22-09-2019 م

جريدة عمان

اختتمت تصفيات المرحلة الثانية من جائزة الغرفة للابتكار 2019م التي ينظمها مجلس البحث العلمي بالتعاون مع غرفة تجارة وصناعة عُمان، تحت شعار «ساهم بأفكارك… لترقى بلادك» بتقييم النماذج الأولية لخمسة مشروعات في محافظتي شمال الباطنة ومسندم وذلك بكلية العلوم التطبيقية بصحار.

وتم خلال الفعالية الإعلان عن تأهل مشروعين ابتكاريين يمثلان المحافظتين وتأهلهما للمرحلة النهائية من الجائزة، حيث تأهل مشروع «لوح جداري يحتوي على مميزات عالية الجودة بديل للصبغ وورق الجدران» لصاحبه محمد بن طلال الفارسي، ومشروع «تنين المطاط» لصاحبه عبدالحميد بن محمد الفطيسي.

ضمت لجنة التحكيم كلا من الدكتور أحمد البلوشي والدكتور سليمان العيسائي والأستاذ طلال الفارسي والأستاذ عماد المنذري والأستاذ محمد البلوشي، وتستند معايير تقييم النموذج الأولي في المرحلة الثانية من جائزة الغرفة للابتكار على عدة محاور كفكرة الابتكار والتميز، بناء النموذج، ووضوح الفئة المستفيدة، والجدوى العملية للابتكار، والتقرير الفني للنموذج، وخطة تحويله للمنتج الابتكاري النهائي.

وبلغ عدد المشروعات المقدمة في مركز محافظتي شمال الباطنة ومسندم 79 مشروعا في الجائزة في نسختها الثانية من إجمالي الأفكار المقدمة كأفكار ابتكارية للمنافسة في الجائزة ضمن 505 مقترحات ابتكارية لعام 2019م، تأهل منها عشرون مشروعًا للمرحلة الأولى، ثم تأهل منها خمسة مشروعات للمرحلة الثانية، ثم تأهل منها مشروعان للمرحلة النهائية.

الجدير بالإشارة إلى أنه سيتم تقييم جميع المشروعات المتأهلة من جميع المراكز والبالغ عددها 15 مشروعا على المستوى الوطني في شهر نوفمبر 2019م. كما يوقع اليوم كل من مجمع الابتكار مسقط التابع لمجلس البحث العلمي والمؤسسة التنموية للشركة العُمانية للغاز الطبيعي المسال اتفاقية تمويل شراء وتوفير معدات لمركز النمذجة، وذلك في المركز الاجتماعي بالمجمع.

ومن المؤمل أن يشكل توافر أجهزة فريدة من نوعها ولأول مرة في السلطنة، إضافة حقيقية للخدمات التي سيقدمها مركز النمذجة للمستفيدين، وتحقيق دور فاعل في تسريع نقل الابتكارات وبراءات الاختراع إلى مرحلة إثبات الفكرة بنماذج صناعية، وتقوية قدرة قطاع الصناعات الصغيرة والمتوسطة المحلية على مواجهة التحديات الفنية، وبناء قدراتها الاستيعابية التي تسهل عليهم تطويرالابتكارات وتسويقها، وتنويع مصادر الدخل بتوفير فرص عمل مختلفة، بالإضافة إلى تأسيس شراكة فاعلة ومستدامة بين طلاب المؤسسات التعليمية الجامعية، والقطاعات العامة والخاصة والصناعية.

ويمثل مشروع مركز النمذجة أهم مكونات مجمع الابتكار مسقط، كما يعد نموذجًا للشراكة بين مجلس البحث العلمي، والهيئة العامة للتخصيص والشراكة من خلال التعاون مع شركة بيل و«Makerspace people» المنفذة للمشروع، لتمكين الشباب من علماء المستقبل من الولوج إلى عالم اقتصاد المعرفة عبر إتاحة الفرص المتنوعة أمامهم للاستفادة من خدمات مركز النمذجة بالمجمع، وتحويل الأفكار والابتكارات إلى نماذج ملموسة قادرة على دخول السوق بواسطة شركاتهم الصغيرة والمتوسطة، في القطاعات الأربعة التي يركز عليها المجمع بشكل أولي وهي: الغذاء والتقنية الحيوية، والبيئة والمياه، والطاقة والطاقة المتجددة وقطاع الصحة.