08-01-2020 م

جريدة عُمان

عقدت وزارة التربية والتعليم ممثلة بدائرة المواطنة الجلسة الحوارية «المواطنة وقيم الوسطية والتسامح» أمس ، بمسرح ديوان عام الوزارة، وذلك برعاية سعادة الشيخ أحمد بن عبدالله بن سالم الفلاحي مستـشار وزيرة التربية والتعـليم، وبحضور سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي أمين مكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، وعدد من المستشارين ومديري عموم ديوان عام وزارة التربية والتعليم.

استهدفت عددًا من موظفي ديوان عام الوزارة، ومجالس أولياء الأمور لعدد من مدارس المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة مسقط؛ وذلك بهدف توضيح مفهوم الوسطية والتسامح على مستوى العلاقات الإنسانية، وإدراك العلاقة بين المواطنة وقيم الوسطية والتسامح، وترسيخ أهميتها في حياة الشعوب بشكل عام وبناء شخصية المواطن العماني بشكل خاص، ومناقشة الدور التربوي في نشر قيم التسامح والوسطية.

تضمنت الجلسة الحوارية التي أدارها شهاب السالمي الإعلامي بقناة الاستقامة الفضائية وبمشاركة سعادة الشيخ أحمد بن سعود السيابي أمين مكتب الإفتاء بوزارة الأوقاف والشؤون الدينية، والدكتور ناصر بن علي الندابي الخبير بمكتب المدير العام بالمديرية العامة لتطوير المناهج، عددا من المحاور، ومنها: «الوسطية والتسامح ودورهما في بناء شخصية المواطن العماني»، «الوسطية والتسامح في التاريخ العماني» وقد تم التطرق فيه إلى العديد من الأحداث التاريخية التي أكدت على وجود قيم التسامح والوسطية لدى الشعب العماني، كما تطرق المحور الثالث «التربية والتعليم ودورها في نشر قيم التسامح والوسطية» إلى الدور الجليل الذي تقوم به الوزارة  في غرس هذه المفاهيم في نفوس الناشئة في ظل العولمة والانفجار المعرفي التي قد تقوض من الوطنية لديهم ، وذلك من خلال تطبيع المناهج الدراسية بهذه القيم، لينشأ جيل متشبع بهذه القيم ومحافظ على الوحدة والهوية الوطنية.

وفي ختام الجلسة الحوارية تم مناقشة المشاركين فيها من قبل الحضور، كما قدم راعي المناسبة هدية تذكارية للمشاركين في الجلسة الحوارية، كما قدمت نظيرة بنت أحمد الحارثية مديرة دائرة المواطنة بالوزارة هدية تذكارية لراعي المناسبة.