08-07-2019 م

جريدة عمان

وفد من مشروع «إيجاد» يزور جامعات ومعاهد روسية متخصصة

أسفرت الزيارة الرسمية التي قام بها مدير وأعضاء مشروع «إيجاد» إلى الجمهورية الروسية خلال الفترة الماضية عن توقيع عدد من الاتفاقيات البحثية والتقنية مع بعض الجامعات والمعاهد العلمية الروسية المتخصصة، وذلك ضمن خطة المشروع لاستكشاف آفاق التعاون البحثي والعلمي المختلفة على مستوى العالم، وكذلك مد روابط الصلة البحثية ونقل المعرفة مع المؤسسات البحثية النظيرة بما يكفل زيادة القدرات البحثية بالمشروع، وتجويد المخرجات البحثية المحلية لكافة الشركاء والمؤسسات المنضمة للمشروع.

ويعتبر مشروع «إيجاد» أحد ثمار بروتوكول البحث العلمي والابتكار في مجال الطاقة الذي تم توقيعه من قبل مجلس البحث العلمي وشركة تنمية نفط عمان ووزارة النفط والغاز في الخامس من يونيو ٢٠١٧، ومن ثم باقي الشركات والمؤسسات الأكاديمية والحكومية، حيث وصل عدد المشتركين في «بروتوكول عمان للطاقة» إلى أكثر من ٤٠ مؤسسة، ويأتي هذا المشروع الواعد كخطوة مهمة نحو ربط الأبحاث والابتكارات في مجال الطاقة بين القطاع الأكاديمي والقطاع الصناعي والقطاع الحكومي وجسر الفجوة بين الأبحاث الأكاديمية والتطبيقات الصناعية، حيث يهدف المشروع إلى الإسهام نحو تعزيز الأبحاث والابتكارات في مجال الطاقة، وتسهيل التعاون بين مؤسسات القطاعات الثلاثة نحو تحفيز أنشطة البحث العلمي والابتكار في الطاقة عبر إقامة مراكز تميز متخصصة والتركيز على تكامل التكنولوجيا لإيجاد حلول لأهم التحديات الموجودة في الصناعة، وإقامة حلقات العمل والمؤتمرات والتدريب لبناء القدرات الوطنية في المجال، كما يهدف المشروع كذلك لحث المؤسسات المنتمية للقطاع الصناعي لاستثمار القيمة المحلية المضافة لدعم الأبحاث والابتكارات في مجال الطاقة.

ويتيح «إيجاد» للمشتركين معرفة بيانات الباحثين في السلطنة، وأحدث المختبرات والأجهزة الموجودة في مؤسسات القطاع الأكاديمي والقطاع الصناعي، بالإضافة لذلك، يمكن المشروع عملية تنقل الباحثين من القطاع الأكاديمي إلى القطاع الصناعي لتبادل الخبرات والاستفادة من الكوادر البشرية الموجودة لدى الطرفين في المراحل المستقبلية.

وقال الدكتور عبدالله العبري مدير مشروع «إيجاد»: يهدف هذا التعاون الدولي إلى التركيز على دعم القدرات البحثية في الاختصاصات ذات الصلة، وإيجاد حلول تقنية لأبرز التحديات الفنية، وتحفيز نقل المعرفة إلى المؤسسات العلمية المحلية من خلال التكامل البحثي وتبادل الموظفين.

وأضاف ان الزيارة العلمية إلى مؤسسات البحث العلمي بالجمهورية الروسية أسفرت عن التوقيع على الاتفاقية الدولية الأولى مع جامعة قازان الفيدرالية لاستقطاب الخبرات الدولية في مجالات إنتاج وتكرير النفط والبتروكيماويات من القطاعين الصناعي والأكاديمي إلى عضوية «إيجاد»، وتوقيع اتفاقية تعاون مع بيت التجارة الروسي وشركة زاربوشنفت (Zarubezhneft)، وهي إحدى الشركات الروسية الرائدة في تكنولوجيا الاستكشاف والإنتاج وصناعة التكنولوجيا، وتدور الاتفاقية الموقعة حول التعاون في مجالات الاستكشاف والإنتاج والطاقة المتجددة، كما تم التوقيع على اتفاقية تعاون مع مؤسسة SkolKovo Science Park  (وادي السيليكون الروسي) في موسكو للتعاون في مجالات العلوم والتكنولوجيا، ونقل المعرفة، وخبرات إدارة المناطق العلمية.

وأشار إلى أن الزيارة البحثية للجمهورية الروسية تضمنت كذلك قيام الوفد بعقد اجتماع في الكرملين الروسي مع الدكتور رينات صابروف المستشار الفني الأول لرئيس جمهورية تتارستان لاستكشاف الآفاق المشتركة للتعاون العلمي والبحثي المشترك، كما زار الوفد جامعة سانت بطرسبرغ الوطنية للأبحاث الأكاديمية لاستكشاف الإمكانات والقدرات في المجالات التخصصية من مصادر الطاقة المتجددة والتكنولوجيا الحيوية وغيرها حيث ترتبط الجامعة ارتباطا وثيقا بمراكز الصناعة والابتكار الروسية، وزيارة أخرى إلى مراكز التميز في البحث والتطوير التابع لشركة هافل للتقنيات، حيث يعمل المركز عن كثب مع حوالي ألفي باحث ومُنتج لمختلف تقنيات الطاقة الشمسية، حيث يعد مجال الطاقة الشمسية والطاقة المتجددة واحدا من مجالات التركيز البحثي في مشروع «إيجاد»، وقام الوفد العماني أيضا بزيارة إلى جامعة الموارد الوطنية في سانت بطرسبرغ، وهي مؤسسة رائدة في مجال النفط والغاز والمصافي والتنقيب الجيولوجي والهندسة، كما عقد الوفد اجتماعا مع معهد أبحاث POLYUS لاستكشاف إمكانيات التعاون في مجال المياه، والبصريات، وتقنيات الليزر.