05-07-2020 م

جريدة عمان

مسقط - العمانية - اختتم المعرض التعليمي الأول لمؤسسات التعليم العالي عن بُعد (أديوفير)، 2020م بمشاركة الجامعات والكليات في السلطنة. وحظيت الصفحات المرئية بمشاركات واسعة بالإضافة إلى 2500 ساعة عمل من الإعداد للموقع مع توفر850 دقيقة من المواد العلمية المصورة لأكثر من 20 محاضرة علمية، في مختلف التوجهات العلمية.

وشهد المعرض العديد من الأعمال المصاحبة بما في ذلك المسابقات والحوارات عن بعد بين الطلبة ومؤسسات التعليم العالي بالإضافة إلى الجلسات العلمية في شأن التعليم العالي من قبل مجموعة من المختصين، أهمها الجلسة الحوارية التي جاءت بعنوان “التعليم العالي في ظل المستجدات العالمية”، بمشاركة صاحب السمو السيد أدهم بن تركي آل سعيد وهو اقتصادي ورئيس مجلس أمناء كلية مسقط، والدكتورة جوخة بنت عبدالله الشكيلية من وزارة التعليم العالي والدكتورة عهود بنت سعيد البلوشية، باحثة وأكاديمية ـ مؤسسة مكتب الدراسات والبحوث والاستشارات التربوية والدكتور غالب بن سيف الحوسني، رئيس الجمعية العمانية للموارد البشرية.

تناولت العديد من النقاط والقضايا في شأن التعليم العالي والظروف الراهنة بسبب جائحة كورنا مع وضع العديد من النقاط والحلول التي من شأنها تعزيز واقع التعليم العالي، والاستفادة من الفرص المتاحة، وما يجب على الجامعات والكليات اتباعه في ظل التباعد والتعلم عن بعد.

وتحدث محمد الرواس من جامعة ظفار عن مشاركة الجامعة في المعرض قائلا إن مشاركة جامعة ظفار في هذا المعرض الأول لمؤسسات التعليم العالي بسلطنة عمان تعد مساهمة تضاف إلى سلسلة من التواجد المثمر والفعال لمنظومة مؤتمرات وفعاليات تعليمية وترويجية سبق للجامعة المشاركة فيها، وتعد هذه المشاركة خطوة متقدمة في ظل جائحة كورونا والتي فرضت على المجتمع التعليمي انتهاج طرق التعليم عن بعد وتوظيف القدرات التقنية في مجال التدريس وإيجاد مناخ تواصل معرفي بشريحة الطلاب المستهدفين وقنوات التواصل للنقاش خلال تقديم المادة العلمية من محاضرات وندوات.