائرة الملكية الفكرية، بهدف حمايتها من التعدي على المخترع من الآخرين دون تصريح منه باستغلال اختراعه، حيث إن الحصول على شهادة براءة الاختراع بمثابة الحصول على مستند رسمي يصدر من الوزارة.

وقالت تسنيم بنت محمد بن هلال الداودية: جاءت فكرة الاختراع في كيفية تحويل المخلفات البيئة من مجرد مخلفات إلى مادة ذات قيمة اقتصادية تدخل اليوم في واحدة من أهم القطاعات ألا وهي قطاع النفط والغاز.‪

 وأضافت الداودية كانت بداية الفكرة عبارة عن مشروع تخرج ولكن تم تطوير الفكرة بعد حصولنا على تدريب في شركة محمد البرواني إحدى أهم شركات النفط في السلطنة ومن هنا جاءت فكرة التطوير في كيفية دمج المشروع وتحويله إلى عينة تجريبية واقعية وبعد الحصول على نتائج إيجابية وغير مسبوقة تم تحويل الفكرة إلى مجال ريادة الأعمال وأصبح مشروع حقيقي يستطيع إنتاج هذه المادة واستخدامها في أرض الواقع.

‪بدورها قالت سلمى بنت سالم بن حميد السديرية: تعرفنا على نظام براءات الاختراع من خلال مشاركتنا في بعض الندوات التي نفذتها وزارة التجارة والصناعة في الكليات والجهات الحكومية والخاصة وكذلك من خلال شبكات التواصل الاجتماعي.. مؤكدة بأن أهمية الحصول على براءة الاختراع من الناحية الاقتصادية تكمن في تعزيز موقع صاحب البراءة في السوق وحمايته من السرقة والمنافسة كما أن تسجيل البراءة يضمن لصاحب الفكرة ضمان العائد الاستثماري.

وأضافت: كان هناك تشجيع من المهتمين لتسجيل المشروع في دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة مشيرة بأن تخفيض رسوم التسجيل كان عاملا أساسيا ومشجعا لتسجيل البراءة حيث كانت عملية التسجيل بكل سهولة ويسر وهي الخطوة الأولى في طريق تحقيق النجاح وبهذا قد ضمنا حق الفكرة والثقة في الطرح وضمان حق المشروع .

وقالت سلمى السديرية: لدينا مشاركات داخل وخارج السلطنة حيث جاءت المشاركة الدولية الأولى بدعم من وزارة التجارة والصناعة والتي كانت في العاصمة المصرية القاهرة تحت مسمى «المعرض الدولي الخامس للابتكار» ومن هنا استطعنا أن نحقق المركز الثالث والميدالية البرونزية على مستوى دول الشرق الأوسط ..مشيرة بأن هذا الإنجاز كان نقلة نوعية للمشروع حيث صدح اسم المشروع إعلاميا وبدأت الشركات المهتمة بالتواصل معنا ومن هذه الشركات شركة تنمية نفط عمان والآن الشركة بصدد دراسة المشروع.

وأضافت السريرية: أما المشاركة الثانية فكانت في دولة الكويت والتي كانت بدعم من مكتب براءات الاختراع الخليجية وبتشجيع من وزارة التجارة والصناعة للمشاركة في المعرض الحادي عشر للابتكارات في الشرق الأوسط حيث استطعنا من خلال هذه المشاركة الحصول على المركز الأول على مستوى براءات الاختراع الخليجية والميدالية الذهبية على مستوى دول الشرق الأوسط.

كما أن مشاركتنا في المعرض العالمي للابتكار بجنيف الذي يقام خلال الفترة من 10 ـ 14 أبريل 2019م جاءت بتشجيع لنا من وزارة التجارة والصناعة أملين من خلال هذه المشاركة أن نحقق إنجازا جديدا يصدح فيه أسم السلطنة .