23-06-2019 م

جريدة عمان

شارك وفد من الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم بمجلس البحث العلمي في مؤتمر (TNC19) بنسخته الخامسة والثلاثين في العاصمة تالين، عاصمة جمهورية استونيا المنعقد خلال الفترة من 16 إلى 20 من يونيو 2019.

وتضمن الوفد المشارك الدكتور عبد المنعم بن علي الخروصي مدير المشروع، ووردة الحبسية مديرة التطبيقات، حيث جاءت مشاركة الشبكة في هذا المؤتمر للاطلاع على المستجدات والقضايا التي تمت مناقشتها خلال فترة انعقاد المؤتمر، كما تم التعريف بآخر المستجدات والإنجازات التي حققتها الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم من خلال مشاركة الشبكة بمنشور إلكتروني تم عرضه طوال فترة المؤتمر.

ويعتبر هذا المؤتمر أحد أهم المؤتمرات في القارة الأوروبية الذي يستقطب عددا كبيرا من المهتمين بجميع أنحاء العالم كشبكات البحث والتعليم ومتخذي القرارات والمختصين في الشبكات الإلكترونية والتطبيقات والبرمجيات من الجامعات والمراكز البحثية وممثلي الشركات والقطاع الصناعي، كما يسلط الضوء على آخر المستجدات والتحديات التي تواجه شبكات البحث العلمي والتعليم في المجالات التقنية والتكنولوجيا والتطبيقات.

وناقش المؤتمر العديد من المواضيع المهمة في مجال الشبكات البحثية والرقمية والتي تسعى الى تفعيل وتعزيز البحث العلمي والتعليم، وقدم المؤتمر مواضيع قيمة من خلال الأوراق البحثية والجلسات النقاشية والمحادثات الخاصة والاجتماعات المغلقة مع العلماء والمختصين.

الجدير بالذكر أن الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم تحرص على المشاركة في العديد من الفعاليات الدولية لتعزيز التواصل مع الشبكات المماثلة ومقدمي الخدمات للاستفادة من الخبرات والخدمات المقدمة لتفعيل البحث العلمي والتعليم في السلطنة، حيث تعمل الشبكة برؤية واضحة لدعم وتطوير الخدمات في قطاع البحث العلمي والتعليم بهدف تمكين بنية أساسية لهذا القطاع وخدمات وطنية مستدامة تقنياً وماليا تساهم بفعالية في تطوير الابتكار والبحث والتعليم والتعاون الإلكتروني الاستراتيجي الدولي مع مجتمعات البحث العلمي والتعليم المحلي والدولي كجزء من مبادرات مجلس البحث العلمي في سلطنة عمان لتعزيز البحث العلمي والتعليم.

حيث أقامت الشبكة شراكة استراتيجية مع الشركة العمانية للاتصالات عمانتل، بهدف بناء وتشغيل وصيانة هذه الشبكة البحثية والتعليمية الوطنية، وسوف تدعم الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم أعضاءها في استغلال وإنتاج المعرفة وزيادة القدرات البحثية وابتكار أفكار وبراءات اختراع ومنتجات جديدة على الصعيد المحلي والعالمي، وهذا بدوره سيحفز نشاطات البحث العلمي والتطوير والابتكار في سلطنة عمان.