18-02-2020 م

جريدة عمان

بدأت بجامعة السلطان قابوس أمس فعاليات الندوة الدولية للطب عن بعد والذكاء الاصطناعي في الطب تحت شعار «نحو نظام رعاية صحي ذكي يصل لأبعد المناطق في سلطنة عمان» التي ينظمها مركز أبحاث الاتصالات والمعلومات بالتعاون مع مركز البحوث الطبية بالجامعة، وذلك ضمن المساعي الحثيثة للمركزين لمواكبة التطورات الرقمية الحديثة وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في مجال الطب.

سعت الندوة للخروج بتوصيات لتطوير الرعاية الصحية في السلطنة لتعمل بنظام ذكي للتشخيص ولتصل للمواطن في أبعد الولايات بالمحافظات. كما سعت للمساهمة في دعم الصناعة المحلية ومساعي تعزيز الابتكار وخطط ريادة الأعمال ونقل وتوطين التقنيات الحديثة من خلال عرض نماذج لتجارب دولية ومحلية ناجحة في هذا المجال.

واستهدفت الندوة التي تختتم اليوم المهندسين والأطباء والفنيين والشركات العاملة في تقنية المعلومات والاتصالات والهندسة الطبية الحيوية والعاملين والباحثين والأكاديميين والموظفين والطلاب بالإضافة إلى المجتمع بشكل عام، حيث شارك فيها خمسة متحدثين دوليين، وستة خبراء من دول مجلس التعاون الخليجي والعديد من الخبراء والباحثين من السلطنة وذلك لتقديم آخر المستجدات والخبرات الدولية والمحلية في حقلي الطب عن بعد والذكاء الاصطناعي في الطب. كما يتضمن المؤتمر جلسات نقاشية جانبية مع المتحدثين الرسميين لتبادل المعرفة عن أفضل الممارسات في مجالات الندوة.

وفي افتتاح الندوة التي رعاها معالي الدكتور مبارك بن صالح الخضوري المستشار الخاص لجلالة السلطان قالت الدكتورة رحمة بنت إبراهيم المحروقية نائبة رئيس الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي «تواصل الجامعة تطوير وتطبيق المعارف والخدمات والمنتجات المبتكرة لدعم أهداف التنمية الوطنية في سلطنة عمان، فعلى صعيد الأولوية الوطنية للصحة، تبرز رؤية عمان 2040 أهمية إنشاء نظام صحي رائد يستند على معايير عالمية، وتتضمن الأهداف الاستراتيجية المرسومة لتحقيق هذا التوجه تعزيز كوادر وقدرات وطنية مؤهلة ورائدة في البحث العلمي والابتكار الصحي ونشر الأنظمة والخدمات الطبية التقنية»، مشيرة إلى أن الندوة تدعم تحقيق هذه الأهداف التطويرية الاستراتيجية من خلال تعزيز فهم الطب عن بُعد بين مجموعة واسعة من أصحاب العلاقة في الطب، وإتاحة الفرصة لاستكشاف التطبيق المحتمل للذكاء الاصطناعي في الطب للمهنيين الطبيين والمهندسين والطلبة والمجتمع.

من جانبه قال الدكتور عبدالناصر حسين مدير مركز أبحاث الاتصالات والمعلومات «سيثري الخبراء الدوليون والمحليون المعروفون ندوتنا هذه بمواضيع مهمة تأتي مكرسة للتقنيات الرقمية المصاحبة للثورة الصناعية الرابعة، وعلى سبيل المثال لا الحصر: تقنيات الطب عن بعد وأنظمة الطب عن بعد وأفضل التجارب الدولية في الطب عن بعد والذكاء الاصطناعي في الطب عن بعد والذكاء الاصطناعي في الرعاية الصحية وتطبيقات الذكاء الاصطناعي في تشخيص الأمراض والذكاء الاصطناعي في الهندسة الطبية الحيوية».

وأوضح أنه من أجل إنجاح هذه الندوة، دعت اللجنة المنظمة عددًا من المتخصصين المعروفين دوليا من ذوي التخصصات الطبية والهندسية والذين يشاركون بنشاط في مستجدات تطبيقات الطب عن بعد والذكاء الاصطناعي في الطب للتحدث في الندوة وللمساهمة في بناء بيئة مهمة وجاذبة ومستدامة للتواصل بين مستخدمي هذه التقنيات ومنتسبي القطاع الصحي والهندسي والصناعي والباحثين والمطورين والخبراء.