21-04-2019 م

جريدة عمان

كتبت – مُزنة الفهدية 

قالت أصيلة بنت سيف الزيدية اختصاصية برامج استراتيجية لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات: إن برنامج تحويل مشروعات التخرج التقنية في مجالات الثورة الصناعية الرابعة إلى شركات ناشئة في نسخته الثالثة يركز على تطبيقات الثورة الصناعية الرابعة، وتحويل 1% على الأقل من تلك المشروعات إلى شركات ناشئة.

وأكدت أن البرنامج يهدف إلى توجيه مشروعات التخرج نحو موضوعات عصرية وذات أهمية محليا وعالميا، وحث الطلبة على اختيار وتنفيذ مشروعات تخرج ذات قيمة اقتصادية واجتماعية، وإيجاد موجة جديدة من الشركات الناشئة المبتكرة في قطاع الاتصالات ونظم المعلومات.

وأوضحت الزيدية أن حوافز البرنامج هي 12 ألف ريال عماني لكل مشروع والبالغ عددها ثلاثة مشروعات، ويعد برنامجا متكاملا من الاحتضان والدعم والتطوير، بالإضافة إلى تدريب في تطوير الشركات الناشئة خارج السلطنة، وينتهي التسجيل في 3 مايو المقبل.

وحول إحصائيات النسختين السابقتين أوضحت أن عدد مشروعات التخرج بلغت 129 مشروعا تخرج، و327 طالبا مشاركا، و23 مؤسسة أكاديمية، و6 مشروعات محتضنة، مبينة أن مجلس البحث العلمي يشرف على آلية التسجيل من خلال الموقع الإلكتروني للبرنامج، بعد غلق باب التسجيل في شهر مايو، وتبدأ عمليات التصفية، مقسمة لثلاث مراحل يتخلل المرحلة الأولى التأكد من مطابقة موضوعات المطروحة من قبل المشاركين مع موضوعات البرنامج مع التأكد أن المشروع كان مشروع تخرج، أما المرحلة الثانية فعبارة عن عروض يقدمها المتأهلون من المرحلة الأولى، تليها المرحلة الأخيرة في التصفيات حيث يعلن عن 3 فرق فائزة بعد مقابلات شخصية ويشترك كل شركاء البرنامج في التصفيات في شهر يوليو 2019، حيث سيتم اختيار ثلاثة مشروعات بداية شهر سبتمبر 2019، لتبدأ رحلة الاحتضان في مركز ساس لريادة الأعمال، يرافقها دعم تأسيسي لتكوين الشركة الناشئة من قبل عمانتل، بعد الاحتضان تبدأ الشركة للتحول من شركة ناشئة لشركة متوسطة أو صغيرة ليبدأ دور ريادة في تقديم التوجيه المالي والتسويقي والتدريب الدولي ويقدم برنامج تكوين الدورة التدريبية في تطوير الشركات الناشئة خارج السلطنة، كما أن الشريك المعرفي للبرنامج اللجنة الوطنية للشباب يتولى فرصة أن تحظى الفرق الفائزة على دورات تدريبية لتأهيل الكوادر والعمل والقدرات القيادية لإيجاد اقتصاد وطني مستدام.

الجدير بالذكر أن النسخة الثالثة للبرنامج Upgrade جاءت بشراكة تعاونية بين كل من مجلس البحث العلمي حيث يتولى تنظيم وإدارة البرنامج، وتتولى الشركة العمانية للاتصالات (عمانتل) تغطية التكاليف المادية للبرنامج من حيث المال التأسيسي للشركات الفائزة وتغطية الجوانب اللوجستية للبرنامج، ومركز ساس لريادة الأعمال التابع لهيئة تقنية المعلومات، وتتولى احتضان الشركاء لمدة قد تصل لثلاث سنوات، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة «ريادة» التي تهتم بالتوجيه التجاري والتسويقي والمالي لهذه الشركات، والصندوق العماني للتكنولوجيا ممثلا في برنامج تكوين ويعنى بالتدريب الخارجي للفرق الفائزة، واللجنة الوطنية للشباب الشريك المعرفي للبرنامج، حيث تتولى تقديم الدورات  للفرق الفائزة.