05-05-2019 م

جريدة عمان

نظمت مدرسة مسقط العالمية حفل التخرج الثلاثين لفوج من طلبتها وطالباتها وذلك بحضور فاطمة بنت عبدالعباس نوراني المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة بوزارة التربية والتعليم. وتلا في بداية الاحتفال الطالب أزهر بن يعقوب الحبسي آيات من الذكر الحكيم، بعدها ألقى مدير المدرسة «نيكولاس بنِت» كلمة تطرق خلالها إلى تاريخ المدرسة والتطور الكبير الذي حصل خلال السنوات الماضية والتميز في جميع النواحي الأكاديمية وجودة التعليم على مستوى السلطنة، وأعداد الخريجين الكبيرة من المدرسة والتي ضمت أكثر من ثماني عشرة جنسية مختلفة منذ إنشائها، مشيرا الى ان المدرسة تعتبر المدرسة العمانية الأولى العالمية ثنائية اللغة والتي تقدم النظام التعليمي البريطاني IGCSE/‏‏A LEVEL، منذ عام 1990.

بعد ذلك قامت المديرة العامة للمديرية العامة للمدارس الخاصة بوزارة التربية والتعليم بتوزيع الشهادات على الخريجين الذين أنهوا دراسة شهادة التعليم العام المستوى المتقدم وشهادة دبلوم التعليم العماني ثنائي اللغة(GED) ، كما قامت بتقديم عدد من الجوائز، وهي جائزة التفوق الأكاديمي في مدرسة مسقط العالمية قدمت إلى الطالبة حفصة صدّيقي، المستوى الأول وإلى الطالبة فاطمة بنت شبير محمد (دبلوم التعليم العام- ثنائي اللغة) حيث تقدم هذه الجائزة كل عام إلى الطالب المتخرج الذي حقق أعلى معدل دراسي في صفه.

وكذلك جائزة مجلس المدارس العالمية «CIS» قدمت إلى الطالبة ارتسام بنت علي الهنائية، وتقدم إلى الطالب الذي هو خير مثال للمواطنة العالمية والتي تتجلى بالالتزام الواضح في دعم التواصل والتعامل مع الطلبة الآخرين من مختلف الجنسيات و اللغات و الانتماءات العرقية و الأنظمة السياسية والاقتصادية، وكل ذلك بروح عالمية متفهمة و متعاونة.

كما قدمت جائزة المواطنة في مدرسة مسقط العالمية للطالبين سعد واصف الدين، و أشرف محرز، وتقدم إلى الطالب المتخرج والذي أظهر مواطنة مدرسية يحتذى بها وكذلك تكريسا لمهام العريف الذي كان مثالا في الانضباط واللياقة والاعتزاز بالنفس في مدرسته، إضافة إلى ذلك تم تقديم جائزة المؤسسين في مدرسة مسقط العالمية إلى الطالب سيف بن سليمان العزري، وتقدم كل عام إلى طلبة الصفوف المتخرجة والذين كانوا مثالا يحتذى في الانضباط و الاستقامة و المحافظة على مصالح زملائهم و تجسيدا للقيم المدرسية لما فيه خير الجميع ورقي المجتمع.