آخر الأخبار

مجلس كلية العلوم الشرعية يعتمد 3 برامج للماجستير في تخصصــات أصـول الدين والفقــه والاقـتصاد الإسـلامي 2019-08-22 م الشرطة تشدد على ضرورة التقيد بالأنظمة والقوانين المرورية لتأمين سلامة الطلبة 2019-08-22 م 240 معلمًا ومعلمة في البرنامج التدريبي لمناهج سلاسل الرياضيات بالداخلية 2019-08-22 م 8 أوراق عمل تناقش الحوكمة وحل المشكلات في المجتمع الطلابي والتطبيقات التعليمية للهواتف 2019-08-22 م مدير البعثات الخارجية:(1326) طالبا مبتعث أكملوا إجراءات تسجيلهم وهناك طلبة لم يستكملوا إجراءات ابتعاثهم 2019-08-22 م انطلاق حلقة العمل الفنية لأعضاء فرق تقييم جائزة الإجادة التربوية للمعلم العماني 2019-08-22 م تنظيم يوم تعريفي لـ ١٣٥ طبيبا عمانيا يلتحقون بالبرنامج التأسيسي العام 2019-08-22 م الملتقـى التربـوي العـاشـر للهـيئة التدريســية والوظـائف المرتبطة يبدأ فعاليته ويقدم 20 ورقة بحثية 2019-08-21 م جامعة السلطان قابوس تستعد لاستقبال الدفعة الـ (34) من طلابها الأحد القادم 2019-08-21 م أمين عام مجلس التعليم يقص شريط افتتاح المعرض الفني لقافلة "العلم والمعرفة" 2019-08-21 م
07-08-2019 م

جريدة عُمان

تستقبل جامعة السلطان قابوس طلبة الدفعة الرابعة والثلاثين للعام الأكاديمي 2019/‏‏2020 ممثلة في عمادة القبول والتسجيل وعمادة شؤون الطلبة ومركز الدراسات التحضيرية وكافة وحدات ومراكز الجامعة، وقال الدكتور حمود بن خلفان الحضرمي عميد شؤون الطلبة: «توفر الجامعة ممثلة في عمادة شؤون الطلبة كل الخدمات لهم لتعينهم على التحصيل العلمي مثل السكن والتغذية والنقل. وسيتم استقبال الطلبة المستحقين للسكن يوم السبت القادم الموافق 24 أغسطس الجاري في الحرم الجامعي بالنسبة للطالبات، ومساكن الراحة بالنسبة للطلاب، وتوفير التغذية لهم، أما بالنسبة لغير المستحقين للسكن فسوف توفر لهم الجامعة النقل والتغذية أثناء الدراسة».
وقال: إن عمادة شؤون الطلبة ترحب بالدفعة الجديدة من خريجي الدبلوم العام وتتمنى لهم عاما دراسيا حافلا بالعلم والمعرفة ليشاركوا مسيرة زملائهم الذين سبقوهم.

ومن جانبها قالت المكرمة الدكتورة بدرية بنت إبراهيم الشحية مديرة مركز الدراسات التحضيرية عضوة مجلس الدولة: «أرحب بالطلبة الجدد وأتمنى رؤيتهم في لقائنا معهم بتاريخ ٢٥ أغسطس إذ سيتسنى لنا شرح آلية امتحانات تحديد المستوى والاجتياز والرد على بعض تساؤلاتهم حول ذلك ويمكنهم الاطلاع على مواد وقوانين البرنامج التأسيسي في الجامعة على موقع مركز الدراسات التحضيرية والاستعداد له من البداية حتى لا تواجههم أي صعوبات لاحقا».

وأضافت: «إن برنامج الدراسات التحضيرية قد بدأ في عام 2010 عبر قرار وزاري من وزارة التعليم العالي لتحقيق مجموعة من الأهداف المنصوص عليها في وثيقة الاعتماد الأكاديمي للبرامج التأسيسية والصادرة من الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي، وتشمل تلك الأهداف تحسين الكفاءة في اللغة الإنجليزية تمهيدًا للدراسة الجامعية، وتعزيز المعرفة الأساسية للتقنيات الرياضية والتحليلية لصقل مهارات حل المشكلات، مع تعزيز معرفة التطبيقات الأساسية لعلوم الحاسوب كوسيلة للتعلم الفعال وأيضا تحسين مهارات الدراسة الضرورية للتعلم خلال سنوات الدراسة مثل مهارة تنظيم الوقت والتعامل مع الضغوط الدراسية.

وأكدت الدكتورة بدرية أن تصميم مقررات البرنامج وفقًا لمعايير الهيئة العمانية للاعتماد الأكاديمي التي صدرت في شكل مخرجات تعليمية ضرورية للغة الإنجليزية، والرياضيات، وتكنولوجيا المعلومات ومهارات الدراسة. ويجوز للطالب استيفاء متطلبات برنامج الدراسات التحضيرية من خلال تقديم شهادة معادلة أو النجاح في اختبار الاجتياز أو دراسة المقررات والنجاح فيها.

وقالت: «إننا نحث الطلبة على الاستفادة القصــوى من مقررات برنامج الدراسات التحضيرية من أجل الحصــول على انتقال سلـس نحو مواد التخصص المقبلة علمًا أن مركز الدراسات التحضيرية بجميع موظفيه يرحب بجميع أنواع الاستفسارات من الطلبة وأولياء الأمــور، فنحن ملتزمون بإبقائهم على علم بجميع المستجدات حول مختلف القضايا المتعلقة بهم وبمقــــررات برنامج الدراسات التحضيرية، ونتمنى من الطلبة المتابعة معا في أمور دراستهم أولا بأول كي تتسنى لنا المساعدة في الوقت المناسب».

وأضافت: «نعلم أن طلاب السنة التأسيسية مقبلون على حياة بعيدة عن أسرهم وعليه فالمركز يحاول إشراك الآباء في فترة التأسيس الأولى في الجامعة ويهمنا الحفاظ على صلة بيننا وبينهم للمساعدة في التصدي لمشاكل التكيف والتعلم منذ البداية، ونشجع الطلبة على استخدام وقتهم بكفاءة لتحسين لغتهم الإنجليزية ومهارات الحاسب الآلي والتحليل المنطقي في الوقت المسموح لهم حتى لا تواجههم عقبات يصعب التخلص منها.

ويتم إعطاء الطلبة فترة أقصاها عامان دراسيان لإنهاء مقررات برنامج الدراسات التحضيرية والذين لا يستطيعون الانتهاء من دراسة المقررات المطلوبة في المدة المحددة لن يسمح لهم بمتابعة دراستهم في الجامعة، وعليه فأنه من المهم جدا من الطالب ألا يكثر من تسجيل مقررات إضافية أثناء دراسته لمواد البرنامج التأسيسي مما سيشكل عبئا على كاهله وقد يسبب خسرانه لفرصة الدراسة في هذه الجامعة العريقة، كما يجب عليه التقيد بالحضور في جميع المحاضرات لكيلا يتم استقصاؤه من المادة».

وأكد الدكتور حسين بن علي الخروصي عميد القبول والتسجيل في الجامعة «أنه من المتوقع أن تستقبل الجامعة في برامج الدراسات الجامعية البالغ عددها أكثر من 65 برنامجا دراسيا في جميع كليات الجامعة من خلال مركز القبول الموحد 3046 طالبا وطالبة، كما تم تخصيص 24 مقعدًا لقبول طلبة ذوي الإعاقة، ليصل إجمالي الطاقة الاستيعابية 3070 طالبا وطالبة، إذ ستستقبل كلية الآداب والعلوم الاجتماعية 475 منهم 293 طالبة و172 طالبا بالإضافة إلى 10 مقاعد مخصصة لقبول طلبة ذوي الإعاقة.

وستستقبل كلية التربية 447 منهم 212 طالبة و233 طالبا بالإضافة إلى مقعدين لطلبة ذوي الإعاقة، كما ستستقبل كلية الحقوق 234 منهم 110 طالبات و120 طالبا بالإضافة إلى 4 مقاعد لطلبة ذوي الإعاقة، وستستقبل كلية العلوم الزراعية والبحرية 300 منهم 147 طالبة و151 طالبا بالإضافة إلى مقعدين لطلبة ذوي الإعاقة، وستستقبل كلية الطب والعلوم الصحية في برنامج دكتور في الطب 131 منهم 65 طالبة و65 طالبا إضافة إلى مقعد واحد لطلبة ذوي الإعاقة، وستستقبل الكلية في برنامج العلوم الطبية الحيوية 26 منهم 13 طالبة و12 طالبا إضافة إلى مقعد واحد لطلبة ذوي الإعاقة، كما ستستقبل كلية العلوم 452 منهم 236 طالبة و214 طالبا بالإضافة إلى مقعدين لطلبة ذوي الإعاقة، وستستقبل كلية التمريض 105 منهم 75 طالبة و30 طالبا، كما ستستقبل كلية الهندسة 450 منهم 90 طالبة و360 طالبا، ويبلغ عدد الطلبة المتوقع قبولهم في برنامج العلوم السياسية 25 منهم 12 طالبة و12 طالبا إضافة إلى مقعد لطلبة ذوي الإعاقة، وسيتم قبول 425 في كلية الاقتصاد والعلوم السياسية منهم 215 طالبة و209 طلاب إضافة إلى مقعد واحد لطلبة ذوي الإعاقة، ومن المتوقع أن يرتفع العدد بعد استقبال طلبة جدد أيضا من دول مجلس التعاون الخليجي والدول الشقيقة والصديقة بالإضافة إلى طلبة الدبلومات الجامعية».

وأكد الدكتور حسين الخروصي على أهمية حضور الطلبة للبرنامج التعريفي الذي ينطلق في 25 أغسطس الجاري ويستمر حتى الرابع من سبتمبر القادم إذ يقدم هذا البرنامج للطالب معلومات مهمة عن الحياة الجامعية ونظام الدراسة والأنظمة الإلكترونية المتبعة فيها، كما يتضمن التعريف بنظام البرنامج التحضيري، والخدمات الجامعية المقدمة من عمادة القبول والتسجيل، وعمادة شؤون الطلبة، ومركز الدراسات التحضيرية، ومركز نظم المعلومات، ومركز الإرشاد الطلابي، ومركز التعلم الذاتي، والمكتبة الرئيسية، ومركز خدمة المجتمع، والمستشفى الجامعي، ودائرة خدمات المراجعين. وسيتم خلاله أيضا تسليم البطاقات الجامعية وتقديم الخدمات الأخرى ذات الصلة بالتغذية وصرف المعونات المالية، ولقاءات مع الكليات للتعريف بأقسام الكليات وبرامجها، ولقاء مع رئاسة الجامعة والمسؤولين، وستبدأ الدراسة لفصل الخريف بتاريخ 8 سبتمبر 2019م.

وقال الدكتور ناصر بن مصبح الزيدي مدير مركز نظم المعلومات في الجامعة على الصعيد ذاته: «جميع وحدات الجامعة بما فيها مركز نظم المعلومات هدفها الرئيسي خدمة طلبة الجامعة الجدد وتسهيل كل ما يخص العملية التعليمية في الجامعة وتحقيق أعظم استفادة والمركز واحد من المراكز المهمة التي يتعامل معها الطلبة الجدد والقدامى ويقدم المركز مجموعة واسعة من الخدمات طيلة مشوارهم الدراسي وقبل بدء هذا المشوار وإلى بعد التخرج.

وأوضح أنه «من الخدمات التي يقدمها المركز لطلبة الجامعة: خدمة ميلاد وتعنى بإنهاء إجراءات القبول للطلبة العمانيين المقبولين بالجامعة من خلال دخول الموقع المخصص بالخدمة وفيه جميع إجراءات القبول والسكن وغير ذلك سيحصل كل طالب وطالبة على اسم مستخدم ورقم سري يستطيع من خلاله تفعيل حسابه خلال البرنامج التعريفي وهناك خدمة إلكترونية جديدة أخرى سنخبر الطلبة عنها في حينه بالإضافة إلى خدمات الإنترنت والشبكة اللاسلكية والبريد الإلكتروني هذه خدمات أساسية ومن أهم الأنظمة التي يحتاجها الطلبة سواء الجدد أو القدامى هي نظام بيانات خدمات الطلاب SIS وهو نظام لمشاهدة بيانات الطالب الشخصية، وتسجيل مقرراته الدراسية، والاطلاع على جدوله الدراسي، والاطلاع على كل ما يخصه الجانب الأكاديمي للطالب.

ومن أهم الخدمات الإلكترونية أيضا خدمة البوابة الإلكترونية وعندما يدخلها الطالب إليها سيجد مجموعة واسعة من الخدمات الإلكترونية التي يستفيد منها خلال مدة الدراسة، من الخدمات والأنظمة الأساسية خدمة أو منصة «مودل» وهي تستخدم بكثرة لأجل التعليم الإلكتروني لجميع المواد التي يدرسها الطالب لها صفحة في هذا النظام وبالتالي يمكن للطلبة التواصل مع أساتذتهم، وهناك خدمة تجوال دولية للمستخدمين في مجال البحث والتعليم العالي والتعليم الإضافي، وتوفر للطلبة وصولا سهلا وآمنا إلى الشبكة عند زيارة مؤسسة أخرى غير الجامعة تستخدم الشبكة نفسها، وذلك باستخدام بيانات الاعتماد نفسها كما هو الحال عند وصولهم إلى الشبكة من داخل الحرم الجامعي، بالإضافة إلى خدمة استحقاق التغذية بالمجمعات السكنية والحرم الجامعي، والتصويت الإلكتروني للمجلس الاستشاري الطلابي، والتدريب الصناعي إيمانًا بأهمية التدريب للطلبة من داخل الحرم الجامعي وخارجه، يقوم المركز بتقديم هذه الخدمة.
وأكد الدكتور ناصر الزيدي على ضرورة أن يحافظ الطالب الجامعي على سرية اسم المستخدم وكلمة المرور الخاصة به ولا يجب أن يعطيه لأي طالب آخر أو أي موظف ولا بد من تغيير كلمة المرور كل 6 أشهر.