27-06-2019 م

جريدة الوطن

نظم برنامج تحويل مشاريع التخرج في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لشركات ناشئة أمس الأول فعالية (Upgrade cafe) وذلك بدعوة كل المتأهلين من المرحلة الأولى من أجل تعريفهم على طريقة عرض مشاريع تخرجهم امام لجنة التحكيم والمهارات اللازمة التي ينبغي ان تتوافر لديهم في المرحلة القادمة بمشاركة 71 مشروعاً متأهلا للمرحلة الثانية من البرنامج.

تم خلال الفعالية تقديم عدد من العروض التقديمية من قبل متخصصين في عدة مجالات، ابتدأت بمقدمة في مهارات وأساسيات عرض المشاريع قدمها الدكتور علي الشيذاني، كما قدم المهندس حمد الحجري عرضاً لمتطلبات سوق العمل الريادي، أما المهندس وديع اللواتي فقد تناول شخصية رائد الأعمال وأهم الصفات التي ينبغي ان تتوافر في رائد الأعمال.. كما تم عقد حلقة نقاشية للفائزين في الدورات السابقة من البرنامج.

ومن جانب آخر بلغ عدد المشاريع المسجلة في النسخة الثالثة من البرنامج 125 مشروعاً تأهل منها للمرحلة الثانية 71 مشروعاً من 16 مؤسسة تعليمية داخلية ومؤسسة خارجية واحدة، إذ بلغ اجمالي عدد الطلبة المتأهلين 181 طالباً وطالبة للمرحلة الثانية من البرنامج.

تجدر الإشارة الى أن البرنامج فتح باب التسجيل أمام جميع الطلبة الراغبين في التسجيل والاستفادة من المزايا المبتكرة في برنامج تحويل مشاريع التخرج في تقنيات الثورة الصناعية الرابعة لشركات ناشئة UPGRADE من بداية شهر مارس لغاية شهر مايو الماضي وذلك أمام طلاب مؤسسات التعليم العالي المختلفة والطلبة المبتعثين، وتم إطلاق النسخة الثالثة من البرنامج مواكبة مع الاهتمام المتسارع بموضوعات الثورة الصناعية الرابعة وتقنياتها المختلفة، وإيمانا بمدى أهمية إعطاء الشباب العماني فرصة الإبداع والابتكار في هذا المجال، وسعياً لاقتناص الفرص المتنوعة التي تتيحها تقنيات الثورة الصناعية الرابعة.

ومن المقرر أن يتم فرز المشاريع المشاركة وتصفيتها من قبل لجنة تحكيم تتكون من شركاء البرنامج عبر ثلاث مراحل من التصفيات، ثم مرحلة إجراء المقابلات الشخصية لاختيار أفضل ثلاثة مشاريع فائزة، وبعدها ستبدأ عملية احتضان وتطوير المشاريع الفائزة من قبل شركاء البرنامج.

الجدير بالذكر أن البرنامج في نسخته الثالثة يقوم على شراكة تعاونية بين كل من مجلس البحث العلمي والشركة العمانية للاتصالات “عمانتل” التي تلعب دوراً محورياً في نجاح البرنامج بالإضافة لمركز ساس لريادة الاعمال التابع لهيئة تقنية المعلومات، والهيئة العامة لتنمية المؤسسات الصغيرة والمتوسطة “ريادة”، والصندوق العماني للتكنولوجيا ممثلا في برنامج تكوين إلى جانب اللجنة الوطنية للشباب.