آخر الأخبار

التعليم العالي تدشن تطبيق الهواتف الذكية متضمنا 35 خدمة للطلبة المبتعثين والدارسين على نفقتهم الخاصة 2019-11-20 م 14 ورقة علمية و9 حلقات عمل في المؤتمر الدولي الخامس للرياضيات 2019-11-20 م اللجنة الوطنية للشباب تتعرف على مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2019-11-20 م أطفال السلطنة يحاورون الوزراء وصناع القرار ويستعرضون أفكارهم والتحديات التي تواجههم 2019-11-20 م «التربية والتعليم» تناقش 6 أوراق عمل معنية بالتدقيق الخارجي ونظام إدارة الجودة 2019-11-20 م الشيبانية أمام اليونسكو : السلطنة ملتزمة بمتابعة تنفيذ هدف «التعليم وطنيا وعالميا» وتدعو إلى تعزيز مكانة مهنة التدريس 2019-11-19 م جامعة السلطان قابوس الأولى على الشرق الأوسط بمسابقة "مهندسي النفط" 2019-11-19 م السلطنة تترأس اجتماع لجنة مسئولي التعليم الفني والتدريب المهني بدول “التعاون” بالكويت 2019-11-19 م اليوم.. اللجنة العمانية للرياضيات تبدأ احتفالاتها بيوم الرياضيات العماني 2019 2019-11-19 م وزير "التنمية" يرعى تخريج الدفعة الخامسة عشر بجامعة ظفار.. الخميس 2019-11-19 م
16-06-2019 م

جريدة عمان

كتبت- نوال بنت بدر الصمصامية 

تستضيف السلطنة هذا العام وللمرة الثالثة مسابقة (إنجاز العرب) الإقليمية والتي من المقرر إقامتها في نوفمبر المقبل بمشاركة 15 دولة والتي ستثملها شركات طلابية من فئات الجامعات والكليات.

وتستعد الشركتان الطلابيتان « محيا» و(كاوتش) للمنافسة وتمثيل السلطنة في مسابقة إنجاز العرب وذلك بعد تأهلهما وفوزهمها بأفضل شركات طلابية في مسابقة إنجاز عُمان هذا العام.

وعن آلية الاستعداد والتحضير لهذه المنافسة وللتعرف على نوعية المنتجات التي ابتكرتها هذه الشركات الطلابية، تواصلت «عمان» مع ممثلي هذه الشركات، حيث تقول عزيزة بنت عبدالله بن ناصر المرجبية من شركة (محيا) الطلابية من الكلية التقنية العليا بالخوير: يقوم الآن أعضاء شركة (محيا) بتجهيزات لـ(إنجاز العرب) من خلال التدريبات المكثفة في جميع أقسام الشركة وتطويرها من أجل عمل لمسات إضافية في تطوير التقرير النهائي للشركة، وأيضا تكثيف العمل في المصنع والمختبرات تحت خبراء ومشرفين لإنتاج أكبر كميات من منتج (بروزلا)، وتقوم أيضا الشركة بزيادة عدد المزارع لتوفير النبتة بشكل أكبر.

وأردفت المرجبية: الشركة ابتكرت غذاء للأسماك المستزرعة والتي تعيش في المياه العذبة وأسماك الزينة والسلاحف البرمائية ما يميز غذاؤنا عن باقي الأغذية أنه مستغني عن مسحوق الصويا واستبدلناه بنبتة تحتوي على بروتين عالٍ، وأيضا منتجنا يحتوي على معامل غذائي أقل من باقي الأغذية ويحقق الاستدامة؛ لأنه يغذي أسماك ويحافظ على أسماك أخرى.

وعن مميزات المنتج، قالت المرجبية: لا يحتوي المنتج على مسحوق الصويا وتم استبداله بنبتة تحتوي على بروتين طبيعي بنسبة عالية، وهذا ما يعطينا قوة اقتصادية وغذائية، ويميزنا أيضا أن المنتج عماني بنسبة ١٠٠٪، وأن سعره َمنافس لسعر السوق.

وعن تجربة الشركة في مسابقة إنجاز عمان، قالت المرجبية: علمتني مسابقة «إنجاز عمان» كيف أنشئ شركة ذات أفكار جديدة، وفي إيجاد حلول مبتكرة للتحديات التي تواجه الأعمال التجارية من خلال تمارين متنوعة تتعلق بمهارات التفكير النقدي وحل المشكلات وغيرها. واستفدت منها كثيرا من خلال الورشات التي تقدمها وأيضا تعلمت من الفريق كيف أواجه التحديات من خلال فترة المسابقة واكتسبت خبرة في كيفية وضع خطة عمل بمشاركة الفريق بهمة عالية.

وعن استعدادات الشركة الطلابية «كاوتش»، قالت هديل بنت سيف الحميدية متطوعة في الشركة: إن الاستعداد مكثف، حيث ستعقد اجتماعا مع فريق إنجاز عُمان وذلك للتخطيط والتنظيم للمشاركة المقبلة في مسابقة إنجاز العرب.

وتضيف الحميدية: منتجنا عبارة عن كرسي راحة محشوّ بقطن معاد استخدامه، وكثير ما نرى عند سلة القمامة كراسي مرمية ولا تستغل بالطريقة الصحيحة، ومن هذا المنطلق قررنا أن نستغل القطن والإسفنج من جهة ومن جهة أخرى نحافظ على البيئة ونحميها من المادة المضرة التي يتكون منها القطن الصناعي. كما أن شكل منتجنا مستوحى من التراث العماني المعاصر. كما صممنا هذه الكراسي بطريقة حديثة ووضعنا فيها مصباحا لمحبي القراءة. كما أن الميزة الثانية التي يتميز بها منتجنا أن الوسائد تفوح منها رائحة عطرية تكون من اختيار الزبون و بالنسبة للأشخاص الذين يعانون من حساسية نتأكد إذا كانت الريحة تناسبهم، وإن كانت تسبب لهم ضررا فنستبعدها من الوسائد.

وعن معنى اسم الشركة «كاوتش» قالت الحميدية: ألهمنا مصطلح «couch potato»، وهو مصطلح في الدول الغربية يطلق على الشخص الذي يحب الاسترخاء و معظم وقته على الكرسي و يتابع التلفاز، فأخذنا كلمة كاوتش «couch» وهي بمعني كرسي و اخترناها اسم لشركتنا، وكلمة بطاطا « potato» كشعار يميزنا عن الشركات الأخرى.

وبين البيئة والتقنيات الحديثة، تعددت المنتجات المبتكرة هذا العام، يقول عبدالله بن ناصر الكلباني مدير العلاقات العامة من شركة طلح: شركتنا تركز على تجارب القالب الزراعي البلاستيكي الذي يضر بالبيئة ويعرض النبات للموت وتستبدله بمنتج غراس وهو قالب طبيعي ١٠٠٪ مصنوع من مخلفات نباتية ويحتوي على قيمة غذائية للنبات ويتحلل تحت التربة في مدة مقدارها شهران فقط.

وأضاف الكلباني: جهود وطنية ودعم من المؤسسات تكاتفت معا لنشر ثقافة الابتكار وريادة الأعمال وسعيا حثيثا لتحفيز الشباب وتمكينهم لدخول سوق العمل بثقة؛ ولقد كان لهذه البرامج تأثير على حياتنا العملية لأن هذه البرامج تعلم مهارات القطاع الخاص التي نحتاجها. ومما يجب ذكره فقد تم تدشين مؤسسة إنجاز عمان في السلطنة عبر برنامج سند في فبراير لعام ٢٠٠٦ لتقدم برامج حيوية تسهم في تنمية مهارات الشباب وتعزيز قدراتهم و تندرج المؤسسة ضمن مؤسسة إنجاز العرب والذي انطلق نشاطه في المملكة الأردنية في عام 2004 وعلى قدر الحلم تتسع الأرض.

ويصف أكرم بن خليفة اليعقوبي مدير الشؤون المالية لشركة مندوس تجربته في المشاركة ويقول: لطالما ألهمتنا منصات إنجاز للاستثمار في قدراتنا وإمكانياتنا المتمثلة في الابتكار وريادة الأعمال لنساهم في رفع مستوى الدخل في وطننا الحبيب عُمان؛ حثتنا إنجاز عُمان على المثابرة وعدم اليأس وأن التحدي والتنافس هو أساس الاستمرار والنجاح. «نحو تعلم تقني وجيل واعد» من هذا المنطلق بدأت شركة مندوس الطلابية عملياتها التي قامت بتطوير تطبيق إلكتروني يعمل كمنصة تحتضن شروحات لدروس المناهج المدرسية للصفيين الحادي عشر والثاني عشر مُستخدمة الفيديوهات وتقنيات الجيل الجديد كالواقع المعزز وتقنية ثلاثية الأبعاد لإيجاد أسلوب تعليمي تفاعلي.

وتصف رهف بنت سالم الحجرية منتج شركة (بادة) وتقول: (بادّة) هي شركة تعمل في مجال تقنية الزراعة بدون تربة من خلال ابتكار منتجات تسهم في استدامة القطاع الزراعي وتحل مشاكل التربة وشح المياه، وكان في مسابقة إنجاز عمان فرصة عظيمة أضافت لنا الكثير من خلال توفير المناخ المناسب لنشأة المشاريع وأيضا أكسبتنا العديد من المهارات القيادية والريادية.

أما سالم بن خلفان الساعدي من شركة (فُلك) يصف تجربة مشاركته قائلا: المشاركة في مسابقة إنجاز عمان تعتبر تجربة مثرية حيث إنها تساعد الشباب العماني على التقدم في مجال ريادة الأعمال بشكل سليم خطوة بعد خطوة. ففي فُلك بدأنا المسابقة كطلاب من جامعة السلطان قابوس، ولكن اليوم نرى أنفسنا كرواد أعمال حقيقين جاهزين للمنافسة بمنتجاتنا في السوق. و لم نصل لهذا المكان إلا بالتحلي بروح العمل الجماعي والعمل الدؤوب. وفي اليوم الأخير من المرحلة النهائية كانت مواجهة لجنة التحكيم والإجابة عن أسئلتهم ما هي إلا تطبيق عملي مصغر عن أسئلة المستهلكين والمستثمرين المهتمين بمنتجنا. وأيضا من الأشياء المميزة التي اكتسبناها من مسابقة (إنجاز عمان) هي الثقة بالنفس وشغف التعلم الذاتي والإصرار والتحدي لإثبات الأفكار التي نؤمن بها وعدم التنازل عن أهدافنا بسهولة.

ويرى الساعدي أن مسابقة إنجاز عمان هي تحول حقيقي و مرحلة جوهرية في مسار حياة كل المشاركين و فتح الآفاق لهم في حياتهم العملية. (فُلك) انتجت منتجها الأول (فرات) ليخدم قطاع الاستزراع السمكي في السلطنة، و(فرات) عبارة عن فلتر يُسهل تطبيق تقنية الآكوابونيك في الأحواض السمكية، ويساعد على استغلال المخلفات الحيوية للأسماك لزراعة نباتات لا تنمو عادةً في عُمان دون الحاجة إلى استخدام طاقة كهربائية أو استخدام مساحات واسعة.

الجدير بالذكر، استضافت السلطنة مسابقة إنجاز العرب في عامي 2008 و2015، وقد شهدت مسابقة إنجاز عمان هذا العام تنافسا عاليا، حيث تأهلت للمسابقة النهائية والتي شهدت منافسة قوية 15 شركة طلابية من أصل 93 من مختلف الجامعات والكليات في السلطنة.