18-06-2020 م

جريدة عمان

نزوى – أحمد الكندي

نظّمت المديرية العامة للتربية والتعليم بمحافظة الداخلية وعلى مدى ثلاثة أيام فعاليات ملتقى المبادرات التربوية الأول للمعلمين الذي تم تنظيمه عن بُعد لتسليط الضوء على المبادرات التربوية المبتكرة التي قام بها معلمو المحافظة حيث أتاح الملتقى الفرصة للمشاركين لتقديم إبداعاتهم وابتكاراتهم في المجالات المختلفة وإبراز أفضل الممارسات المهنية للعاملين في الحقل التربوي؛ وقد نفذ الملتقى عن بُعد عبر تقنية الاتصال المرئي ببرنامج Google meet وبمشاركة واسعة من التربويين من المحافظة وأقيم بمشاركة الدكتور أفلح بن أحمد الكندي مدير عام تعليمية المحافظة ومديري العموم المساعدين ومديري الدوائر.

وقد شهد الملتقى استعراض اثني عشرة مبادرة متنوعة في أربعة مجالات هي الرعاية الطلابية وتطوير الأداء اللغوي والمشاريع العلمية والتقنية ومجتمعات التعلم المهنية بهدف تبادل الخبرات بين أصحاب المبادرات المختلفة وتعزيز المبادرات المنفذة على مستوى المحافظة والمحافظات الأخرى وتعزيز الشراكة المعرفية بين محافظة الداخلية والمحافظات الأخرى ودعم ثقافة الإجادة في الممارسات التعليمية وتحفيز العاملين في المجال التربوي على التطوير والارتقاء بمستوى الممارسات التعليمية وتعزيز وتقوية العلاقات المهنية بين أصحاب المبادرات بمحافظة الداخلية وإخوانهم من المحافظات الأخرى.

وقد أشاد عددا من المشاركين بفكرة الملتقى وتنظيمه عبر الغرفة الافتراضية تكيّفا مع الظروف السائدة حيث أوضح الدكتور أفلح بن أحمد الكندي المدير العام لتعليمية المحافظة أن إقامة مثل هذه الملتقيات في ظل هذه الظروف باستغلال التقنية الحديثة المتاحة ورؤية القائمين على الملتقى بعدم تأجيله حيث أتاح الملتقى مشاركة مجموعة كبيرة من التربويين تجاوز عددهم ستمائة مشارك على مدى أيام الملتقى وقد استفاد المشاركون من أوراق العمل المقدّمة وتبادلوا الأفكار والرؤى بأهمية المبادرات>

كما وجد الملتقى صدىً إعلامياً واسعاً عبر مختلف شرائح المجتمع ساهم في إيصال رسالته للجميع. كما أوضح محمد بن سيف المعولي مدير دائرة البرامج التعليمية أن الملتقى شهد مشاركة خلاصة في المبادرات التربوية التي قدّمها معلمو ومعلمات المحافظة بالإضافة إلى مشاركة مبادرتين من خارج المحافظة حيث جاءت المبادرات ملامسة لاحتياجات التربويين وسعياً من المديرية للتعريف بهذه المبادرات والترويج لها لتطبيقها في البيئة المدرسية من أجل تجويد العمل وتطويره في المستقبل.

وشهد الملتقى في اليوم الأول تقديم مبادرات محور الرعاية الطلابية فتم استعراض أربع مبادرات هي ثمار الإنجاز للمعلمتين رحمة الهنائية وهدى البراشدية من مدرسة سيح المعاشي للتعليم الأساسي ببهلا ومبادرة المرشد السياحي للمعلم حمود العدوي من مدرسة بلعرب بن سلطان للتعليم الأساسي ببهلا، ومبادرة كفاءة لكل من المعلمات بدرية الراشدية ورقية النحوية وخالصة العمرية وسميرة الحضرمية من مدرسة سيماء ومقزّح بولاية إزكي، ومبادرة أجيال بلا سمنة للمعلم عوض بن راشد بن خميس الفارسي من مدرسة حمود بن أحمد البوسعيدي بمحافظة الظاهرة؛ وفي محور مجتمعات التعلم المهنية تم استعراض مبادرتين وهما مبادرة صناع التعلم للمعلمات ميمونة الراشدية وإنصاف الراشدية ولوزة الحضرمية وسارة الحضرمية من مدرسة سيما ومقزح للتعليم الأساسي بولاية إزكي، ومبادرة وصلة تقنية للمعلمة آسيا السليمانية من مدرسة عز للتعليم الأساسي بولاية منح.

وفي محور المشاريع العلمية والتقنية تم استعراض ثلاث مبادرات هي مبادرة منهجي تفاعلي للمعلمة أصيلة العامرية من مدرسة مدرعات سلطان عمان للتعليم الأساسي بولاية إزكي، ومبادرةEasy Class للمعلمة فاطمة الناعبية من مدرسة الأبرار بولاية الحمراء ومبادرة المدرسة الذكية المحوسبة للمعلم وائل التوبي من مدرسة سعيد بن خلفان الخليلي بتعليمية شمال الشرقية؛ أما في محور مشاريع الأداء اللغوي فتم استعراض ثلاث مبادرات وهي كتيب مادة اللغة العربية للصف العاشر الأساسي للمعلمتين زكية الغريبية وزينب النبهانية من مدرسة حفصة بنت عمر للتعليم الأساسي بولاية نزوى، ومبادرة Literacy Project للمعلمة فاطمة المغدرية من مدرسة الحبي للتعليم الأساسي بولاية بهلا، ومبادرة أنا مستعد للحلقة الثانية من تقديم المعلمات فاطمة العبرية وعائشة الناصرية وفاطمة العبرية وبشارة الشكرية وفتحية الخيارية من مدرسة الأبرار بولاية الحمراء.