10-09-2019 م

جريدة عمان

يواصل مشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2020 – 2040م عقد الحلقة النقاشية الثالثة لمحور رأس المال الفكري والثراء المعرفي التي أقيمت صباح أمس بمعهد النفط والغاز (أنستوك) في مجمع الابتكار مسقط بمنطقة الخوض، بمشاركة المختصين والمعنيين بهذا المحور من المؤسسات الحكومية والقطاع الخاص والأكاديميين والجمعيات غير الحكومية ومن ذوي الخبرات العملية الطويلة.

ويأتي محور الرأس مال الفكري والثراء المعرفي ليستكمل المناقشات السابقة عن طريق التركيز على أهمية التعامل مع رأس المال الفكري على أنه مورد رئيسي واستراتيجي من بين الموارد الداعمة للبحث العلمي والتطوير حيث يعيش العالم فترة غير مسبوقة من التغيير والتطوير المستمر نتيجة الانحسار التدريجي لعصر الثورة الصناعية المبنية على الموارد الطبيعية والانطلاق نحو الاقتصاد القائم على المعرفة والمعلومات، والتي تعتمد في المقام الأول على الخبراء والمتخصصين والمبدعين وذوي القدرات المعرفية المتميزة والمهارة ، حيث أصبح التركيز في العصر الحالي على المعرفة المتراكمة في عقول الموارد البشرية والناتجة عن الممارسة الفعلية للعمل وتبادل الأفكار والخبرات، وكذلك نتيجة التدريب وجهود التنمية البشرية والتطوير التي تستثمر فيها الدول والمؤسسات مبالغ هائلة، فهذه المعرفة المتراكمة والمتزايدة تشكل مجموعة القيم غير الملموسة لرأس المال الفكري والتي تشمل مكونات بشرية وهيكلية والبرامج والعمليات والقواعد المعلوماتية.

واشتملت الحلقة النقاشية على تعريف الملفات الأساسية لمحور رأس المال الفكري والثراء المعرفي على ضوء شركاء التنمية الوطنية الشاملة وتحديد التحديات المتعلقة بهذه الملفات ومن ثم ترتيب عوامل التمكين لمحور رأس مال الفكري والثراء المعرفي في سياق تحقيق أهداف التنمية المستدامة، وتحديد مجالات الإسهام في هذا محور على صعيد البحث العلمي والتطوير بصورة متعددة الأبعاد مع التركيز على استلهام شواهد التاريخ المعرفي العماني لتعريف الأصول الفكرية والمكونات المعرفية لمجتمعنا الحاضر، ومناقشة الخيارات الاستراتيجية التي هي إما استقطاب رأس المال الفكري أو صناعة رأس المال الفكري والاستثمار في أوعية المعرفة التي تشمل جميع فئات المجتمع وخصوصاً طلبة المدارس وطلاب المرحلة الجامعية وكذلك تمكين دور الإعلام في بناء ثقافة إيجابية حول رأس المال الفكري ونشرها وتعزيزها، وإبراز دور ذوي الخبرات العملية في إمداد الأجيال القادمة بالمعرفة والمهارات وشحن قدراتهم الذهنية حيث أن الأفراد الذين يمتلكون المعرفة التراكمية والضمنية الناتجة عن الخبرة والمهارة هم بمثابة خزين واسع من المهارات والمعرفة لرفد وتعزيز الموجودات الفكرية في ظل اقتصاد المعرفة.

ويعد رأس المال الفكري مصدر جوهري للميزة التنافسية ذات القيمة الاقتصادية حيث إن امتلاك الخبرات والتجارب والتقنيات والكفاءات الفردية بمثابة ميزة تخصصية، نتيجة ما تقدمه هذه الخبرات من معرفة مفيدة وفريدة وتؤدي إلى إسهامات فكرية تمّكن عملية تحويل المعرفة إلى قيمة مضافة، وتأتي مخرجات هذه الحلقة النقاشية التحضيرية عن رأس المال الفكري والثراء المعرفي كإحدى المدخلات لتوجيه أعمال حلقة العمل الثانية لمشروع إعداد الاستراتيجية الوطنية للبحث العلمي والتطوير 2020 – 2040 م والتي سوف تعقد في 24 سبتمبر الجاري.