01-05-2019 م

جريدة عمان

صحار – سيف بن محمد المعمري 

أقامت أمس مجموعة النفط العمانية وأوربك ممثلة بشركة أوربك فعالية تدشين مشروع مركز الطفل الاستكشافي بولاية صحار أحد مشاريع التنمية الاجتماعية المستدامة، برعاية سعادة الدكتور يحيى بن بدر المعولي وكيل وزارة التنمية الاجتماعية وبحضور سعادة الشيخ مهنا بن سيف اللمكي محافظ شمال الباطنة، وعدد من أصحاب السعادة والمسؤولين في القطاعين العام والخاص والشيوخ والأعيان بالولاية.

حيث يمثل مشروع مركز الطفل الاستكشافي واحدا من أبرز مشاريع التنمية الاجتماعية في المجال التعليمي التي مولتها مجموعة النفط العُمانية وأوربك ممثلة بشركة أوربك من خلال مؤسسة جسور الذراع الاستثماري لشركات فالي وصحار ألمنيوم وأوربك، حيث قامت الأخيرة بتمويل هذا المشروع بتكلفة 280 ألف ريال عماني وبالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية وبلدية صحار.

وقال الدكتور هلال بن عبد الله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة لمجموعة النفط العمانية وأوربك: «لقد كانت الرؤية واضحة في إنشاء مركز متخصص لتنمية قدرات الطفل وتعزيز اهتماماته العقلية ليكون مكملا لمنظومة متكاملة من مشروع حديقة فلج القبائل والتي تم افتتاحها عام ٢٠١٧، لتجمع بين الترفيه والرياضة والثقافة والتعليم لكافة الفئات العمرية في المجتمع، لذا عملنا من خلال مؤسسة جسور بالتعاون مع فريق متخصص بوزارة التنمية الاجتماعية لتجسيد تلك القدرات على أرض الواقع للخروج ببناء متكامل يقام في أرض الحديقة وعلى مساحة إنشائية تبلغ 650 مترا مربعا وبتكلفة إجمالية بلغت 280 ألف ريال عماني.

يحتوي المركز على مساحات تعليمية عددها (22)، تنوعت في مجالات عدة كالطب البناء والهندسة والطباعة ثلاثية الأبعاد والفلك وعلوم الروبوت والواقع الافتراضي والمعزز وعدد من المهارات الحياتية والفكرية التي تنمي الجوانب الإبداعية لدى الطفل، وتثير لدية الرغبة في الاستكشاف والمعرفة في شتى علوم الحياة المختلفة، كما تتيح لولي أمر الطفل اكتشاف المهارات المناسبة لطفله من أجل تعزيزها وصقلها.

وقال الهنائي: «تلتزم مجموعة النفط العمانية وأوربك بتعزيز الاقتصاد العماني عن طريق تشجيع مبادرات القيمة المحلية المضافة في مختلف عملياتها التشغيلية بهدف دعم جهود تطوير المؤسسات المحلية، وتنمية القدرات البشرية للعمانيين، فتم إسناد الأعمال الإنشائية وأعمال تصميم وتوريد وتصنيع المساحات والأدوات التعليمية إلى شركات محلية عمانية».