24-12-2019 م

جريدة الرؤية

 انطلقت منافسات مبادرة جمعية البيئة العُمانية "المدارس الخضراء"، بمشاركة 33 مدرسة متأهلة من أصل 119 مدرسة سجلت للانضمام من مختلف أنحاء السلطنة، وذلك برعاية شركة فيوليا عُمان، الشركة الرائدة في مجال إدارة الموارد على الصعيدين الإقليمي والعالمي، ودعم قيم من قِبل صندوق "إميلي جاردن" التذكاري الذي تم تأسيسه بواسطة عائلة جيويت لتخليد ذكرى ابنتهم الراحلة إميلي جيويت، والتي أظهرت شغفاً كبيراً نحو البيئة والحفاظ عليها.

ويتنافس المشاركون على الفوز بلقب أفضل مشروع صديق للبيئة حيث تسعى فرق الطلبة المشاركة وحتى شهر إبريل لعام 2020، للبحث عن حلول مُستدامة للعديد من التحديات البيئية كإدارة الطاقة والنفايات والمياه للفوز بجوائز قيمة وإيجاد أثر إيجابي على البيئة.

وتشمل المسابقة الطلاب من الصف الخامس إلى التاسع من مختلف المدارس الحكومية في جميع محافظات السلطنة. وتعين على الراغبين في المشاركة تعبئة نموذج تقييم لحالة مدارسهم فيما يتعلق بتحديات المياه أو الطاقة أو النفايات ووضع خطة عمل لإيجاد حلولٍ لها، وزيادة مستوى الوعي حولها بين أفراد المجتمع. وقد تم اختيار 33 مدرسة، من بينها 13 متنافساً ضمن فئة أفضل مدرسة في إدارة النفايات، و11 بفئة "أفضل مدرسة في إدارة المياه" و9 عن فئة أفضل مدرسة في إدارة الطاقة.

ويبذل المشاركون قصارى جهدهم للعمل على مواضيعهم المختارة مع الأخذ في الاعتبار معايير تقييم المسابقة، والتي تستند إلى جدوى الأفكار وقابلية تطبيقها، ومدى تأثيرها داخل المدرسة والمجتمع الخارجي، وحجم وكمية الموارد المستدامة، وطوال فترة المسابقة، ستقوم جمعية البيئة العُمانية بزيارة جميع المدارس المتأهلة للمرحلة النهائية لمتابعة سير تنفيذ المشاريع وتقديم ملاحظات فاعلة لإخراج المشاريع بأفضل صورة. 

 وقالت جواهر الغافرية، منسقة التعليم في جمعية البيئة العُمانية: "نسعى عبر مبادرة المدارس الخضراء إلى تحقيق كافة الأهداف التي أرستها منظمة الأمم المتحدة والتي تؤمن أن التعليم هو حجر الأساس للتنمية المستدامة لأي مجتمع".

وأضافت الغافرية: "جاءت هذه الخطوة لنكرس جهودنا من أجل بناء قدرات الشباب العُماني وتعزيز معارفهم وخبراتهم البيئية وتحويلها إلى واقع ملموس. وقد لاقت المبادرة اهتماماً كبيراً ومشاركة فاعلة منذ الإعلان عنها، ونتوقع منافسة كبيرة بين الفرق من شأنها أن تؤدي إلى نتائج عملية يمكن تطبيقها والاستفادة منها من جميع شرائح المجتمع".

من جانبه، قال إروان روكسل، الرئيس التنفيذي في شركة "فيوليا عُمان": "يُسعدنا المشاركة في هذه المبادرة الرائعة التي تركز على عددٍ من أبرز التحديات البيئية في الوقت الراهن. وضمن سعينا لإيجاد نظام بيئي مستدام ومستقل ذاتياً، نحرص على تشجيع الشباب والتفاعل معهم ليشاركوا في إيجاد أثر إيجابي على البيئة، فنحن في فيوليا ملتزمون بالتفاعل مع المجتمع وزيادة مستوى الوعي حول أهمية حماية البيئة وصون مواردها لمستقبل أفضل لنا ولجيل المستقبل".