09-05-2019 م

جريدة الرؤية

الرؤية - مريم البادية

أَصْدَر مجلسُ البحث العلمي التقرير السنوي للعام 2018؛ حيث واصلَ المجلسُ جهوده في تنفيذ برامج ومشاريع الإستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والإستراتيجية الوطنية للابتكار، بدعم من الحكومة الرشيدة، وبالتنسيق مع العديد من المؤسسات في القطاعين الحكومي والخاص والقطاع الأكاديمي، وبالتعاون مع عدد من المنظمات الإقليمية والدولية والمؤسسات المرموقة.

وذكر التقرير -في مقدمته- أنَّ المجلس شهد مشاريع ومبادرات متطورة ومستمرة في الأداء؛ حيث أسفر عن هذه الجهود تحقيق عدد من الإنجازات كإنشاء شركات صغيرة ومتوسطة عبر برنامج تحويل مشاريع التخرج لشركات ناشئة، إضافة لتحويل بعض المخرجات البحثية إلى منتجات ذات قيمة تجارية عبر مركز عُمان للموارد الوراثية الحيوانية والنباتية، بما يتناغم مع التوجيه نحو الاقتصاد المبني على المعرفة. وعلى صعيد الابتكار بدأ المجلس في جني الثمار القريبة من الإستراتيجية الوطنية للابتكار؛ الأمر الذي انعكس على ارتفاع مركز السلطنة 8 مراتب في مؤشر الابتكار العالمي.

وتطرَّق التقرير إلى مبادرات المجلس؛ حيث واصل تعزيز الشراكات مع القطاعين العام والخاص خلال العام 2018؛ حيث أسهمت هذه الشراكات ومجالات التعاون في دعم وتنفيذ عدد من المبادرات في مجالات البحث العلمي والابتكار، ومن أبرز هذه المبادرات: "منصة إيجاد"، و"مسابقة مختبر الجدران المتساقطة"، و"برنامج تحويل مشاريع التخرج التقنية"... وغيرها من المبادرات.

كما ذكر التقرير أبرز الانشطة والفعاليات لهذا العام؛ حيث شهد تنفيذ عدد من الفعاليات والأنشطة الداعمة للبحث العلمي والابتكار؛ بهدف نقل المعرفة ونشر ثقافة البحث العلمي، وكان من بين هذه الفعاليات "الملتقى السنوي الخامس للباحثين" و"الجائزة الوطنية للبحث العلمي" وغيرها. وكذلك سلط التقرير الضوء على مشاريع تأسيسية؛ حيث حققت مشاريع المجلس المختلفة، تقدما ملحوظا هذا العام، حيث أصبح مجمع الابتكار شبه جاهز، وانتقال مقر المجلس إليه، علاوة على صدور مؤشرات العلوم والتقانة، وتحقيق عدد من التطورات لدى الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم والمكتية العلمية الافتراضية العمانية.

وأفرد التقرير قسما خاصا بدعم البحوث، وقد شهد برنامج دعم البحوث تطورا ملحوظا خلال هذا العام كاعتماد هيكلة برامج دعم البحوث وتمويل مشاريع بحثية طلابية، كما واصلت البرامج البحثية الإستراتيجية والمراكز والكراسي البحثية تنفيذ مشاريعها المختلفة. واختتم التقرير السنوي بدعم الابتكار والذي يأتي تأكيدا على أهمية الشراكة والتواصل المؤسسي؛ حيث عقد المجلس لقاءات مع مختلف المؤسسات سعيا لتحقيق رؤية الإستراتيجية الوطنية للابتكار.