01-05-2019 م

جريدة عمان

كتب ـ ماجد الهطالي:-

فازت مجموعة من الطالبات العمانيات بالمركز الأول في جائزة مكتب براءات الاختراع بمجلس التعاون لدول الخليج العربية وفق ما أعلن مساء أمس في حفل اختتام فعاليات اليوم العالمي للملكية الفكرية 2019 الذي انطلق تحت شعار «الملكية الفكرية والرياضية.. للذهب نسعى». فيما حصلت طالبتان عمانيتان على المركز الثالث في المسابقة، أما المركز الثاني فكان من نصيب طالب سعودي.

وفازت كل من بثينة بنت محمد السعيدية وزينب بنت سالم الحامدية وسناء بنت أمين الغافرية وبسمة بنت عبدالله المعولية ومثنى عبدالمجيد جميل بالمركز الأول في جائزة مكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وحصد نايف بن فالح المطيري من الكويت على المركز الثاني، أما المركز الثالث فكان من نصيب طالبتين عمانيتين هما: بلقيس بنت سالم الحوسنية وإيمان بنت محمد المخينية.

ورعى حفل الختام سعادة رشاد بن أحمد الهنائي وكيل وزارة الشؤون الرياضية وبحضور سعادة خليفة بن سعيد العبري الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية.

وأشار سعادة خليفة العبري في كلمته إلى ما توليه دول مجلس التعاون للجانب الاقتصادي والابتكاري من اهتمام كبير جعلت من الاختراع والابتكار ودعم المخترعين خيارا استراتيجيا، وذلك لما يساهمان به من دور أساسي في استمرار تطور ونمو اقتصادياتها وتنويع مصادر الدخل فيها والاستغلال الأمثل للطاقات الابتكارية والقدرات التقنية لمبدعيها، من خلال استمرار التعاون والتنسيق والتكامل بين دول المجلس، والعمل على توفير المناخ العلمي الأمثل والتحفيز الأكفأ بما يقود الى مزيد من الابتكارات والاختراعات، عبر جذب وتشجيع الاستثمارات الوطنية وتوطين الأجنبية منها وإيجاد قاعدة علمية راسخة أساسها مبدعي ومبدعات دول مجلس التعاون قادرة على الصمود والمنافسة في الأسواق العالمية، مستفيدة في ذلك من المعطيات الإيجابية لمرحلة السوق الخليجية المشتركة.

وقال الأمين العام المساعد للشؤون الاقتصادية والتنموية بالأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية: إن مما يؤكد تجسيد اهتمام دول المجلس بالملكية الفكرية ومنظومتها الشاملة والتي من أهم ركائزها المبدعين والمخترعين في دول المجلس ما تحتضنه الأمانة العامة ومكتب براءات الاختراع لمجلس التعاون من دعم ومؤازرة من كافة المسؤولين المعنيين بدول الأعضاء مكنتها من إطلاق العديد من المشاريع التطويرية، ومن ذلك التحفيز الممنهج للمخترعين بدول المجلس واستضافتهم للمشاركة في فعاليات ومعارض الاختراع العالمية للملكية الفكرية.

وأكد أحمد السعيدي مدير دائرة الملكية الفكرية بوزارة التجارة والصناعة ان العالم يحتفل في الـ 26 من شهر ابريل من كل عام باليوم العالمي للملكية الفكرية، بهدف التوعية بالدور الذي تلعبه حقوق الملكية الفكرية في تشجيع الابتكار، حيث يأتي شعار هذا العام «الملكية الفكرية والرياضة .. للذهب نسعى» لإظهار أهمية الملكية الفكرية في الحفاظ على المكتسبات الرياضية، حيث إن القيم العالمية للرياضية من التميز والاحترام واللعب النظيف تزيد من جاذبيتها العالمية.

وأشاد السعيدي في كلمته على الدور البناء الذي تضطلع به الأمانة العامة لمجلس التعاون لدول الخليج العربية في أنشطة الملكية الفكرية لما لها من دور محوري في التنمية الاقتصادية والاجتماعية لدول المجلس، وذلك من خلال برامج التعاون المشترك مع المكاتب الوطنية للملكية الفكرية من اجل تعزيز ثقافة الابتكار وزيادة الوعي بضرورة حماية حقوق الملكية الفكرية للمبتكرين عن طريق تسجيلها في المكاتب الوطنية والإقليمية والدولية مما يحفظ جهود أصحابها وبالتالي سيؤدي الى الارتقاء بجودة هذه الخدمات والمنتجات.

وفي مجال مرتبط فازت بجائزة وزارة التربية والتعليم أثيل بنت صالح الإسماعيلية ومريم بنت أحمد الوهيبية من مدرسة شاطئ القرم للبنات (10-12) بمسقط، وشهد بنت محمد البلوشية من مدرسة العصماء بنت الحارث (10-12) بشمال الباطنة، وانعام بنت ناصر الرحبية من مدرسة دوحة الأدب (10-12)، ومريم بنت عبدالله آل فنة العريمي من مدرسة صور الساحل للتعليم الأساسي (5-9) بمحافظة جنوب الشرقية، ومشاري بن خميس النقبي من مدرسة الفاروق للتعليم الأساسي (8-9) بمحافظة البريمي.

وفاز بالمركز الأول بجائزة وزارة التجارة والصناعة صهيب بن سنان بن خلفان المياحي بمشروع «الملعب العجيب»، وفي المركز الثاني كل من ياسين مبارك المالكي وبشرى بنت يحيى الجلندانية بمشروع «super pass»، وبالمركز الثالث محمود بن سيف بن سعيد الفارسي بمشروع «لعبة مقياس درجة الحرارة».