07-07-2019 م

جريدة عمان

وقعت وزارة التربية والتعليم ومجموعة النفط العمانية وأوربك ومؤسسة جسور ذراع الاستثمار الاجتماعي للشركة بمبنى الوزارة مذكرتي تعاون بشأن تمويل إنشاء مركزين للابتكار العلمي بمحافظتي الظاهرة والبريمي. وقع الاتفاقية من جانب الوزارة معالي الدكتورة مديحة بنت أحمد الشيبانية وزيرة التربية والتعليم وسعادة الشيخ علي بن أحمد بن مشاري الشامسي والي صحار والقائم بأعمال محافظ شمال الباطنة ورئيس مجلس إدارة مؤسسة جسور، والدكتور هلال بن عبدالله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة بشركة أوربك.

حضر توقيع المذكرة الذي تم يوم الخميس الماضي سعادة مصطفى بن علي بن عبداللطيف وكيل وزارة التربية والتعليم للشؤون الإدارية والمالية وسعادة الدكتور حمود بن خلفان الحارثي وكيل الوزارة للتعليم والمناهج وعدد من مستشاري الوزيرة ومديري العموم في الوزارة ومديرتي عموم التربية والتعليم في محافظتي الظاهرة والبريمي وعددا من المسؤولين بمجموعة النفط العمانية وأوربك ومسؤولين من شركة جي. أس. إي. آند. سي مقاول الحزمة الثالثة لمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية ومن مؤسسة جسور.

وعن تفاصيل هذه المذكرة صرحت الدكتورة فتحية بنت خلفان السدية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة البريمي قائلة: يأتي التوقيع على هذه المذكرة في إطار الشراكة المجتمعية الحقيقية والفاعلة بين الوزارة ومجموعة النفط العمانية وأوربك ومؤسسة جسور في عدد من المجالات التربوية، ولا شك أن التوقيع على هذه المذكرة من أجل إنشاء مركز الابتكار العلمي في تعليمية محافظة البريمي يأتي منسجما مع توجهات الوزارة من أجل نشر الثقافة العلمية بين أبنائنا الطلبة والطالبات وغرس ثقافة الابتكار لديهم، هذا إلى جانب تعزيز الطلبة بمهارات البرمجة وعلوم الحاسب الآلي مما يجعلهم مستعدين وقادرين على مواكبة مستجدات المستقبل في عالم البرمجة كالثورة الصناعية الرابعة، وبما يتماشى مع الاستراتيجية الوطنية للابتكار. وسيكون لدى المديرية خطة تشغيلية من أجل تشغيل هذا المركز ليكون مركز تواصل مجتمعي يحقق الهدف من إنشائه، والشكر موصول للجهات التي أسهمت في تمويل إنشاء هذا المركز.

من جانبها قالت زوينة بنت سيف المزروعية المديرة العامة للمديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الظاهرة: إن إنشاء مركز الابتكار العلمي بمحافظة الظاهرة يأتي بدعم من مجموعة النفط العمانية وأوربك وشركة جي أس إي آند سي مقاول الحزمة الثالثة لمشروع مجمع لوى للصناعات البلاستيكية بتكلفة تقدر بحوالي نصف مليون ريال عماني ، وسيسهم في إتاحة المجال أمام أبنائنا الطلبة في المحافظة للاستفادة مما يوفره المركز في تعزيز جوانب الابتكار لديهم، خاصة وأن المركز يتكون من قبه فلكية وقاعة ابتكار ومكتبة ومسرح بالإضافة إلى المرافق التكميلية الأخرى ، ومن المؤمل بإذن الله أن يكون منارة علمية وثقافية وداعما للاهتمام الوطني بالابتكار العلمي ومواكبة المستجدات الثقافية والفكرية الحديثة ويشكل أحد نتائج التوأمة في التعاون ما بين القطاع الحكومي والخاص ، فكل الشكر للشركات الداعمة على إنشاء مركز الابتكار العلمي بمحافظة الظاهرة.

وعن تفاصيل الاتفاقية قال الدكتور هلال بن عبد الله الهنائي مدير عام الخدمات المساندة بشركة أوربك: إن توقيع مذكرة التعاون مع وزارة التربية والتعليم يأتي ضمن برنامج المسؤولية الاجتماعية لمجموعة النفط العمانية وأوربك، القائم على مبدأ تنفيذ مشاريع ذات استدامة ونفع عام، حيث تركز المجموعة على المشاريع التي تحقق الاستفادة الفعلية لكافة شرائح المجتمع، وبلا شك فإن مركزي الابتكار العلمي في محافظتي البريمي والظاهرة والذين سوف تنفذهما المجموعة بالتعاون والشراكة مع وزارة التربية والتعليم من خلال مؤسسة جسور ذراع الاستثمار الاجتماعي لأوربك، بتكلفة إنشائية للمركزين تبلغ (مليون ريال عماني)، وسيعملان على دعم مشاريع الطلبة وابتكاراتهم العلمية في مختلف المجالات التي تخدم العملية التعليمية، وتعتبر هذه المشاريع شراكة مهمة في نطاق التعاون بين الطرفين، وتعكس مدى المساهمة الفاعلة لمجموعة النفط العمانية وأوربك في مختلف مجالات خدمة المجتمع والمساهمة في مسيرة التنمية الشاملة في السلطنة، وهو ما يعكس أيضا الشراكة الحقيقية للقطاع الخاص مع القطاع الحكومي في مختلف مجالات التنمية الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والرياضية والبيئية».