آخر الأخبار

تعليمية مسندم تفعل المنصات التربوية 2020-03-26 م وزيرة التعليم العالي: أعداد الطلبة الذين ما زالوا في الخارج (2978) طالبا وطالبة، والذين عادوا إلى البلاد 2020-03-26 م (مرسال) خدمة جديدة تطلقها الشبكة العمانية للبحث العلمي والتعليم 2020-03-26 م اختيار دكتور بجامعة السلطان قابوس رئيسا لبرنامج دولي في "اليونسكو" 2020-03-24 م اتفاقية تعاون بين "ميثاق" و"الدراسات المصرفية والمالية" لتمويل الدراسات العليا للطلاب 2020-03-24 م أكاديميون وتربويون يغردون بأهمية استخدام مواقع مفضلة لاستغلال أوقات الأطفال وتلاميذ الحلقة الأولى 2020-03-19 م (لجنة التعليم) بمجلس الدولة تناقش مع مسؤولي (البحث العلمي) تعزيز الكفاءات البحثية الوطنية 2020-03-19 م جامعة السلطان قابوس تدعم برامج التعليم الإلكتروني.. وتعلن تدابير وقائية لمواجهة "كورونا" 2020-03-19 م «التعليم العالي» تواكب عملية التعلّم الإلكتروني للطلبة داخليا وخارجيا 2020-03-19 م السلطنة وعبر (الاتصال المرئي) تشارك في اجتماع المجلس التنفيذي لـ(مكتب التربية العربي) 2020-03-19 م
05-01-2020 م

جريدة الرؤية

 

البريمي - سيف المعمري

أقامت تعليمية البريمي ورشة تدريبية بعنوان "مقياس كونرز لتقدير سلوك الطفل"، بمدرسة أجيال عُمان للتعليم الأساسي (1-4)، ونظمها قسم التربية الخاصة، بحضور أحمد بن محمد الحراصي مدير دائرة البرامج التعليمية.

واستهدفتْ الورشة معلمي التربية الخاصة والإخصائيين الاجتماعيين والنفسيين بمدارس تعليمية المحافظة؛ لتدريبهم على تطبيق المقياس؛ حيث يستخدم هذا المقياس لتقدير سلوك الطالب لتشخيص اضطراب نقص الانتباه (المصاحب وغير المصاحب لفرط النشاط)، وكذلك لقياس أنماط رئيسية من المشكلات المسلكية التي يظهرها الطالب لتحسين القدرة على التشخيص؛ وبالتالي بناء الخطط العلاجية وتعديل السلوك لتلك الحالات واتخاذ الإجراءات المناسبة.

قدَّم الورشة أشرف الشربيني إخصائي نطق "مدرب معتمد"؛ حيث شرح المقياس للمستهدفين بأنه يستخدم لتصنيف السلوك الشامل من كونرز لفهم بعض المشكلات السلوكية والاجتماعية والأكاديمية لدى الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و18 عامًا بشكل أفضل، وغالبا ما يستخدم للمساعدة في تشخيص اضطراب نقص الانتباه وفرط النشاط.

ومقياس تصنيف كونرز يستخدم في تقييم مجموعة من العلامات السلوكية بما في ذلك: علامات فرط النشاط والسلوك العدواني، واحتمال العنف، والسلوكيات القهرية، وصعوبة التعلم داخل الصف، ومشكلة إضافية مع الرياضيات، وصعوبة في اللغة، والصعوبات الاجتماعية، والاضطراب العاطفي، وقلق الانفصال.