19-05-2019 م

جريدة عمان

في إطار الجهود التي تبذلها كلية الدراسات المصرفية والمالية لنشر المعرفة، أطلقت الكلية مؤخرًا «مجلس المصرفية» ، وهو عبارة عن سلسلة من الندوات والحلقات الحوارية والتي ستأخذ طابعا مختلفا في كل مرة وستناقش موضوعات عدة، حيث يهدف المجلس إلى نقل المعرفة ويسعى لإيجاد حلقة تواصل مع المجتمع من خلال توفير وتطوير الخدمات التي تقدمها الكلية للجمهور، وذلك من خلال إشراك العامة في برامج التوعية التي تقدمها الكلية في شتى المجالات (الاقتصادية والاستثمار والجوانب الأخرى).

وفي هذا الإطار بدأ مجلس المصرفية أولى جلساته تحت عنوان: اقتصاديات رمضان، هدفت الجلسة لفتح باب النقاش فيما يتعلق بالاستهلاك الفردي والجماعي في رمضان والحديث عن الاستهلاك من النواحي السلوكية والدينية والاجتماعية، حيث أدار الجلسة الدكتور أحمد الهوتي بمشاركة متحدثين متخصصين وهم: صاحب السمو السيد أدهم بن تركي آل سعيد والشيخ المعتصم بن سعيد المعولي باحث ومؤلف كتاب المعتمد، وحمد بن عدي البرواني من الهيئة العامة لحماية المستهلك.

ناقشت الجلسة الرمضانية والتي أقيمت بقاعة مسقط بمبنى الكلية مجموعة من المحاور منها: تأثير دخل الفرد على أنماط الاستهلاك خلال الشهر الفضيل، ودرجة الوعي الديني عند الأفراد وتأثير ذلك على ساعات العمل والإنتاجية في الشهر الفضيل، والوعي الفردي والمجتمعي للسلوكيات الاستهلاكية في شهر رمضان، إضافة إلى مجموعة من المحاور الفرعية تمثلت في الحديث عن السلوك الاستهلاكي والتعاليم الإسلامية في الشهر الفضيل، والآثار والجوانب الاجتماعية.

وفي هذا الإطار صرح عميد الكلية الدكتور ناصر بن راشد المعولي قائلاً: «تأتي مبادرة مجلس المصرفية كخطوة لخدمة المجتمع من خلال نشر المعرفة في مجالات مختلفة ومتخصصة، حيث تأتي جلسات مجلس المصرفية شاملة لمجالات مختلفة وبمشاركة متحدثين متخصصين وذوي خبرة في مجالاتهم، وقد ارتأت الكلية أن تطلق هذه المبادرة تزامنًا مع الشهر الفضيل للحديث عن موضوع يمس المجتمع ويلامس يومياته خلال شهر رمضان، وسيتبع ذلك جلسات وندوات أخرى بإذن الله طوال العام».