06-05-2019 م

جريدة عمان

نزوى – أحمد الكندي 

كرّمت المديرية العامة للتربية والتعليم كوكبة من التربويين المُجيدين بمدارس المحافظة وذلك في الحفل السنوي بمناسبة يوم المعلم حيث جاء الاحتفال الذي أقيم بمركز نزوى الثقافي ترجمة لنهج الوزارة في تكريم المجيدين والفاعلين من العاملين في الحقل التربوي وتواصلاً مع رؤى العرفان والتقدير للمعلم وما يقوم به من دور عظيم ورسالة سامية في بناء الأجيال وخدمة الوطن الغالي ورفعته، وقد أقيم الاحتفال تحت رعاية سعادة الدكتور درويش بن سيف بن سعيد المحاربي وكيل وزارة الصحة للشؤون الإدارية والمالية وبحضور أعضاء الأسرة التربوية بالمحافظة وبلغ عدد المكرّمين في الاحتفالية مائة واثنين وخمسين معلمّاً ومعلمة ومن الوظائف التدريسية والمساندة والإداريين.

وألقى محمد بن سيف المعولي مدير دائرة الشؤون الإدارية بتعليمية الداخلية كلمة هنّأ فيها المكرّمين وأوضح: إن تحقيق الأهداف التربوية مسؤوليتنا جميعا تجاه الوطن بمؤسساته وأفراده، وهي مسؤولية كبيرة وعظيمة، تحتاج منا إلى صبر وجلد وعزيمة وإصرار، وتعاون وثيق يسمو بعطائنا ويجسد حبّنا وصادق انتمائنا لهذا الوطن العزيز، الذي عوّل علينا في تربية أبنائه وبناته- صنّاع غده، وحملة لواء مستقبله، في هذه المرحلة التي تتصف بالانفتاح الفكري والثقافي- على غرس المبادئ الإسلامية السمحة، وقيم المجتمع العماني الأصيل وثقافته، وروح الانتماء لهذا الوطن العزيز وقيادته؛ فإعداد أجيال متزنة الشخصية، قادرة على التعاطي مع تحديات الحاضر، ومواكبة المتغيرات المستقبلية، بما يسهم في بناء هذا الوطن العزيز؛ ينبع من مسؤولية هذه الوزارة التي تمثلون دعامتها، فالمعلم هو عماد المنظومة التعليمية وأداة رقيها إبداعاً وتطويراً.

وأضاف إن وزارة التربية والتعليم مستمرة في وضع البرامج التدريبية والإنمائية كما تحرص هذه المديرية على تنفيذها وفق الخطط المحددة بما يتوافق والاحتياجات التدريبية والمهنية ويواكب مستجدات العصر على صعيد التدريب والإنماء المهنيّ، سعياً إلى الارتقاء بمستوى الأداء حيث تم تنفيذ ما يزيد على (42) اثنين وأربعين برنامجاً تدريباً، استفاد منها ( 4108) أربعة آلاف ومائة وثمانية من العاملين في الحقل التربوي بالمحافظة ، كان نصيب المعلمين والمعلمات منها ( 3735) ثلاثة آلاف وسبعمائة وخمسة وثلاثون كما تم تنفيذ (3) ثلاثة برامج تدريبية مرتبطة بتطبيق مشروع سلاسل العلوم والرياضيات استفاد منها ( 3419) ثلاثة آلاف وأربعمائة وتسعة عشر معلماً ومعلمةً.

وأشار إلى جهود الوزارة في الاستفادة من الجديد في الساحة التربويّة دعما لجهود المعلمين والمعلمات حيث تم إنشاء مركز العلوم والتكنولوجيا، الذي يعد مفخرة من مفاخر العمل التربوي التعليمي في المحافظة، كما تم تفعيل التصديق الإلكتروني في إنجاز المعاملات الإلكترونية في البوابة التعليمية، بما يحافظ على سريتها، وبما يسهل وييسر للمعلمين والمعلمات آليات التعامل معها كما تعمل المديرية حاليا على تجهيز استوديو تعليمي بمواصفات تقنية متقدّمة، ليتم فيه إعداد الدروس النموذجية والتجارب العلمية، من قبل المعلمين والمشرفين، وبثها؛ لتعميم الاستفادة منها.

وأشار المعولي إلى المشاركات المختلفة في المسابقات والفعاليات داخلياً وخارجياً فقال إن للجهود العظيمة التي تُبذل من قبل المعلمين والمعلمات وإدارات المدارس الأثر البالغ في النتائج التربوية المتميزة التي حققتها مدارس المحافظة خلال هذا العام الدراسي ومن بينها الحصول على المركز الأول في المسابقة العلمية على مستوى دول الخليج المقامة في دولة الكويت والحصول على المركز الأول في معرض مصر الدولي للعلوم والتكنولوجيا ونيل المحافظة المركز الثاني في مسابقة الإنشاد الوطني الطلابي كذلك حصولها على المركز الثاني على مستوى السلطنة في مسابقة القرآن الكريم كما نالت المركز الأول في مجال العلوم الطبيعية، والمركز الأول في مجال الطّاقة المتجددة كما تحصّل طلاب المحافظة على المركز الأول على مستوى السلطنة في مسابقة سفراء السلام.