17-06-2019 م

جريدة عمان

عمان: نظــمت هيئــة تقنيــة المعــــلومــــات صباح أمس حفل تكرم الخريجين من البرامج التدريبية في تقنية المعلومات وذلك تحت رعاية سعادة الدكتور سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة العامة لحماية المستهلك، بحضور سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية عضو مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات والدكتور سالم بن سلطان الرزيقي الرئيس التنفيذي لهيئة تقنية المعلومات وعدد من المسؤولين والمختصين.

وقد أقيم الحفل في مركز ساس لتطوير الهواتف الذكية التابع لهيئة تقنية المعلومات، وشمل تخريج الدفعة العاشرة من مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية وعددهم 44 خريجا، والدفعة السادسة عشر من مركز ساس لمحاكاة الواقع وعددهم 27 خريجا، و6 خريجين من برنامج التدريب التخصصي.

وقد أنشأت هيئة تقنية المعلومات مراكز متخصصة مثل: مركز ساس لريادة الأعمال، ومركز ساس لتطوير التطبيقات الذكية، ومركز ساس لمحاكاة الواقع، وتعمل هذي المراكز لتنمية قدرات ومهارات الشباب العماني من خلال أحدث البرامج التدريبية المتخصصة في تقنية المعلومات، وتشجيع الشباب العماني على الابتكار وتحويل أفكارهم إلى تطبيقات وأعمال تجارية مستدامة.

حيث تأتي البرامج التدريبية كمرحلة أولية تعمل على توجيه المتدربين وإرشادهم لتطوير أفكار جديدة تتناسب مع متطلبات السوق، وتخدم فئات المجتمع بمختلف الأعمار؛ ليتمكنوا من استكمال مشوارهم وتحويل هذه التطبيقات والبرامج إلى أعمال تجارية أو العمل لحسابهم الخاص أو التوجه إلى إحدى الحاضنات الداعمة للشركات الصغيرة والمتوسطة ومن بينها مركز ساس لريادة الأعمال في هيئة تقنية المعلومات.

وقد نجح مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية في تدريب أكثر من 1000 شاب وشابة في مجال تطوير تطبيقات الهواتف الذكية، كما استطاع المركز تطوير أكثر من 100 تطبيق من تطبيقات الهواتف الذكية، وفي مركز ساس لمحاكاة الواقع تم تدريب أكثر من 600 متدرب على برامج الواقع الافتراضي، وتم تنفيذ أكثر من 120 مشروعا جديدا.

وبهذه المناسبة صرح راعي الحفل سعادة الدكتور سعيد بن خميس الكعبي رئيس الهيئة العامة لحماية المستهلك: ما شهدناه اليوم في هذا المعرض الرائع المصاحب لحفل تكريم الخريجين يدل على الروح الابتكارية في محاولة محاكاة العالم الافتراضي وكذلك الاهتمام بتطبيقات تتعلق بالثورة الصناعية الرابعة مواكبة للتطورات العالمية في هذا المجال، كما أن التطبيقات التي طورها الخريجون اليوم تدل على الوعي وملامسة احتياجات الناس في تسهيل متطلبات حياتهم وهي جمعيها تطبيقات واقعية.

وقال سعادة سعيد بن حمدون الحارثي وكيل وزارة النقل والاتصالات للموانئ والشؤون البحرية عضو مجلس إدارة هيئة تقنية المعلومات: إن البرامج والتطبيقات التي أنتجها الشباب والشابات خلال فترة تدريبيهم متميزة وواعدة بالكثير في المستقبل، فقد شاهدنا تطبيقات وبرامج ذكية أنتجها المتدربون في مجال التعليم والصحة واللوجستيات والخدمات التجارية، وهي تخدم جميع فئات المجتمع، ونتمنى أن تحقق هذه البرامج والتطبيقات النجاح في المستقبل وأن تصل للعالمية وهذا يحتاج لدعم من القطاع الحكومي والخاص.

فيما قال الدكتور سالم بن سلطان الرزيقي: اليوم نحتفي بمجموعة من الشباب العماني الذين أهلناهم في مجالات تقنية تواكب التطورات العالمية مثل تطوير تطبيقات الهواتف الذكية ومحاكاة الواقع الافتراضي وأصبحوا ولله الحمد مؤهلين بمهارات تقنية متخصصة، وهذا ما تسعى إليه الهيئة من خلال برامجها التدريبية المتخصصة التي تستهدف الشباب العماني وتفتح لهم مجالات عديدة سواء في الالتحاق بفرص العمل ضمن تخصصهم أو فتح مشاريع يستثمرون فيها مهاراتهم التي تدربوا عليها.

وخلال كلمته التي ألقاها في حفل التكريم قال حسن فدا اللواتي مدير عام قطاع تنمية المجتمع الرقمي في هيئة تقنية المعلومات: « عقدت الهيئة وبالتعاون مع شركائها دورات مختلفة تغطي جوانب متنوعة من المجالات التقنية، ويسرنا اليوم أن نجتمع معكم للاحتفاء بتخريج كوكبة من الشباب العماني والذين نحييهم ونشكرهم على ما بذلوه من جهد والتزام لاستكمال متطلبات البرامج والدورات التي حضروها والذي كان له بالغ الأثر على إنجاح هذه البرامج وهي: البرنامج التدريبي في مجال الواقع الافتراضي، وبرنامج التدريب التخصصي في مجال أمن المعلومات، برنامجا التدريب الفني والتدريب على رأس العمل لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية:»

وعن تجاربهم في البرامج التدريبية قال أحمد بن محمد البلوشي أحد الخريجين ضمن مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية: بعد أن تم اختياري لاستكمال التدريب في برنامج التدريب على رأس العمل كانت مرحلة الست أشهر مليئة بالمعرفة والخبرات الجديدة المكتسبة، سواء من خلال المحاضرات اليومية أو الأسبوعية المقدمة من المدربين والمتدربين، أو من خلال العمل على تطبيقات داخلية وخارجية، إضافة إلى تنمية مهارات الجانب التقني وعلى المستوى الشخصي نمى لدي مهارات تنظيم الوقت والعمل كفريق وتقديم الدورات وغيرها من المهارات الشخصية.

وقالت أصيلة بنت موسى البوسعيدية إحدى خريجات مركز ساس لتطوير تطبيقات الهواتف الذكية: قمنا بتطبيق ما تعلمناه على مدى ثلاثة أشهر في تقنية الهايبرد بإعداد تطبيق بلاسبن الذي يختص بإعادة تدوير المخلفات حيث كانت تجربة مفيدة في تطوير مهاراتنا التقنية وتنوعت الاستفادة في مختلف الجوانب التقنية والمالية والإدارية وتم اختيار التطبيق من ضمن المشاريع المتميزة.

وعن تجربة خريجي برامج محاكاة الواقع قال سعود بن حميد الغرابي أحد خريجي مركز ساس لمحاكاة الواقع: كانت تجربتنا في التدريب رائعة بدء بمنتسبي الدورة من المدربين والمتدربين والقائمين على إدارة المركز إضافة إلى المحاضرين من خارج المركز، وقد مضت الدورة باستفادة كبيرة لتحقيق الهدف المرجو منها عبر تقديم الأدوات البرمجية بشكل مكثف لإنشاء فئة قادرة على تطوير برمجيات الواقع الافتراضي والواقع المعزز على مختلف منصات الأنظمة.

وقالت الخريجة شيماء بنت أحمد الشحية أحد خريجين برنامج التدريب التخصصي في أمن المعلومات: مشاركتي في البرنامج التدريبي لمدة سنة كان بمثابة نقلة نوعية في حياتي العلمية والعملية، وكانت بيئة العمل في البرنامج التدريبي محفزة جدا للتعلم ومشاركة الخبرات، تعلمت الكثير وطورت من مهاراتي وذلك كان أحد الأسباب في حصولي على الوظيفة بعد فضل الله تعالى.

يذكر أن هيئة تقنية المعلومات تعمل على تنمية صناعة تقنية المعلومات والاتصالات في السلطنة من خلال مراكز ساس الثلاثة والمتخصصة وكذلك من خلال برنامج التدريب التخصصي في برامج تقنية المعلومات، كما تسعى الهيئة إلى رفد سوق العمل بالخبرات اللازمة بما يواكب التطورات الحالية في تقنية المعلومات وبما يتيح للشباب العماني الاستفادة من تجاربهم في التدريب لفتح مشاريعهم التجارية الخاصة، وقد استطاعت عدد من البرامج التدريبية المتخصصة أيضا مساعدة الشباب المشاركين في إيجاد وظائف ضمن تخصصهم.